قلق متزايد من تصاعد التوتر الطائفي في العراق

مصدر أوروبي: قلق متزايد من تصاعد التوتر الطائفي في العراق

بروكسل (18 شباط/فبراير) وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء

أعرب مصدر مطلع في المجلس الوزاري الأوروبي عن القلق الشديد جراء تصاعد التوتر الطائفي في العراق

وأشار المصدر أن الوضع العراقي عاد ليكون على بساط البحث خلال إجتماع وزراء خارجية الإتحاد الأوروبي اليوم في بروكسل، مؤكداً أن المناقشات، وإن كانت قصيرة المدة، إلا أنها عكست مدى القلق الذي تشعر به الدول الأوروبية تجاه التطورات الأخيرة في هذا البلد

وأوضح المصدر أن وزراء خارجية دول التكتل الموحد سيعودون لمناقشة التطورات في العراق في المستقبل القريب، “ولكننا في هذا الوقت سنعمد إلى إجراء مشاورات دبلوماسية مع السلطات العراقية بهدف المساعدة على تخفيف التوتر والإحتقان الطائفي الذي لا زال يؤدي إلى أعمال عنف في مختلف أنحاء البلاد” على حد قوله

وشدد المصدر على رغبة الإتحاد الأوروبي العمل في إطار من الشراكة مع الأمم المتحدة لمتابعة ومعالجة الوضع العراقي

وحول مساعدات التنمية الأوروبية الممنوحة لهذا البلد، أكد المصدر أن ما يحصل في العراق لن يؤثر في الوقت الحالي على المساعدات الممنوحة لحكومة بغداد، فـ”سيستمر الإتحاد في منح مساعدات تنموية للعراق في إطار الإتفاقات الموقعة مع الحكومة هناك”، حسب قوله

وكان وزراء خارجية الدول الأعضاء في التكتل الموحد قد كرسوا وقتاً طويلاً من إجتماعاتهم اليوم لمعاينة الوضع السوري، حيث توصلوا إلى إتفاق لتمديد العقوبات المفروضة على هذا البلد، والتي تنتهي في 28 شباط/فبراير الجاري، لمدة ثلاثة أشهر إضافية، مع السماح بتوسيع إطار المساعدات التقنية وغير القتالية بهدف حماية المدنيين، “ستتم مناقشة الأمر من قبل سفراء الدول الأعضاء والخبراء القانونيين لتبيان التفاصيل العملية لهذا القرار”، حسب المصادر الدبلوماسية المطلعة

No comments yet

Comments are closed

Michigan SEO