الكاردينال ساندري يترأس قداسا إلهيا في كاتدرائية سيدة النجاة

الكاردينال ساندري يترأس قداسا إلهيا في كاتدرائية سيدة المعونة الدائمة ببغداد ويعرب عن قرب البابا من الجماعة الكاثوليكية المحلية

إذاعة الفاتيكان

خلال زيارة يقوم بها للعراق على مدى خمسة أيام ترأس الكاردينال ليوناردو ساندري، عميد مجمع الكنائس الشرقية، قداسا إلهيا في كاتدرائية سيدة المعونة الدائمة للسريان الكاثوليك في العاصمة بغداد لمناسبة إعادة افتتاحها أمام المؤمنين والمصلين بعد أعمال الترميم، علما أن هذه الكنيسة كانت مسرحا لمجزرة ارتكبها كومندوس إرهابي من تنظيم القاعدة في الحادي والثلاثين من تشرين الأول أكتوبر 2010، وقضى فيها آنذاك قرابة الخمسين مؤمنا وكاهنان

في عظته التي تخللت القداس الإلهي عبّر الكاردينال ساندري عن قرب قداسة البابا بندكتس السادس عشر من المؤمنين، وقال إن الحبر الأعظم يمنح الشعب العراقي بأسره بركاته الرسولية كما يشعر بآلامه وأماله الكبيرة، وهو قريب جدا من الجماعة الكاثوليكية المحلية. تذكر نيافته الضحايا الذين سقطوا في تلك المجزرة البشعة لسنتين خلتا، وقال إن هؤلاء الأشخاص، وفي علاقة اتحاد مع المصلوب الذي قام من الموت، ذرفوا دماءهم متسلحين بقوة الإيمان وحسب. أكد الكاردينال ساندري أن الإيمان هو المنتصر في هذا العالم، ومن هذا المنطلق يفكر بهؤلاء الأشخاص بفرح واثقين بأنهم يحيون على الدوام في محبة الروح القدس الذي هو أقوى من الموت !ا

وتابع قائلا: اليوم نتجمع حول أسر الضحايا والجماعة الكنسية، لنعزيها وننقل إليها الرجاء. بعدها حث نيافته المسيحيين الشرقيين وبنوع خاص مسيحيي العراق على الشهادة والشركة، مذكرا الجميع بكلمات البابا بندكتس السادس عشر الذي سطر ضرورة أن تبقى الكنائس الشرقية والمسيحيون الشرقيون في الأرض التي شاءت لهم العناية الإلهية أن يولدوا ويعيشوا فيها ولفت ساندري أيضا إلى ما كتبه الحبر الأعظم في الإرشاد الرسولي “الكنيسة في الشرق الأوسط” عندما أكد أن الشرق الأوسط بدون مسيحيين أو بوجود قلة منهم لن يبقى شرقا أوسطا، بما أن المسيحيين يشاركون مع باقي المؤمنين في الهوية المميزة للمنطقة. إنهم مسؤولون عن بعضهم البعض أمام الله وينبغي أن يفهم القادة الدينيون والسياسيون هذا الواقع. بعدها تطرق الكاردينال ساندري في عظته إلى أهمية الحوار، ودعا المسيحيين إلى الالتزام في التعاون ما بين الأديان، في روح الحقيقة والاحترام المتبادل، وشدد أيضا على ضرورة احترام الحريات الدينية للأفراد والجماعات من أجل صالح الخير العام

تجدر الإشارة إلى أن الكاردينال ساندري سيزور مدينة كركوك يوم غد الأحد حيث يلتقي الجماعات الكلدانية المحلية، وستكون مدينة إربيل المحط الأخيرة لهذه الزيارة حيث سترأس قداسا إلهيا حسب الطقس اللاتيني في المعهد الإكليريكي

No comments yet

Comments are closed

Michigan SEO