أبناء خورنة مار أفرام في تجمع الشبيبة في ألمانيا

أبناء خورنة مار أفرام في تجمع الشبيبة في ألمانيا

 

 


بدعوة وأعداد وتنظيم من الكنيسة الكلدانية في أوربا ، شاركت مجموعة مميزة من أبناء خورنة مار أفرام الكلدانية في مدينة ليون الفرنسية في تجمع الشبيبة الكلدانية والمسيحية المشرقية الثاني في المانيا للفترة من ١١ ولغاية ١٦ أب ٢٠١٤.

أشترك في هذا اللقاء أكثر من ٤٥٠ شاب وشابة قدموا من دول أوربية مختلفة : ألمانيا والنمسا وفرنسا والمملكة المتحدة وبلجيكيا وهولندا والدنمارك والسويد بالإضافة لشباب جاؤوا من بلدان أوربية ليست فيها خورنات كلدانية بعد مثل أسبانيا.

تنوعت فعاليات التجمع هذا بين الديني والثقافي والإجتماعي والمسابقات الرياضية المسلية. فكان اليوم يقسم على أساس الصلوات والقداديس والمحاضرات الدينية التي القاها عدد من الكهنة مع الزائر الرسولي على الكلدان في أوربا ، سيادة المطران رمزي كرمو. ومن ثم ورش العمل والكرنفالات بعد الظهر. كما لا ننسى أمسية صلوات الاعترافات ومساندة مسيحيي العراق المضطهدين والزياح الكبير بمناسبة عيد انتقال مريم العذراء إلى السماء.

جهود كبيرة بذلت من أجل أعداد اللقاء وتنظيمه على أحسن ما يمكن من قبل الكهنة المنظمين وكادر الشباب المساند وبدعم مباشر من قبل الزائر الرسولي، لهم منا كل الشكر والتقدير. وبحضور مميز من قبل وسائل الإعلام الأوربية المختلفة المقروءة منها والمسموعة ، وبحضور رائع من قبل تيليه لوميير

٣٠ شاب وشابة من خورنة مار أفرام أشتركوا في هذا اللقاء مع كاهنهم الأب مهند الطويل منطلقين منذ الصباح الباكر من ليون بالباص إلى دير اللقاء في المانيا. ولا يمكننا أن ننسى النساء الخمس من مؤمنات الخورنة اللواتي عملن في المطبخ أثناء التجمع مع كادر المطبخ لتجهيز وجبات الطعام، لهن منا كل الحب والتقدير والشكر الجزيل.

رجعت الشبيبة إلى ليون وهي ممتلئة فرحــًا ونعمـة ً وتمجد الله وتشكره على هذه الأيام الرائعة وتنتظر بلهفة اللقاء القادم.

وإننا إذا ندعوا شبيبتنا العزيزة في أوربا أن تلتزم بحبها للكنيسة وبتواجدها الدائم فيها، نؤكد على عوائلنا الكرام ضرورة حث أبنائهم على التعلق بكنيستهم وأرثها والتشبث بأيمانهم أكثر وأكثر وبالأخص في هذه الأيام الصعبة التي يعيشها شعبنا وكنيستنا في العراق. لنكن شمعة أمل في بلاد المهجر ونثبت بأن إيماننا بالرب يصنع المعجزات.


No comments yet

Comments are closed

Michigan SEO