السينودس الكلداني المزمع انعقاده هو سينودسٌ مفصلي

السينودس الكلداني المزمع انعقاده هو سينودسٌ مفصلي

 

 

 الأب ألبير هشام – مسؤول إعلام البطريركية:

سوف ينعقد السينودس الكلداني في بغداد خلال الفترة ٥-١١ أيار. انعقاده ببغداد له دلائله: إنّها مقرّ الكرسي البطريركي؛ هي عاصمة العراق، البلد الأم للكنيسة الكلدانية، وهي فرصة لدعم الوجود المسيحي فيها.

 

أعُدّ جدولُ أعمال السينودس بروما بعد انتخاب البطريرك الجديد وبمشاركة كافة الأساقفة خلال اجتماعين وبالإجماع.

 

المناقشة خلال جلسات السينودس حرّة وديمقراطيّة، كانت هكذا وستبقى كما تتطلب القوانين الكنسيّة (وهي مطبوعة ومنشورة في أكثر من طبعة وموجودة في مكتبات الكنائس). كل أسقف يقدّم وجهة نظره ويتّخذ قراره بحرية وبضمير حي وبمسؤولية. ولا يوجد هناك فرض رأي أو إرغام أحد. القرارات تُتخذ بالأغلبية كما هو متّبع. وكلمة السينودس تعني “العمل معًا”. فلا يوجد زعيم ولا دكتاتور كما يروّج البعض. والفاتيكان لا يتدخل! هذه افتراءات!

 

حصلت في السابق مقاطعات لحضور السينودس، وكانت جماعية وليس فردية وسببها عدم الإعداد والتغييرات الطارئة. يُقرر انعقادُ سينودس في مكانٍ ما وتاريخٍ ما، ثم يتغيّر الموعد وتتغير الاجندة وهذا يعود إلى ضعف الإدارة.

 

المطلوب من الكل اليوم الصلاة من اجل آباء السينودس المقدس لكيما يلهمهم الروح القدس بأنواره لخير الكنيسة الكلدانية والمسيحيين. فالكل يتطلّع إليه ولنا الثقة بأن لن تخيب آمال مؤمنينا.

تمّ تشكيل لجنة مصغرة لاستلام جميع اقتراحات وتمنيات المؤمنين.

No comments yet

Comments are closed

Michigan SEO