رسالة الصلاة لشهر أكتوبر 2015

   رسالة الصلاة لشهر أكتوبر 2015

   رقم 51 

  رغبة قوية وشوق كبير، للقاء الله

يعلمنا الرب في الإنجيل المقدس ” إذا صليت فأدخل مخدعك وأغلق بابك وصل إلى أبيك في الخفية ”  (متى 6 / 6 )

– إذا ….   إذا أردت – إذا قررت – إذا كان عندك اشتياق – أو عندما يحين الوقت ألذي تراه مناسبا ،،،،،،، هنا الرب يعطيك الحرية 

 -ادخـل ….( فعل أمر) هنا ألسِير نحو الداخل أي نحو( الملكوت) الذي بداخلك ، فكيف يتم ذلك ؟  ،،،،،،،،  إن لم يكن لديك رغبة قوية لا تستطيع السير نحو الداخل

 -أغلق …..أبواب العالم وهمومه،وكثرة المشاغل والاهتمامات ،،،،تظهر هنا الإرادة

 -وابـدأ…. صلِّ … اسمع … تأمل … افهم … تكلم … استنبط … الخ

 -صــل …. إلى أبيك … أي كن معه كلّيــة ، ركّز قدراتك معه ،،،،، لا تنشغل بالحياة

 -في الخفية …. لا يعلم احد بنوعية العلاقة ، لا يشاهدك احد ليمجدك ، أنت وأبوك فقط ،  في أوقات سعيدة وأماكن هادئة لا يزعجك احد، تتحدث معه حديث الأصدقاء الأحباء 

*  لتحقيق الصلاة المقبولة  ، علينا الدخول، في أعماق قلوبنا ، بالإرادة والصدق

* أبحث لإيجاد وقت ، وفرصة مناسبة 

* ثم أهتم بفضيلة التواضع والتخلي عن ذاتك

* التأني بقراءة كلمات الرب عدة مرات لتفهم النص جيدا ،وتأمل فيه بعمق

* ثم استخدم أسلوب الإصغاء إلى الله 

* صعب فهم ما هي الصلاة ، إلا بالخبرات الحياتية، لأنه

*  لممارسة الصلاة ، تحتاج إلى صبر وتأنِ ّ كاف

* وأستمر متمسكا بأيمان ، بما تطلبه بشوق وإلحاح 

* اخضع لطاعة لكلمة الله حتى تمتلئ من معرفته

* وبالتواضع تستوعب إلهامات الروح القدس

* كثيرون يظنون أن الصلاة هي الطلب وتوسل لله فقط ، وقبل إن تكون ذلك فهي تمتّع بفرح وسعادة غامرة بالتواجد في حضرة الله 

القديس يوحنا ذهبي الفم يقول : الصلاة هي أعمق بكثير، منها كلمات ويد مرتفعة ، وأكثر منها هي نفس متأملة ومنجذبة نحو حبيبها ,كما يقول الكتاب المقدس ، أنا لحبيبي وحبيبي لي  ،( نشيد الأناشيد 6 / 3 )

والتأمل أفضل بكثير من الحركات الخارجية فهي قلب حار وفكر متضع ولا ننسَ أبدا أن الصلاة هي تمتع بحضرة الأب بكلمات شكر

* من لا يصلي ليس فيه حياة ( فهو إنسان ميت )

* الصلاة : هي سبب نجاحنا ، وحسن اختيارنا إن كان ( للزواج أو الرهبنة ) وهي تلبس العقل قوة ، وتقوّي الرجاء ، وتقوّي النفس ضد الضيقات 

صــــــــلاة 

ربي والإلهي ،  تعال أيها الرب يسوع ، الهي و صخرتي،  فإنني في حاجة إليك  ..اجعل ملكوتك يأتي داخلي سُد على و كن ملكي و سيدا على حياتي اضبط حياتي و اجعلني مطيعا لمشيئتك لا مشيئتي قوم طُرقي المعوجة لتصبح طرقا مستقيمة ترضي صلاحك دع روحك القدوس يأتي و يملأني بالقوة ، و الفرح لأغلب  ضعفاتي و انتصر عليها و لاحيا لا تحت الظروف مقهوراً معذباً ، بل فوقها منتصراً مرنما لأنك أنت وحدك القادر أن تعطيني أكثر جداً مما أطلب أو افتكر لك كل المجد و الكرامة و السجود إلي الأبد أمين

ألأب / بيوس فرح ادمون

    فرنسيسكان – مصر

No comments yet

Comments are closed

Michigan SEO