بيان أمانة سر دولة حاضرة الفاتيكان بشأن تشكيل مجموعة من الكرادلة لدراسة إمكانية إعادة النظر في الدستور الرسولي الراعي الصالح. إيضاحات الأب لومباردي

 

بيان أمانة سر دولة حاضرة الفاتيكان بشأن تشكيل مجموعة من الكرادلة لدراسة إمكانية إعادة النظر في الدستور الرسولي الراعي الصالح. إيضاحات الأب لومباردي

اذاعة الفاتيكان

 

 

عقد مدير دار الصحافة التابعة للكرسي الرسولي الأب فدريكو لومباردي مؤتمرا صحفيا علق خلاله على البيان الرسمي الصادر عن أمانة سر دولة حاضرة الفاتيكان بشأن إعادة النظر في الدستور الرسولي “باستور بونوس” (الراعي الصالح). وقرأ الأب لومباردي على الصحفيين نص البيان الذي أكد أن البابا فرنسيس، واستنادا إلى المقترحات التي قُدمت خلال الجمعيات العامة لمجمع الكرادلة السابقة لانعقاد الكونكلاف، قام بتشكيل مجموعة من الكرادلة تقدم له الاستشارات فيما يتعلق بإدارة شؤون الكنيسة الجامعة، بالإضافة إلى دارسة إمكانية إعادة النظر في الدستور الرسولي “الراعي الصالح” المتعلق بالكوريا الرومانية. وتضم هذه المجموعة الكاردينال جوزيبيه برتيلّو، رئيس حاكمية دولة حاضرة الفاتيكان، الكاردينال فرنسيس خافير إيرازوريز أوسا، رئيس أساقفة سانتياغو الفخري، الكاردينال أوزفالد غراسياس، رئيس أساقفة بومباي، الكاردينال راينهارد ماركس، رئيس أساقفة ميونيخ وفرايزنغ، الكاردينال لوران موزوينغو بازينيا رئيس أساقفة كينشاسا، الكاردينال شون باتريك أو مالي رئيس أساقفة بوستون، الكاردينال جورج بيل، رئيس أساقفة سيدني، الكاردينال أوسكار أندريس رودريغيز مارادياغا، رئيس أساقفة تيغوسيكالبا الذي سيعمل كمنسق. وستعقد المجموعة أول اجتماع لها من الأول وحتى الثالث من تشرين الأول أكتوبر المقبل. تابع الأب لومباردي يقول: كما تعلمون يصادف هذا السبت مرور شهر على انتخاب البابا فرنسيس. وقد شاء الحبر الأعظم أن يُظهر أنه تقبل المقترحات التي عبر عنها مجمع الكرادلة قبل انعقاد الكونكلاف. وهذا ما تطرق إليه بيان أمانة سر الدولة. ولفت الأب لومباردي إلى إطلاق تسمية “مجموعة” لا لجنة أو مجلس وهذا الأمر يسمح بالنظر من منظار أوسع إلى العمل الذي ستقوم به هذه المجموعة خلال المرحلة المقبلة. وأكد مدير دار الصحافة الفاتيكانية أن هؤلاء الكرادلة سيضطلعون بمهام استشارية، ولن يتخذوا القرارات، وبالتالي ستساعد هذه المجموعة قداسة البابا في عملية إدارة شؤون الكنيسة الجامعة، مع أن دوائر الكوريا الرومانية ستحافظ على كل صلاحياتها وستتابع مهامها بشكل طبيعي. وأكد الأب لومباردي أن أسماء الكرادلة وردت وفقا للترتيب الأبجدي وهم كرادلة قادمون من مختلف القارات والمناطق: أمريكا اللاتينية، آسيا، أوروبا، أفريقيا، أمريكا الشمالية، أوقيانيا وأمريكا الوسطى. كما أشار إلى أن هذه المجموعة ستلتئم في شهر أكتوبر وهذا يعني أنها لن تناقش مسائل طارئة. وأضاف الأب لومباردي أن قداسة البابا فرنسيس يتابع لقاءاته الدورية والمعتادة مع المسؤولين عن مختلف دوائر الكوريا الرومانية.

 

 

No comments yet

Comments are closed

Michigan SEO