قداسة البابا فرنسيس يدعو المؤمنين ليكونوا قريبين من الكهنة بالعاطفة والصلاة ليكونوا دوما رعاة بحسب قلب الله

قداسة البابا فرنسيس يدعو المؤمنين ليكونوا قريبين من الكهنة بالعاطفة والصلاة ليكونوا دوما رعاة بحسب قلب الله

ترأس قداسة البابا فرنسيس عند الساعة التاسعة والنصف من صباح الخميس قداس تبريك الزيوت المقدسة في بازيليك القديس بطرس، بمشاركة عدد من الكرادلة والأساقفة، وزهاء ألف وستمائة كاهن أبرشي وراهب موجودين في روما، جددوا خلال الاحتفال مواعيد سيامتهم الكهنوتية. وألقى الأب الأقدس عظة عبّر في مستهلها عن سروره الكبير بالاحتفال بهذا القداس لأول مرة، كأسقف روما، وحيا جميع المؤمنين الحاضرين، خاصا بالذكر الكهنة الذين، وكما قال، يتذكّرون مثله يوم سيامتهم، وتوقف البابا بعدها عند قراءات هذا الخميس المقدس، مسلطا الضوء على كلمات صاحب المزامير “هو كالزَّيتِ الطِّيبِ على الرأس والنَّازلِ على اللحية، النَّازل على لحيةِ هارون على أطرافِ ثيابه”… ومضى البابا فرنسيس للقول: يحب الشعب عندما يصل الإنجيل الذي نعلنه حياته اليومية، وينير الأوضاع الصعبة، “الضواحي” حيث الشعب المؤمن معرّض أكثر لهجمات مَن يريدون أن يسلبوا إيمانه، كما ويشكرنا الشعب لشعوره بأننا صلّينا من خلال واقع حياته اليومية، آلامه وأفراحه، ضيقاته وآماله، وأضاف: عندما نكون في هذه العلاقة مع الله وشعبه، وتمرّ النعمة من خلالنا، نكون عندها كهنة، وسطاء بين الله والبشر. وتابع الأب الأقدس عظته داعيا الكهنة ليكونوا رعاة برائحة القطيع. وإذ أشار إلى ما يُسمى بأزمة الهوية الكهنوتية، أضاف يقول: إذا تمكّنا من كسر موجتها، نتمكّن من التقدم إلى العمق باسم الرب ورمي الشباك. وفي ختام عظته، دعا قداسة البابا فرنسيس المؤمنين “ليكونوا قريبين من الكهنة بالعاطفة والصلاة ليكونوا دوما رعاة بحسب قلب الله”، وتوجه للكهنة قائلا: “فليجدد الله الآب فينا روح القداسة الذي مُسحنا به

No comments yet

Comments are closed

Michigan SEO