البابا يقدس على نية الأقباط الذين قتلوا في ليبيا

اذاعة الفاتيكان

احتفل البابا فرنسيس صباح اليوم الثلاثاء بالقداس الصباحي المعتاد في كابلة القديسة مارتا بدولة حاضرة الفاتيكان واستهله متذكرا “الأخوة الأقباط الواحد والعشرين الذين ذُبحوا لمجرد كونهم مسيحيين” كما قال وأضاف: “دعونا نصلي من أجلهم، كي يقبلهم الرب كشهداء ومن أجل عائلاتهم ومن أجل أخي تواضروس الذي يتألم كثيرا”.

وفي عظته أثناء القداس أكد البابا فرنسيس أن الإنسان قادر على تدمير كل ما صنعه الله وهذا ما يتبين من الفصول الأولى لسفر التكوين التي يتجلى من خلال صفحاتها شر الإنسان القادر على القضاء على الأخوّة، كما حصل مع قايين وهابيل، وكانت تلك أولى الحروب. ثم لفت البابا إلى ميل الإنسان للحسد والرغبة في السلطة والنفوذ، معتبرا أنه إذا قرأنا الصحف نرى أن النسبة الأكبر من الأخبار تتعلق بالدمار، وهذا ما نراه كل يوم. بعدها ندد البابا فرنسيس بتجار الأسلحة واصفا إياهم بتجار الموت.

هذا ثم انتقل إلى الحديث عن النميمة والثرثرة اللتين تسودان أحيانا وسط الرعايا والجمعيات، لافتا إلى أن هذه التصرفات تشكل بحد ذاتها القدرة على تدمير كل ما لدينا. لكنه ذكّر المؤمنين أيضا بأن الإنسان قادر على صنع الخير مقدما بعض الأمثلة على ذلك، وقال البابا إن يسوع يطلب منا أن نتذكره وأن ندرك أنه مات من أجلنا ليخلصنا، وختم داعيا المؤمنين في بداية زمن الصوم أن يطلبوا من الرب نعمة اختيار الدرب المستقيم دائما وبمساعدته، وعدم ترك الإغراءات تقودنا باتجاه الطريق السيئة.

 

No comments yet

Comments are closed

Michigan SEO