امرأة تموت سريرياً وتعود إلى الحياة

يوحنا بولس الثاني على طريق القداسة.. “امرأة تموت سريرياً وتعود إلى الحياة

الفاتيكان – أبونا

“امرأة تموت سريرياً وتعود للحياة”، هذا هو مضمون الأعجوبة الثانية التي تمت بشفاعة الطوباوي البابا يوحنا بولس الثاني، والتي وصفتها مصادر في الفاتيكان بأنها “ستدهش العالم”، وذلك بحسب وكالة “أنسا” الإيطالية 

المعلومة الجديدة هذه حصلت عليها تيلي لوميار خلال اتصال هاتفي مع الأب بولس القزي، المسؤول في مجمع دعاوى القديسين الحبري في الفاتيكان

في هذا الموضوع يقول الأب القزي: من ناحية الأعاجيب، هناك أعجوبتان قد تمتا على يد الطوباوي يوحنا بولس الثاني: الأولى شفاء طفل مقعد كان يعاني من سرطان في العمود الفقري ويوم كان يزور ضريح البابا يوحنا بولس الثاني في روما، وحصل معه الشفاء بشكل عجائبي. أما الأعجوبة الثانية التي اعتمدت وسرعّت في دعوى التقديس هي عودة امرأة كانت قد ماتت سريرياً وعادت إلى الحياة “بشكل لا يمكن للعلم تفسيره

وبحسب الأب بولس القزّي، “أن الأعجوبة الثانية سوف تكون مدهشة لأنها لا تتحدث عن شفاء بل عودة امرأة إلى الحياة”. ويقال أن هذه المرأة قد توفيت في 1 أيار 2011، أي ليلة إعلان البابا يوحنا بولس الثاني طوباوياً

وفي ذات السياق، تتناقل وسائل الإعلام الإيطالية عن شفاء إمرأة من كوستاريكا كانت قد شفيت من إصابة شديدة في المخ، وذلك بعد أن طلبت عائلتها شفاعة البابا الراحل

وكانت وكالة “أنسا” الإيطالية قد نقلت عن مصادر في الفاتيكان أن الخبراء اللاهوتيين قد وافقوا على أعجوبة ثانية منسوبة إلى البابا الراحل، وأن إعلان قداسته بات يحتاج فقط إلى موافقة لجنة الكرادلة والأساقفة وتوقيع البابا فرنسيس

وترجح مصادر فاتيكانية إعلان البابا يوحنا بولس الثاني قديساً في 20 تشرين الأول المقبل، بالتزامن والذكرى الخامسة والثلاثين لانتخابه على رأس الكنيسة الكاثوليكية

ويحظى البابا البولندي الراحل واسمه الحقيقي كارول فويتيلا بشعبية واسعة، وقد ترأس الكنيسة الكاثوليكية منذ عام 1978 حتى وفاته عام 2005

هذه المعلومات الأولية تنتظر إعلاناً من الفاتيكان كي تثبت صحتها، ويكشف عن الأعجوبة الثانية التي سوف تعتمد لإعلان قداسة البابا يوحنا بولس الثاني

No comments yet

Comments are closed

Michigan SEO