أسقف سوري: الكنيسة تسعى للاتصال مع خاطفي الكاهنين

 

 

أسقف سوري: الكنيسة تسعى للاتصال مع خاطفي الكاهنين

الفاتيكان (15 شباط/فبراير) وكالة (آكي) الايطالية للأنباء
قال أسقف سوري إن “مسيحيي حلب يسعون للاتصال مع خاطفي اثنين من الكهنة ميشال كيال (الأرمن الكاثوليك)، وماهر محفوظ (الروم الأرثوذكس)، اللذين إختطفا في التاسع من شباط/فبراير الجراي من قبل مجموعة من المسلحين على الطريق المؤدية إلى دمشق” وفق تعبيره

وفي تصريحات لوكالة أنباء (فيدس) الفاتيكانية الجمعة، أوضح رئيس أساقفة الأرمن الكاثوليكي في حلب المطران بطرس مراياتي أن “كل المحاولات التي تمت حتى الآن لفتح قنوات إتصال مع الخاطفين والتفاوض معهم لاطلاق سراح الكاهنين قد باءت بالفشل”، مشيرا الى أن “الخاطفين المزعومين اتصلوا بشقيق أحد الكاهنين وقالوا له فقط: إنهما معنا”، “لكنهم لم يذكروا شيئا عن هويتهم، أو يتقدموا بأية طلبات” وفق ذكره

وأضاف الأسقف الكاثوليكي أنه “من جانبنا، فقد حددنا المنطقة التي إحتجزا فيها، ونحن نحاول فتح قناة للتفاوض مع رؤساء عشائر تلك المنطقة”، لكن “حتى الآن لم تصل محاولاتنا الى نتائج ملموسة”، فضلا عن “أننا لا نعلم أي شيء عن طبيعة الخاطفين، إن كانوا من الثوار أم مجرد قطاع طرق أم غير ذلك”، وأردف “إننا نتساءل ماذا يعني قرار استهداف وخطف اثنين من الكهنة، من بين العديد من ركاب الحافلة التي تمت مهاجمتها من قبل الخاطفين” حسب قوله

وقالت الوكالة الفاتيكانية أن “المطران مراياتي لم يؤكد الشائعات حول طلب الخاطفين فدية قدرها مائة وستين ألف يورو لإطلاق سراح الكاهنين”، لكنه اكتفى بالقول إنه “منذ أمس والحي الذي يستضيف مقر الأبرشية الأرمنية الكاثوليكية ومراكز النشاط الراعوي في حلب، يعيش في قلب انفجارات واشتباكات مسلحة بين الجيش النظامي والثوار” على حد تعبيره

No comments yet

Comments are closed

Michigan SEO