تكوين قانون الكتاب المقدس للعهد القديم

الفصل الثاني: الحلقة الأولى : تكوين قانون الكتاب المقدس للعهد القديم

ان دراسة الكتاب المقدس ككلمة الله تفرض مسألة مهمة: كيف تكون الكتاب المقدس وكيف يمكن التمييز بين كلمة الله والكلمة البشرية؟ يتم الجواب على هذا السؤال عن طريق دراسة قانون الكتاب المقدس. كما نعلم فانه يوجد في تاريخ الحضارات والاديان القديمة فترة من النقل الشفهي والتي تنتهي بكتابة كتبها المقدسة: بصورة عامة فان هذا القرار في الكتابة يعتمد على السلطات الدينية التي تحدد “ماهية الكتب المقدسة”.

هذه المرحلة تتبعها مرحلة اخرى يتم خلالها استبعاد بعض الكتب التي لا تعتبر مقدسة.

فاذن هذا المفهوم خاص بكل الاديان التي تحدد قانونها بكتبها والتي تعتبرها مقدسة. فمنذ زمن البابليين كان نص اينوما إليش يعتبر كتابا مقدسا، خاصة في زمن نبوخذنصر الاول في نهاية الالف الثاني قبل الميلاد. وهكذا الحال بالنسبة للكثير من الحضارات والاديان القديمة مثل الالياذة والاوديسة بالنسبة للرومان واليونان.

ان كلمة “قانون” مشتقة من اللغة اليونانية “كانون” والتي تعني “القاعدة”، وبالاصل كانت تعني قصبة او عصا تستعمل للقياسات. ومنها جاء ايضا معنى “قاعدة”. هذه الكلمة اليونانية التي استعلمت للاشارة الى القانون اخذت في اللغة العبرية في العهد القديم معنى القياس الذي نجده عند حزقيال (حز 40: 3)، بحيث كانت القصبة اداة تستعمل للقياس، وفي العهد الجديد في الرسالة الى الغلاطيين (6: 16) تأخذ معنى قاعدة او وصية.

الاب د. غزوان يوسف بحو شهارا

No comments yet

Comments are closed

Michigan SEO