رسالة الصلاة لشهر يناير 2016

   رسالة الصلاة لشهر يناير 2016

     رقم  54

      ” وُلد لكم اليوم مخلّص هو المسيح الربّ”  (   لوقا 2: 1-20) , (متى 2: 1- 12)

   أجمل هدية من السّماء للأرض   هذه هي الهدية التي أهداها رب السّماء لشعب الأرض،” وُلادة يسوع في بيت لحم” ولا يزال يُولد في قلب كل إنسان مؤمن حيث يتمّ الخلاص عندما يََقبَل يسوع في حياته

فيكون الميلاد عيد كلّ واحدٍ منّا ويبدأ عهدٌ جديدٌ فينا، ونرتبط بيسوع المسيح لنصير أبناء الله ، ويعطينا الرّوح القدس قوةً تُغيِّر ما بداخلنا ويوجهها نحو حياة جديدة لا تموت ولا تزول بل تبقى للحياة الأبديّة مع الله 

* فنحن نؤمن أن غاية الميلاد هو أن يختبر الإنسان أن الله يحبه في إنسانيته، وان الحب وحده قادر على المصالحة بين الإنسان والله

* لقد تعرض عيد الميلاد لنوع من أنواع ” التلوث التجاري” كما قال البابا بندكتوس السادس عشر حين أعلن : ” في المجتمع الاستهلاكي الحالي تتعرض فترة عيد الميلاد، للأسف، لنوع من التلوث التجاري الذي قد يؤثر سلباً على الرّوح الأصيلة لهذا العيد المكرّس للتأمل والزهد والفرح الداخلي وليس الخارجي ، إن وضع مغارة في البيت هو وسيلة بسيطة وفعّالة في آن معاًن التعبير عن الإيمان ونقله إلى الأولاد. والمغارة هي نتيجة قبول مريم لكلام الملاك جبرائيل في البشارة قائلا لها لا تخافي بل افرحي يا مريم، فقد بدأ العهد الجديد ، عهد الفرح ، فالمغارة تساعدنا على التأمل في سرِّ حبِّ الله لنا الذي تجلى في ميلاد ابنه في بيت لحم بسيطا وفقيرا 

*   نقف أمام مغارة ، يسوع ، الموجودة في كنائسنا و بيوتنا ، ونتأمل كثيرا في سرّ    التجسد العجيب ، ونصلي بعمق كبير لتكون قلوبنا مغارة تحتضن يسوع المولود

* نتأمل الملائكة وهم في فرح يرنمون ويبشرون كل واحد منا بنزع الخوف من قلبه كما بشروا الرعاة  ( لا تخافوا)

* ننظر إلى مريم أم الرب يسوع : نلاحظ أمومة عالية وصبر وحنان عظيمين وإيمان قوي تصغي لصوت الرب ولصوت المولود بتواضع ووداعة تتأمل كل ما يجري حولها وتحفظه في قلبها الممتلئ قداسة وحب

* نتأمل حياة يوسف العفيف الذي يرمز إلى الطاعة والثقة بالله والصلاة بصمت 

كم نحن بحاجة إلى هذا الصمت والإيمان بعمل الله 

* ننظر بتمعن عميق إلى النجم : يرمز إلى يسوع النّور الحقيقي الذي يقودنا إلى ألآب . يسوع هو نور الحقيقي الذي ينير كل إنسان ، و يبدد ظلمات حياتنا الماضية

* الرعاة : هم أول من اكتشفوا الراعي الحقيقي الله المتأنس, راعي الرعاة . الذي سيرسلهم الى القطيع المهمل الذين لا راعي لهم

* المجوس : لم يأسوا وتعبوا من طول السفر وصعوبات الطريق بل في النهاية اكتشفوا بأبحاثهم الحقائق الإلهية ،وفازوا بالسجود عند أقدام الطفل الإلهي ملك الكون  فحن في هذه الأيام نبحث وندرس ونكتشف يسوع في حياتنا ، فبدل ما نعطي يسوع هدايانا كالمجوس ، يعطينا هو هدية عظيمة ، جسده ودمه لنحيا للأبد 

* يسوع المسيح الملك المنتظر : فرح بنا أكثر بكثير من فرحنا نحن به ، أحبنا أكثر من محبتنا له ، ومستعداً لخدمة كل إنسان منا ، يا ليتنا نصغي إليه ونتعلم منه فنكون على مثاله في عمل الخير، ومحبة القريب 

*** صــــــــــلاة

 أيها الطفل الوديع،،، يا من اتخذ طبيعتنا وولد كإنسان من مريم البتول، لا في قصر ملوكي ،،، بل في مغارة حقيرة، علمني الإتضاع والمحبة،وأن حبك لي، أيها الطفل الوديع، لا يفهمه عقل

ومع ذلك أرى قلبي لا يتأثر من حبك العظيم، ولا يذوب من محبتك،،، ومثلك الصالح

أنت في أقصى الفقر…. وأنا أطلب الغنى .…أنت في قمة التواضع …. وأنا في قمة الكبرياء …. أنت تعيش السلام ….. وأنا أتخبط في مغريات الدنيا ….. يا أيها الرب العظيم…. والطفل الوديع .…. يا أمير السلام .… يا طفل المغارة ….عرفنّي جهلي وأرشدني في الطريق المستقيمة وأسألك أن تنير عقلي …. وتطهر قلبي …. أضرمه شوقا للقائك…. واستعدادا لمجيئك…. واجعلني أمينا…. لتراني مستعدا وساهرا عند قدومك ….  فتجد فيّ مقاما مهيئا …….. لميلادك في قلبي ….. وعقلي وكل حواسي يا طفل المغارة ارحمنا…… آمين

الأب / بيوس فرح ادمون

  فرنسيسكان – مصر 

No comments yet

Comments are closed

Michigan SEO