موعظة الاحد الخامس من الدنح

موعظة الاحد الخامس من الدنح

يوحنا 3

الأب سعد سيروب حنا

نيقوديموس وجيه من وجهاء اليهود يأتي الى يسوع ليلاً. الليل هو زمن سرييتيح للذي يخاف ان يظل متخفياً. ولكنه بشكل خاص الزمن الذي نتأمل فيه سرّ الله. انه لقاء يحدد الموقف من يسوع. يركز يوحنا على موضوع اللقاء: نؤمن أو لا نؤمن بالهوية الحقيقية ليسوع في ملئها الكرستولوجي

ان الحوار بين نيقوديمس ويسوع هو حوار بين المعرفة والولادة. نيقوديمس يقدم يسوع على انه واحد من الانبياء المرسلين من قبل الله، ولكن يسوع جعل نفسه على مستوى يختلف عن السؤال المطروح. لا يكفي معرفة يسوع نظريا او التعرّف من الخارج. المعرفة التي يطلبها يسوع هي لقاء وخبرة مشاركة. وهكذا فان يسوع يقول لكل إنسان بان عليه ان يولد. من المعرفة الى الولادة. ان نولد من جديد

يقابل يسوع سوء الفهم من قبل محاوريه: “كيف يمكن للانسان ان يولد وهو شيخ؟ أ لعله يستطيع ان يعود الى بطن أمه؟” لا يزال يفكر بمستوى واما يسوع يتكلم على مستوى آخر. يقول يسوع بانها ولادة روحية. يقول حزقيال: “وأعطيهم قلباً جديداص وروحاً جديداً في أحشائهم” “وأعطيكم قلباً جديداً وأجعل في أحشائكم روحاً جديداً وأنزع من لحمكم قلب الحجر وأعطيكم قلباً من لحم وأجعل روحي في احشائكم وأجعلكم تسلكون في فرائضي وتحفضون كلامي وتعملون به” (حزقيال 11/ 19؛ 36/ 26-27؛ ار 31/ 33). ا

ليس التحول مجرد تقوى فردية، بل انها تغير حقيقي وارتداد مستمر الى الله. ليست المعرفة مجرد معرفة بالعقل! نحن بحاجة الى من يقودنا الى معرفة الله؟ الابن الوحيد الذي يشارك الآب في حياته مشاركة لا حدود لها. يسوع يخبرنا عن الله بحياته واقواله وأعماله

No comments yet

Comments are closed

Michigan SEO