قوّة هذا العالم لن تخلّص العالم وإنما قوّة الصليب والتواضع والمحبّة

في مقابلته العامة مع المؤمنين البابا بندكتس السادس عشر: قوّة هذا العالم لن تخلّص العالم وإنما قوّة الصليب والتواضع والمحبّة

إذاعة الفاتيكان


أجرى البابا بندكتس السادس عشر صباح اليوم الأربعاء مقابلته العامة مع المؤمنين في قاعة بولس السادس بالفاتيكان، واستهل تعليمه الأسبوعي بالقول: اليوم، أربعاء الرماد، نبدأ زمن الصوم الليتورجي، أربعون يوماً يحضّروننا للاحتفال بعيد الفصح، إنه زمن التزام خاص في مسيرتنا الروحية. أضاف البابا: يرد العدد أربعون مرّات عديدة في الكتاب المقدس، فهو يدل خاصة على الأربعين سنة التي سار فيها شعب إسرائيل في الصحراء: فترة تنشئة طويلة ليصبح بعدها شعب الله، ولكنها أيضا فترة طويلة رافقتها تجربة عدم الأمانة للعهد مع الرب. أربعون هي أيام مسيرة إيليا للوصول إلى جبل الله، وهي أيضا الفترة التي قضاها يسوع في الصحراء قبل بداية حياته العلنية وحيث جرّبه الشيطان

أود اليوم في هذا التعليم أن أتوقف عند هذه المرحلة من حياة ابن الله الأرضية. تابع الأب الأقدس يقول إن الصحراء حيث أقام يسوع هي مكان الصمت والفقر حيث يُحرم الإنسان من الدعم المادي ويجد نفسه أمام معضلات الوجود الأساسيّة، ومدفوعاً للذهاب نحو الأهم يصبح من الأسهل له اللقاء بالله. لكن الصحراء أيضا هي مكان الموت حيث لا ماء ولا حياة وهي مكان العزلة حيث يشعر الإنسان بالتجربة الأقوى

أضاف الحبر الأعظم يقول إن التأمل حول تجارب يسوع في الصحراء هي دعوة لكل منا ليجيب على سؤال مهم: ما هو الأساسيّ فعلا في حياتي؟ في التجربة الأولى اقترح الشيطان على يسوع أن يحول الحجر إلى خبز ليخمد جوعه، فأجابه يسوع ليس بالخبز وحده يحيا الإنسان: فبدون الجوع لله لا يمكن للإنسان أن يخلص. في التجربة الثانية عرض الشيطان على يسوع درب السلطة، فصعد به وأراه جميع ممالك الأرض، لكن هذه ليست درب الله: فيسوع يعلم جيداً أن قوّة هذا العالم لن تخلّص العالم وإنما قوّة الصليب والتواضع والمحبّة

أما في التجربة الثالثة مضى الشيطان بيسوع إلى أورشليم وأقامه على شرفة الهيكل ليلقي بنفسه إلى أسفل فينقذه الله بواسطة ملائكته، فكان الجواب بأننا لا يمكننا أن نفرض شروطنا على الله. فما هي إذاً نواة هذه التجارب الثلاث؟ إنها اقتراح لاستغلال الله لمصالح شخصية، للمجد الذاتي، وللنجاح الخاص. تابع البابا يقول أن نضع لله في المقام الأول هي المسيرة التي على كل مسيحيّ أن يسيرها دائمًا ومجدداً. “الارتداد” هي دعوة سنسمعها مرات عديدة خلال الصوم، وهي تعني أن نتبع يسوع ليصبح إنجيله دليلاً للحياة، ونترك الله يحولنا ونعترف بأننا خلائق بحاجة لله ولمحبّته، وأننا نربح حياتنا فقط إن خسرناها فيه. بعدها تحدث البابا عن وجود تجارب عديدة يخضع لها المسيحي في المجتمعات المعاصرة، وقال: “الحفاظ على أمانة الزواج المسيحي ليس بالأمر السهل، وكذلك ممارسة أعمال الرحمة في الحياة اليومية، وترْك فسحات للصلاة والصمت الداخلي. وليس من السهل أن نقف في وجه خيارات شأن الإجهاض، على أثر حمْل غير مرغوب فيه، والموت الرحيم في حال وجود أمراض مستعصية أو اختيار الأجنة لتفادي أمراض وراثية. وهناك أيضا تجربة طرْح الإيمان جانبا”.ا

وعلى الرغم من كل هذا، يشير الحبر الأعظم إلى وجود أمثلة عن أشخاص عاشوا الارتداد، شأن القديسَين بولس وأغسطينس، وهناك أمثلة موجودة أيضا بين رجال ونساء زماننا

كما أكد الأب الأقدس أن الله يطرق باب كل إنسان ـ بلا تعب أو كلل ـ ضمن أطر اجتماعية وثقافية تبدو غارقة في العلمنة. وقدم البابا أمثلة على هذا الارتداد لافتا إلى إيتي هيلسوم وهي شابة هولندية من أصل يهودي قضت في معسكر أوشفيتز. كانت بعيدة عن الله، ثم اكتشفت حضوره من خلال النظر إلى أعماق نفسها وكتبت تقول: “هناك بئر عميقة في داخلي، والله موجود في هذه البئر، لكنه مدفون تحت الرمال والحجارة ويتعين علينا أن نجده”. بالإيمان تحولت هذه الشابة الهشّة إلى امرأة مفعمة بالمحبة والسلام الداخلي وكانت تقول إنها تعيش باستمرار في علاقة حميمة مع الله. أضاف البابا نقرأ في سفر الرؤيا: “هاءَنَذَا واقِفٌ على البابِ أَقرَعُه، فإِن سَمِعَ أَحَدٌ صَوتي وفَتَحَ الباب، دَخَلتُ إِلَيه وتَعَشَّيتُ معه وتَعَشَّى معي.” (رؤيا 3، 20).ا

على إنساننا الداخليّ أن يتحضّر لزيارة الله له ولذا لا يجب أن يسمح للأوهام والمظاهر أن تجتاحه. ختم الأب الأقدس تعليمه الأسبوعي بالقول في زمن الصوم هذا وفي سنة الإيمان لنجدد التزامنا في مسيرة توبة، فنتخطى نزعة الانغلاق على أنفسنا ونفسح مكاناً لله ناظرين بعينيه على واقعنا اليومي


 

 

No comments yet

Comments are closed

Michigan SEO