احتفال بازليك العذراء سيدة فاتيما للكلدان بمصر بعيد ظهورها ال96

احتفال بازليك العذراء سيدة فاتيما للكلدان بمصر بعيد ظهورها ال96

 

احتفلت كنيسة العذراء سيدة فاتيما للكلدان بمصر بالعيد ال96 لظهورها وال60 على بناء الكنيسة . هذا الظهور فى عام 1917 يحظى بأهتمام خاص للبشرية لأن العذراء برسائلها الثلاث وضعت للمسيحيين لقرن من الزمان ما يجب ان يهتموا به  الرسالة الأولى صلوا لكى تنتهى الحرب العالمية الأولى

الرسالة الثانية اذا ما صليتم فإن روسيا سترجع الى المسيحية فى نهاية هذا القرن – الرسالة الثالثة نعيشها الآن وهى احتمال نشوب حرب عالمية ثالثة مدمرة تبدأ من الشرق وتمتد الى الغرب وينتج عنها تدمير نصف البشرية مع ظهور سحب سوداء تمكث لفترة من الزمن لتدمر الحياة على الأرض

لذلك ظهورات العذراء تطلب دائما صلاة الوردية والتمسك بإيمان إبنها الحبيب

وقام المونسنيور فليب نجم المدبر البطريركى للكلدان بمصر بدعوة مجلس البطاركة والأساقفة لمشاركتنا  بهذا الإحتفال

حضر الإحتفال

غبطة البطريرك إبراهيم اسحق بطريرك الكنيسة القبطية الكاثوليكية ورئيس مجلس البطاركة والأساقفة فى مصر

نيافة الأنبا بطرس الأسقف العام لكنيسة القباط الأرثوذكس ومساعده ، وهو صاحب

قناة أغابى التى بثت بثا مباشرا لهذا الإحتفال على قناتها وموقعها على الإنترنت

نيافة المطران كريكور أوغسطينوس كوسا – مطران الأرمن الكاثوليك

نيافة المطران جورج بكر – مطران للروم الملكيين الكاثوليك

نيافة المطران اقليميس يوسف حنوش – مطران للسريان الكاثوليك

نيافة المطران جورج شيحان – مطران الموارنة

نيافة المطران مكاريوس توفيق – مطران الإسماعيلية للأقباط الكاثوليك

الأب كمال وليم رئيس اتحاد رؤساء الرهبنيات الرجال ومساعده الأب أنطونيو أديب

الأم أنجليتا رئيسة اتحاد رئيسات الرهبانيات النسائية ومساعدتها الأخت فرنشسكا

ساد جو من الخشوع والهدوء والإيمان بقداس كلدانى ترأسه المونسنيور فيليب نجم

الذى رحب بالحضور للمشاركة بعيد ظهور العذراء وبمرور 60 عاما على الكنيسة التى أصبح مزارا لكل محبى العذراء من مسيحيين ومسلمين ، وأصبح مكان يجمع جميع طوائف المسيحية ، أى مكان أشعاع ورسالة يقدمها  للمجتمع المصرى ، كما تكتسب الكنيسة نعمة خاصة – دلالتها…. أمنيات تحققت ،وأعاجيب…. برزت وإيمان ترسخ .. ذلك أن قلبها الطاهر هو ينبوع محبة وجسرا لإبنها الحبيب لخلاص البشرية .

ثم قام بالعظة صاحب الغبطة ابراهيم اسحق  واضعاً في القلوب محبة العذراء مريم وحثًّ الحاضرين التعبد لقلبها والاقتداء بفضائلها

وفي نهاية القداس تمَّ الطواف بتمثال العذراء سيدة فاتيما داخل الكنيسة التي غصّت بالمؤمنين. وقبل البركة التي منحها صاحب الغبطة بأيقونة العذراء رفع الأساقفة المشاركين بالذبيحة الطلبات ومنحوا الحاضرين البركة الأخيرة

وبهذه المناسبة شكر المونسنيور فيليب نجم غبطة البطريرك الأنبا إبراهيم لحضوره الاحتفال وزيارته للكنيسة للمرة الأولى بعد تنصيبه بطريركاً في شهر مارس الماضي، كما شكر جميع الأساقفة والكهنة والرهبان والراهبات ودعاهم إلى مائدة المحبة في دار المطرانية حيث قدموا له التهاني

نسأل العذراء مريم سيدة فاتيما أن تمنح السلام للعالم أجمع وللشرق الأوسط خاصة

مكتب إعلام مطرانية الكلدان بمصر : د. كريم البير شيخو

No comments yet

Comments are closed

Michigan SEO