أسقف سوري: الصراع يشوّه مدينة حلب

أسقف سوري: الصراع يشوّه مدينة حلب

الفاتيكان (26 تشرين الثاني/نوفمبر) وكالة (آكي) الايطالية للأنباء

قال أسقف سوري “بعد أن خَفّ دوي الأسلحة الذي كان يمكن سماعه من وسط مدينة حلب أيضا في الأيام الأخيرة، وفي ظل حالة الجمود الراهنة، أصبح بالإمكان أن نرى بوضوع أكبر الآثار المدمرة للصراع على حياة تلك التي كانت تُعدُّ واحدة من أكثر المدن ازدهارا في الشرق الأوسط” وفق تعبيره

وفي تصريحات لوكالة أنباء (فيدس) الفاتيكانية الاثنين، أضاف رئيس أساقفة حلب للكلدان المطران أنطوان أودو أن “كل شيء هنا الآن يظهر وكأنه يلفه الخراب والاضمحلال”، وبصفته رئيس كاريتاس سوريا، فهو يقيس “كل يوم بالعواقب التي ستخلفها الصراع على الحياة اليومية على المدى البعيد”، موضحا أن “في حلب الآن مئات آلاف النازحين، يحتشدون في المدارس والمخيمات المؤقتة”، كذلك “هناك أكثر من خمسة آلاف آخرين ينامون في العراء في حدائق الحرم الجامعي” حسب روايته

وأشار المطران أودو إلى أنه “الناس لا تعمل وقد أصبحت فقيرة، بما في ذلك أولئك الذين لا يزالون يعيشون في منازلهم”، وقد “قُصفت المناطق الصناعية في الضواحي وتم نهبها، ولم تُجمع القمامة من الشوارع منذ أسابيع حتى أصبح من الصعب التنفس أيضا”، وذكر أن “مراكز كاريتاس الخمسة في المدينة تساعدة بشكل مباشر 2400 الأسر، عبر توزيع الأدوية والملابس والمنتجات الغذائية عليها” وفق قوله

ولفت المطران أودو إلى أنه “في الأيام الأخيرة اجتمعت بالكهنة والمتطوعين الذين يعملون في شبكة كاريتاس لدراسة برنامج فصل الشتاء المقبل”، وإختتم بالقول “إن مدينتنا التي لقِّبت عام2006 بعاصمة الثقافة للعالم الإسلامي، فتح فيها الصراع الأبواب لأشباح الجوع والبرد والمرض” على حد تعبيره

http://www.adnkronos.com/AKI/Arabic/Religion/?id=3.1.3931975787

No comments yet

Comments are closed

Michigan SEO