كنائسنا مهددة وعدم تأمين الكاتدرائية استخفاف أمنى

مصر ـ كنائسنا مهددة وعدم تأمين الكاتدرائية استخفاف أمنى

اليوم السابع

مايكل فارس


حملت الكنيسة الكاثوليكية وزارة الداخلية مسئولية الأحداث التى تمت بالأمس، والمستمرة لليوم، فى الكاتدرائية المرقسية بالعباسية، واعتبرتها سابقة لم تحدث من قبل، ووصفته بأنه “استخفاف خطير” وعدم تقدير من قبل أجهزة الداخلية 

وقال الأب رفيق جريش مدير المكتب الصحفى للكنيسة الكاثوليكية بمصر، فى بيان رسمى صباح اليوم، إن الأحداث التى وقعت داخل وفى محيط كاتدرائية العباسية للأقباط الأرثوذكس، هى أحداث مؤسفة لم تشهدها مصر من قبل، وتنذر بانزلاق مصر إلى سلسلة من الفتن والقلاقل التى لا يحمد عقباها

وأضاف “جريش” أن كاتدرائية العباسية للأقباط الأرثوذكس تعد رمزاً لكل مسيحى مصرى بما تحمله من تاريخ، وحصنًا روحيًا كبيرًا، وقال: “إننا نحمل وزارة الداخلية المسئولية عن الأحداث التى تمت بالأمس والمستمرة حتى كتابة هذه السطور، لأنها لم تستبق الأحداث وتؤمن وتحصن الكاتدرائية، على الرغم من علمها المسبق بجنازة قتلى أحداث الخصوص، وهذا يعد استخفافاً خطيراً وعدم تقدير من قبل أجهزة الداخلية التى من المفروض أنها تعمل بحرفية أمنية منظمة، فما نشهده اليوم هو انهيار لسيادة القانون”.ا

واستطرد “جريش”: إننا نشعر بأن جميع كنائسنا باتت مهددة وغير آمنة، ومن المثير للدهشة أيضاً أن الرموز الدينية الكبرى من كاتدرائية العباسية وقبلها مشيخة الأزهر صارت مستهدفة من قبل من لا يريد سلاماً لمصر

وتابع “جريش”: نتمنى أن تشد الدولة من قبضتها على مقاليد أمن البلاد، وتضمن عدم تكرار هذه الأحداث، كما نطالب بالتحقيق الفورى والجاد فى هذه الجرائم، والقبض على هؤلاء العابثين وتقديمهم للمحاكمة، حتى تكون مصر حقاً “دولة القانون والعدل” دون تمييز بين أبنائها

No comments yet

Comments are closed

Michigan SEO