رسالة الصلاة لشهر ابريل 2013

رسالة الصلاة لشهر ابريل 2013

بيتي بيت صلاة ( مر 11/ 17)

كنيسة سيدة الكرمل – بولاق

عدد 21

كيف تمارس حوار الإيمان مع يسوع المسيح القائم من بين الأموات

* حتى لا تكون شفاهنا فقط هي التي تردد كلمات ، وبدون وعي وانتباه

* حتى لا يكون قلبنا بعيداً عن حنان ورحمة الله ومحبته

* حتى لا يكون جسدنا وفكرنا كله سبب ، التراخي والإهمال والكسل

* حتى نجعل كل كياننا وكل حواسنا وكل قدرتنا تشترك في الصلاة

* صلى بلا انقطاع واجتهد في صلاتك وأنت حتماً تصل إلى الشعور بحضرة الله . وحينئذ تجد أن ترديد اسم الله فى الصلاة يكمل في القلب من تلقاء ذاته بدون جهد . والسر في كيف نداوم على الصلاة بلا انقطاع فى البدء هو كائن في مقدار حبنا ليسوع حباً شديداً صادقاً أمينا .

* انظر في نفسك هل تحب يسوع ؟ هل أنت مشغول به حقاً ؟ هل قد ملأ فكرك بآياته وكلماته ووعوده لك ؟ هكذا النفس التي تعلقت بحبيبها يسوع تثبت فيه على الدوام بلا انفصال وتتحدث معه سراً فى حديث قلبى ملتهب . أليس كل من التصق بالرب قد صار معه روحاً واحداً ( 1كو6 : 17 )

** ( كيفية تكوين حوار بجمل بسيطة )

* تختار جملة قيلت ليسوع في الإنجيل أو قالها القديسون أو القديسات أو أي شخص التمس رحمة من الرب

* مثلاً تقول مع الأبرص ” يسوع إن شئت ، فأنت قادر أن تطهرني ” أو مع بطرس ” يا رب أنت تعرف اني احبك ” أو مع امرأة الإنجيل ” طوبى للبطن الذي حملك ، للثديين اللذين رضعتهما ” أو مع توما ” ربي والهي ” أو تطلب مع الرسل هذا الاحتياج الملح ” يا رب : علمني أن أصلي ” أو قولهم ” يا رب زدنا إيمانا

* وما أجمل كلمات بطرس ليسوع ، تراجعها ولا تشبع منها ” يا رب إلى من نذهب وكلام الحياة الأبدية هي عندك ” أو مع الشعب المتهلل يوم الشعانين ” مبارك الآتي باسم الرب

* أو مع الملائكة في الكتاب المقدس “قدوس – قدوس- قدوس ” أو مع العذراء مريم نردد ” ها أنا امة للرب فليكن لي حسب قولك

* في كل شيء يجب أن نشكر الله ونسلم ذواتنا لإرادته وعلينا أيضاً أن نقدم له كل أفكارنا وحديثنا وأعمالنا محاولين أن نستخدم كل شيء لمسرته الصالحة

*** صلاة الرب يسوع لأجلنا

*  وَلَسْتُ أَسْأَلُ مِنْ أَجْلِ هؤُلاَءِ فَقَطْ، بَلْ أَيْضًا مِنْ أَجْلِ الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِي بِكَلاَمِهِمْ

* لِيَكُونَ الْجَمِيعُ وَاحِدًا، كَمَا أَنَّكَ أَنْتَ أَيُّهَا ألآب فِيَّ وَأَنَا فِيكَ، لِيَكُونُوا هُمْ أَيْضًا وَاحِدًا    فِينَا، لِيُؤْمِنَ الْعَالَمُ أَنَّكَ أَرْسَلْتَنِي

* وَأَنَا قَدْ أَعْطَيْتُهُمُ الْمَجْدَ الَّذِي أَعْطَيْتَنِي، لِيَكُونُوا وَاحِدًا كَمَا أَنَّنَا نَحْنُ وَاحِدٌ

* أَنَا فِيهِمْ وَأَنْتَ فِيَّ لِيَكُونُوا مُكَمَّلِينَ إِلَى وَاحِدٍ، وَلِيَعْلَمَ الْعَالَمُ أَنَّكَ أَرْسَلْتَنِي، وَأَحْبَبْتَهُمْ كَمَا أَحْبَبْتَنِي

* أَيُّهَا الآبُ أُرِيدُ أَنَّ هؤُلاَءِ الَّذِينَ أَعْطَيْتَنِي يَكُونُونَ مَعِي حَيْثُ أَكُونُ أَنَا، لِيَنْظُرُوا مَجْدِي الَّذِي أَعْطَيْتَنِي، لأَنَّكَ أَحْبَبْتَنِي قَبْلَ إِنْشَاءِ الْعَالَمِ

* أَيُّهَا الآبُ الْبَارُّ، إِنَّ الْعَالَمَ لَمْ يَعْرِفْكَ، أَمَّا أَنَا فَعَرَفْتُكَ، وَهؤُلاَءِ عَرَفُوا أَنَّكَ أَنْتَ أَرْسَلْتَنِي

* وَعَرَّفْتُهُمُ اسْمَكَ وَسَأُعَرِّفُهُمْ، لِيَكُونَ فِيهِمُ الْحُبُّ الَّذِي أَحْبَبْتَنِي بِهِ، وَأَكُونَ أَنَا فِيهِمْ».  ( يوحنا 17/ 20- 26 )

ألآب / بيوس فرح ادمون

فرنسيسكان – مصر

No comments yet

Comments are closed

Michigan SEO