البابا يستقبل أعضاء المجلس العادي

 

البابا يستقبل أعضاء المجلس العادي الثالث عشر للأمانة العامة لسينودس الأساقفة

 

اذاعة الفاتيكان

استقبل البابا فرنسيس صباح الخميس في القصر الرسولي بالفاتيكان أعضاء المجلس العادي الثالث عشر للأمانة العامة لسينودس الأساقفة يتقدّمهم الأمين العام لسينودس الأساقفة المطران نيكولا إتيروفيتش. وقد شكر الحبر الأعظم الجميع على عمل الجمعية العامة العادية الثالثة عشرة وأكد أنها قدمت خدمة ثمينة للكنيسة الجامعة، تتطلب جهوزية والتزاما وتضحية، وتوقف بعدها عند موضوع أعمال الجمعية “البشارة الجديدة بالإنجيل لنقل الإيمان المسيحي”، مسلطا الضوء على أهميته ومشيرا للرباط الوثيق بين هذين العنصرين: فنقل الإيمان المسيحي هو هدف البشارة الجديدة والعمل التبشيري للكنيسة، كما وذكّر البابا بكلمات خادم الله بولس السادس في الإرشاد الرسولي “إعلان الإنجيل” وأشار إلى أنه نص غني لم يفقد آنيته، يذكرنا بأن الالتزام في إعلان الإنجيل “لا يمثل خدمة للجماعة المسيحية فقط إنما للبشرية بأسرها”، وشجع الجماعة الكنسية كلها على البشارة، لاسيما من خلال الاتكال على رحمة الله الذي يرشدنا، وشدد أيضا على أهمية الاستسلام لعمل الروح القدس. وأكد البابا أن سينودس الأساقفة من بين ثمار المجمع الفاتيكاني الثاني، وذكّر بأنه شارك في العديد من الجمعيات السينودسية، وأشار إلى أن حضورهم هذه الأيام في روما يهدف لمساعدته على اختيار الموضوع القادم للجمعية العامة العادية. وختم البابا فرنسيس كلمته بتجديد تحية الشكر لأعضاء المجلس العادي الثالث عشر للأمانة العامة لسينودس الأساقفة، وقال: كلي ثقة بأن عملكم المتحد بالصلاة، سيحمل ثمارا وافرة للكنيسة كلها التي، ومن خلال أمانتها للرب، تريد أن تعلن بشجاعة متجددة يسوع المسيح لرجال ونساء زمننا الحاضر، فهو “الطريق والحق والحياة”. هذا وأوكل البابا فرنسيس خدمتهم الكنسية لشفاعة الطوباوية مريم العذراء، نجمة البشارة الجديدة، مانحا الكل بركته الرسولية.

 

No comments yet

Comments are closed

Michigan SEO