التناول الأول في خورنة مار أفرام

التناول الأول في خورنة مار أفرام

 

 

 


ربي جسدك مأكلٌ حقــًا. ربي دمك مشربٌ حقــًا

طوبى لمن يرتوي منهما


أحتفل مؤمني خورنة مار أفرام الكلدانية في مدينة ليون الفرنسية مع راعيهم الأب مهند الطويل في يوم الأحد المصادف 29 حزيران 2014 بالتناول الأول لسبعة من أبناء الخورنة الأعزاء

على مدار سنوات عديدة وبجهود تشهد لها حتى مطرانية المدينة وعلى رأسهم سيادة الكاردينال فيليب بارباران رئيس أساقفة ليون، قدمت أسرة التعليم المسيحي مجهودًا كبيرًا كيما يتعمق أبناء الخورنة في إيمانهم المسيحي ويرتشفوا من عبيق حضارة وعمق تقليد كنيستهم الشرقية فيستطيعون من جهة أغناء الأخرين من ما يملكون في جعبتهم من جذور إيمانية عميقة وعريقة سقيت بدماء أبناءهم وأجداهم، ومن جهة أخرة يمكنهم أن يغتنون من الحضارة الغربية وما وصل إليه إيمانها من تجدد ونهضة

تقدم الأطفال المتناولون بزياح كبير وهم يحملون الورود ويقدموها لمذبح الرب ويرتلون بفرح تراتيلهم الرائعة وبلغة السورث. فبالرغم من تنوع طقوس بعض المتناولين الجدد إلا إن تفهم أهاليهم ونضج رؤيتهم لكنيستهم ومكانتها وثقتهم الكبيرة بأسرة التعليم المسيحي وفحوى الدروس المقدمة جعلهم يبتعدون عن الحجج التي يقدمها البعض لتبرير تقديم أبناءهم لكنائس أخرى لقبول سرة القربان المقدس بالرغم من إنتماءهم الطقسي الشرقي

تمت قراءة القراءتين الأولى والثانية (الرسالة) من قبل طفلين وباللغة الفرنسية. ثم كفر المتناولون بالشيطان وأكدوا إيمانهم بالله الأب ورددوا أفعال ما قبل ومن ثم ما بعد التناول، كما وقدموا صلواتهم وتضرعاتهم لله كيما يغمر بسلامه المعمورة وبالأخص بلدنا المتألم العراق، ويسند رؤساء كنيستنا في رسالتهم التي يحملونها بأخلاص وتفان

تقدم أهلي المتناولون الجدد نحو المذبح ليقدموا القرابين وليشتركوا روحيـًا مع أبناءهم في هذا اليوم المبارك. التحمت أيدي الأطفال ببعضها البعض لتصلي سويـًا صلاة الأبانا. وفي الختام قدموا ترتيلة رائعة وباللغة الفرنسية ليغمروا الكنيسة وشعبها المؤمن الذي ملأها منذ الصباح الباكر بفرحهم الذي لا يقاس

قدمت الخورنة لهؤلاء الرسل الجدد الهدايا التذكارية والشهادات التقديرية وتمنت لهم دوام المثابرة في التعمق أكثر وأكثر بإيمانهم المسيحي

الشكر الجزيل لكافة اللجان بدون أستثناء المشاركة في إنجاح الحفل هذا. كمل ونخص بالشكر كادر أسرة التعليم المسيحي على تفانيهم في أداء عملهم وبالأخص السيدتين نعيمة وأديبة اللتان لم تبخلا بجهدهما وبوقتيهما من أجل تقديم الأفضل. الشكر الجزيل للشماس عبد المسيح والعزيز آرام اللذان واكبا تراتيل الأطفال. الشكر الجزيل للسيدة لندا على تنظيم الورود في الكنيسة. الشكر الجزيل لنساء الخورنة المتطوعات من أجل تنظيف الكنيسة وجعلها تزهوا وبأجمل حلتها في يوم التناول

وأخيرًا الشكر الجزيل لذوي أطفالنا الأعزاء على الثقة الكبيرة التي أكدوها لكنيستهم الأم

بارككم الرب الإله وغمرنا وإياكم بعظيم نعمه وبركاته

No comments yet

Comments are closed

Michigan SEO