الحلقة الثلاثون من مدخل الى الكتاب المقدس وتاريخ بلاد الرافدين

الحلقة الثلاثون من مدخل الى الكتاب المقدس وتاريخ بلاد الرافدين

الاب د. غزوان يوسف بحو شهارا

العصر البابلي الحديث: الكلداني

في سنة 626 ق.م وصل الملك الكلداني نابوبولاصر 1 الى عرش بابل. معه تبدأ الامبراطورية البابلية المتاخرة او ما تسمى الكلدانية. في اشور كان توالي الملوك مستمرا مما منع ان يكون هناك قتال مباشر، ولكن هجمات اشور العسكرية على بابل كانت مستمرة. في سنة 616 ق.م وصل البابليون الى اشور. وكذلك كان المديانيين مستمرين في اضعاف اشور خاصة انهم كانوا قد اتحدوا تحت حكم ملك واحد. ولهذا فان الكارثة لم يكن من المستطاع تجنبها بعد: في 614 ق.م. فان الملك الميدي جاساري احتل اشور، وبعد سنتين اضطرت نينوى بعد حصار دام ثلاثة اشهر الاستسلام امام جيش الميدي والجيش البابلي حيث سقطت نينوى في 612 ق.م. ولكن مصر لكي تحافظ على توازن القوى في المنطقة حاولت مساعدة اشور، ومع هذا فانه في سنة 609 ق.م تم تدمير الجيش الاشوري من قبل البابليين، ولكننا لا نعرف اي شيء عن مصير الملك اشور اوباليت 2

كان النبي ناحوم الالقوشي قد تنبأ بخراب نينوى، واليكم بعض النصوص من السفر النبوي : ا
” 1 قَولٌ على نينَوى. سِفرُرُؤْيا نَحومَ الأَلْقوشِيّ 

المقدّمة: – مزمور. غضب الرب
2 الرَّبُّ إِله غَيورٌ ومُنتَقِم الرَّبُّ مُنتَقِمٌ وذو غَضَب. الرَّبُّ مُنتَقِمٌ مِن خُصومِه وحاقِدٌ على أَعْدائِه. 3 الرَّبُّ طويلُ الأَناة وعَظيمُ القُوَّة ولا يَتَغاضى عن شَيَء. الرَّبُّ طريقه في الزَّوبَعَةِ والعاصِفَة والغَمامُ غُبارُ قَدَمَيه. 4 يَزجُرُ البَحرَ فيُجَفِّفُه ويُنضِبُ جَميعَ الأَنْهار. … مَد ذَبَلَ باشانُ والكَرمَل وذَبَلَ زَهَرُ لُبْنان. 5 ْتَزَلزَلَتِ الجِبالُ مِنه وذابَتِ التِّلال وآرنَفَعَتِ الأَرضُ أَمامَه والدُّنْيا وجَميعُ ساكِنيها. 6 مَن يَقِفُ أَمامَ سُخطِه ومَن يُقاوِمُ آضطِرامَ غَضَبِه؟ قد آنصَبَّ حَنَقُه كالنَّار وتَحَطَّمَت مِنه الصُّخور. 7 الرَّبُّ صالِحٌ وحِصنٌ في يَومَ الضِّيق وعالِمٌ بِالمُعتَصِمينَ به 8 وإِن وافى الطُّوفان. يُفْني مقاوميه وَيتَعَقَّبُ أَعْداءَه في الظَّلام

أحكام نبويّة على يهوذا
2 ها إِنَّ على الجِبالِ قَدَمَيِ المُبَشِّر المُسمِعِ بِالسَّلام يا يَهوذا عَيِّدْ أَعْيادَكَ وأَوفِ نُذورَكَ فإِنَّه لا يَعودُ مَن لا خَيرَ فيه إِلى المُرورِ بكَ فقَدِ آنقَرَضَ كُلُّه. =خراب نينوى – الهجوم 

خراب نينوى – الهجوم
2 قد صَعِدَ المُخَرِّبُ أَمامَ وَجهكِ فآحرُسي الحِصنَ وآرقُبي الطَّرَيق وشُدَي وَسْطَكِ وآجمَعي قُوَّتَكِ كُلَّها 3 ( فإِنَّ الرَّبَّ أَعادَ فَخرَ يَعْقوب مِثلَ فَخْرِ إِسْرائيل لِأَنَّ السَّالِبينَ سَلَبوهم وأَتلَفوا أَغْصانَهم ). 4 تُروسُ أَبْطالِهم مُحمَرَّة والبَواسِلُ علَيهمِ القِرمِز في يَومِ تَجْهيزِها فولاذُ المَركَباتِ نار وسَرْوُ اَلرِّماحِ يَهتَزّ. 5 تَهيجُ المَركَباتُ في الشَّوارع وتَندَفِعُ في السَّاحات. مَنظَرُها مِثلُ المَشاعِلِ وهي تَجْري كالبُروق

