موعظة الأحد الثالث من تقديس البيعة

الأحد الثالث تقديس الكنيسة

الأب سعد سيروب حنا


الذي يقرأ العهد القديم يرى أن فكرة الهيكل صارت ومنذ بداية التاملات اللاهوتية للشعب عن المصير الاواخري الذي ينتظره، صارت قلب المستقبل والمصير الآواخري للشعب (الاسكاتولوجيا). فقد تنبأ أشعيا وميخا وارميا باعادة بناء الهيكل، كمكان تجتمع وتحجّ إليه كلّ الشعوب (أنظر؛ اش 2/ 2-3؛ مي 4/ 1-3؛ ارميا 3/ 17). الهيكل الجديد هو رمز للشعب الجديد (حز 40-48). يسمى الهيكل بيت الصلاة لجميع الشعوب (اش 56/ 7)، ويصير مركز حج شامل (اش 60/ 4-7). الهيكل الجديد أعظم من الهيكل الأول (حج 2/ 9). وتقول الآداب الكتابيبة المنحولة بان الهيكل الجديد سيجيء من السماء الى الأرض، ساعة ينزل الرب ليقيم وسط شعبه. أذن، لم يكن الهيكل الجديد هيكلاً صنعته اياد بشرية. وهكذا نرى بان فكرة الهيكل الجديد انضمت الى صورة المسيح وموضوع الشمول

ان الذين رأوا يسوع يُطهّر الهيكل، كانوا يعرفونه كلّ المعرفة ان هذا التطهير سيتم بيد المسيح، كما كانوا ينتظرون بحرارة بناء هيكل جديد يكون قلب الإيمان بالله في العالم. ان يسوع دخل هذا التقليد بفعلته وباقواله

لم يتفوه يسوع بكلمة، بل طرد من الهيكل البقر والغنم، والحمام والصرّافين. يختلف يوحنا عن بقية الازائين بان يزيد على باعة الحمام والصيارفة، الغنم والأبقار. وقد يكون يوحنا قد زادها، وهدفه لاهوتي، لكي يشير الى إلغاء الذبائح على يد يسوعيزيد يوحنا على كلمات الإنجيلين الازائيين بعض الكلمات: فهو لا يقول “بيت الصلاة” بل “بيت أبي” الذي يجب ان لا يصير “بيت بيع وشراء”. فيسوع ليس المسيح المنتظر فحسب، بل الابن الذي يطهّر بيت الآب، ويضع يده عليه، ويريد ان يحفظه من نجاسة التجارة

يجدّد يسوع الهيكل تجديداً جذرياً. وعندما يطلب رؤساء الكتبة والفريسيون آية، فان يوحنا يعطي لهم الكثير من الآيات مثل: عرس قانا الجليل(يو 2) وشفاء الأعمى (يو 9) وإعطاء الحياة (ف 11). إلا أن التحدي الكبير الذي يعطيه يسوع هو: “أهدموا هذا الهيكل وأنا أقيمه في ثلاثة أيام” (يو 2/ 19).ا

جسد يسوع المسيح هو الهيكل الجديد الذي بموته وقيامته تتوجه إليه كل الشعوب. سيكون مركز العبادة بالروح والحق (يو 4/ 21-22). سيكون مركز حضور الله بين البشر (يو 1/ 14). هذا ما يقوله يوحنا عندما يرى المدينة الجديدة أورشليم فيقول: “لم أرى فيها هيكلاً، لأن الرب الضابط الكل والحمل هما هيكلها” (رؤ 21/ 22).ا

الهيكل الجديد يتطلب منّا تغيراً روحياً داخلياً وتبدلاً يظهر من خلال فعل محبة صادق يتجه نحو الأخوة ويمثل عبادتنا الروحية. على مثال الابن الذي يقدس جسده ويصبح هو ذاته ذبيحة الهيكل الروحية، يصبح المسيحي بجسده الذبيحة في العبادة الروحية

No comments yet

Comments are closed

Michigan SEO