مسيرة الاحداث في انتخاب البطريرك الجديد للكنيسة الكلدانية

مسيرة الاحداث في انتخاب البطريرك الجديد للكنيسة الكلدانية

 

  

كان قد دعى قداسة البابا بندكتس السادس عشر لانعقاد سينودس الكنيسة الكلدانية في اليوم الثامن والعشرون من شهر كانون الثاني لانتخاب البطريرك الجديد للكنيسة الكلدانية بعدما كان نيافة الكاردينال عمانوئيل الثالث دلي بطريرك بابل على الكلدان قد قدم استقالته بتاريخ 13-1-2013

ففي اليوم الثامن والعشرون من شهر كانون الثاني اجتمع اعضاء سينودس الكنيسة الكلدانية وبدأوا سينودوسهم الانتخابي برياضة روحية بدأها الكاردينال ليناردو ساندري رئيس مجمع الكنائس الشرقية مرحبا بالحاضرين متمنيا لقاءا مثمرا لكي نعمل جميعا ما يريده الله تاركين على جهة كل المصالح ووجهات نظر بشرية طائعين لارشادات الروح القدس.

ثم بدأ المطران انريكودل كافولو بالارشاد حول ما جاء في الكتاب المقدس، اعمال الرسل 4: 32″كان لجماعة المؤمنين قلبا واحدا ونفسا واحدة” والذي يخلق فينا ذلك هو الروح القدس. وكانوا مواظبين على تعليم الرسل في الصلاة وكسر الخبر.

اما بعد الظهر وبحضور نيافة الكاردينال ساندري ايضا اتى المطران فيريكلا والقى الارشاد الثاني حول “سنة الايمان مسؤوليتنا” اننا نلاحظ في العالم التقهقر في الايمان علينا ان نتجدد نحن لنجلب المؤمنين على التجدد. ثم ان نرجع الى الارشاد الرسولي “الكنيسة في الشرق الاوسط – شركة وشهادة”

اليوم الثاني 29-1، الثلاثاء كان يوم المشورات والحوار بين الاساقفة وكل واحد قدم فكرته وتكلم عن ابرشيته والجميع كانوا متفقين وكانوا يحرصون على الوحدة وعلى ترك كل شيء الى الوراء والعمل معا لمجد الله الاعظم ولخير الكنيسة وخلاص النفوس ووحدة المصف الاسقفي.

اليوم الثالث: 30-1، الاربعاء بدأنا بالاقتراع واكملنا ستة اقتراعات خلال النهار ولم نحصل على نتيجة ايجابية. كل واحد هو حر في الاقتراع على شرط ان نضع امامنا ما يريده الله اخذين بعين الاعتبار ما قام به المؤمنين من الصلوات والادعية لكي تستجاب هذه الصلوات ويكون للكنيسة الراعي الصالح.

اليوم الرابع 31-1، الخميس بدأنا يومنا بالصلاة وبالذبيحة الالهية ثم بدأت الاقتراعات بعد الفطور واكملنا ستة اقتراعات وبعد تباين الاراء والنتائج في الخمس اقتراعات الاولى كان الاقتراع السادس واذا بالنتيجة ايجابية وهي بأنتخاب المطران لويس ساكو بطريركا جديدا باسم لويس روفائيل الاول ساكو. وبعد قبوله المهمة وتوقيعه الرسالة التي قدمت لقداسة البابا واعلن الاعتراف بالايمان ذهبنا الى الكنيسة لنشكر الرب على هذه النعمة الكبيرة بترتيلة تودي لطاوا.

يوم الاثنين: 4-2 ذهبنا عند قداسة البابا وكان فرحا بالنتيجة وبارك لنا البطريرك الجديد وبارك كل الحاضرين وابرشياتهم وتمنى للعراق السلام والاستقرار. بعد هذا اللقاء نزلنا الى كنيسة مار بطرس واحتفلنا بالذبيحة الالهية مع الكاردينال ساندري الموفد من البابا للاحتفال بقداس المشاركة وبعد القداس نزلنا الى قبر مار بطرس ورتلنا ترتيلة “امرلي عيتا” “قولي لي ايتها الكنيسة اين تريدين ان تبنين..على الصخر ..نعم..”

المجد والشكر لله دائما

 


المطران شليمون وردوني

No comments yet

Comments are closed

Michigan SEO