حكم على أسَد أشور
12 أَينَ عَرينُ الأُسودِ ومَرْعى الأَشْبال حين كانَ الأَسَدُ يَذهَب فتَبْقى اللَّبُؤَةُ وجِرْوُ الأَسَد ولا أَحَدَ يُفزِعُهما؟ 13 كانَ الأَسَدُ يَفتَرِسُ لِأَجلِ صِغارِه ويَخنُقُ لِلَبؤَاتِه ويَملأ كُهوفَه فَريسةً وعَرائِنَه لُحوماً مُقَطَّعة. 14 هاءنَذَا إِلَيكِ، يَقولُ رَبُّ القُوَّات فأُحرِقُ مَركَباتِكِ دُخاناً ويَأكُلُ السَّيفُ أَشْبالَكِ وأَستأصِلُ مِنَ الأَرضِ فَرئِسَكِ ولا يُسمعُ مِن بَعدُ صَوتُ رُسُلِكِ

حكم على نينوى الزانية
3 ويَلٌ لِمَدينَةِ الدِّماء المُمتَلِئَةِ بأَسرِها كَذِباً وخَطْفاً والَّتي لا تُفارِقُها الفَرائِس! 2 هُوَذا صَوتُ السِّياط وصَوتُ اَهتِزازِ الدَّواليب والخَيلِ العادِيَةِ والمَركَباتِ الواثِبَة 3 وهُجومُ الفارِسِ ولَهيبُ السَّيف وبريقُ الرمْحَ وكَثرَةُ القَتْلى وتَراكُمُ الجُثَثِ ولا نِهايَةَ لِلجِيَف وهم يَعثرونَ بجِيَفِهم. 4 لِكَثرَةِ زِنى الَزَّانِيَة الفاتِنَةِ الجَمالِ صاحِبَةِ السِّحْرِ التي تَبيعُ الأُمَمَ بِزِناها والعَشائِرَ بِسِحْرِها. 5 هاءَنَذا إِلَيكِ، يَقول رَبُّ القُوَّات فأَرفَعُ ذُيولَ ثَوبِكِ على وَجهِكِ وأُري الأُمَمَ عَورَتَكِ والمَمالِكَ هَوانَكِ. 6 وأَقذِفُكِ بِالاقْذار وأَفضَحُكِ وأَجعَلُكِ عِبرَةً 7 فكُلُّ مَن يَراكِ يُعرِضُ عنكِ ويَقول: قد دُمّرَت نينَوى فمَن يَرْثي لَها ومِن أَينَ أَطلُبُ لَكِ مُعَزِّين؟

نَدْب
18 لقَد نَعَسَ رُعاتُكَ، يا مَلِكَ أَشُّور ورَقَدَ عُظَماؤُكَ وتَشَتَّتَ شَعبُكَ على الجِبال ولَيسَ مَن يَجمَعُهم 19 ما مِن جَبرٍ لِآنكِسارِكَ وجُرحُكَ لا يُشْفى مِنه. كُلُّ مَن يَسمعُ بخَبَرِكَ يُصَفِّقُ علَيكَ بِالَكَفَّين لِأَنَّه مَنِ الَّذي لم يَمُرَّ علَيه شَرُّكَ كُلَّ حين؟  

بعد دمار اشور عاد دور الاله مردوخ الى امجاد الماضي، بل بقوة اكبر نسبة الى الالهة الموجودة في الشرق الاوسط القديم، لان الذي كان ينتصر بالمعركة لم يكن الملك وانما الاهه. ان تدمير اساسات المدن الاشورية يشير الى مدى الكره الذي كان قد ولد في نفوس اعداء اشور

وهكذا اختفت اشور من الوجود واختفى تاريخها على مدى الاف السنين الى ان تمت الاكتشافات الاثارية الحديثة التي اخرجت تاريخ اشور من جديد الى النور. نهاية الامبراطورية الاشورية من الساحة السياسية كان سبب للصراع بين البابليين والمصريين لسيطرة على المنطقة

المعركة الحاسمة كانت في سنة 605 ق.م. في كركميش بين الفرعون نيقاو 2 (609-594 ق.م.) وبين الملك البابلي نابوبولاصر 1 (625-605 ق.م.) والتي فيها انتصر البابليون على الفراعنة. خلال هذه الفترة في ميجيدو مات الملك يوشع ملك يهوذا (اقرأ 2 مل 23: 29 و 2 اخ 35: 20-26) والذي خلفه يوياقيم (609-598 ق.م.) ويوياكين (597 ق.م.) والملك صدقيا (597-587 ق.م.).ا

No comments yet

Comments are closed

Michigan SEO