لثماني سنوات خلت، رحل البابا الطوباوي يوحنا بولس الثاني

لثماني سنوات خلت، رحل البابا الطوباوي يوحنا بولس الثاني

إذاعة الفاتيكان

في الثاني من أبريل نيسان لثماني سنوات خلت، رحل البابا الطوباوي يوحنا بولس الثاني، الذي كانت تربطه علاقة ممتازة مع البابا الحالي فرنسيس، إذ عينه في العام 1992 أسقفا ثم كاردينالا في العام 2001. في الأول من أيار مايو 2011 وتزامنا مع احتفال تطويب البابا فويتيوا في ساحة القديس بطرس بالفاتيكان ترأس الكاردينال برغوليو القداس الإلهي في كاتدرائية بوينوس أيريس وألقى عظة أكد فيها أن يوحنا بولس الثاني لم يكن خائفا لأنه عاش حياته متأملا بالرب القائم من الموت. وتابع مؤكدا أن فويتيوا لم يكن خائفا لذا تمكن من إسقاط الأنظمة الدكتاتورية

وقال في عظته آنذاك: فلتتردد في قلوبنا اليوم كلمات السيد المسيح والبابا الطوباوي يوحنا بولس الثاني “لا تخافوا”. وغداة رحيل البابا فويتيوا ترأس رئيس أساقفة بوينوس أيريس آنذاك، الكاردينال برغوليو، الذبيحة الإلهية في كاتدرائية العاصمة الأرجنتينية في الرابع من أبريل نيسان 2005 وقال في عظته إن يوحنا بولس الثاني كان شاهدا للرب الذي دخل في علاقة شركة مع شعبه. وكان يمضي ساعات طويلة من السجود يوميا لذا ترك قوة الله تصقله، وختم هذا الكاردينال الذي أصبح اليوم البابا فرنسيس عظته قائلا: في زمن نحتاج فيه أكثر من أي وقت مضى إلى معلمين عاش يوحنا بولس الثاني حتى النهاية وبقي شاهدا أمينا للرب



No comments yet

Comments are closed

Michigan SEO