وضع حجر أساس الجامعة الكاثوليكية في بلدة عنكاوا

وضع حجر أساس الجامعة الكاثوليكية في بلدة عنكاوا العراقية

عنكاوا – أبونا ووكالات

وضع يوم السبت حجر أساس الجامعة الكاثوليكية في ناحية عنكاوا التابعة لمحافظة أربيل، في إقليم كردستان العراق، بحضور المونسنيور جورجيو لينغوا، سفير الكرسي الرسولي لدى العراق، وعدد من الأساقفة والشخصيات السياسية، ورئيس جامعة الروح القدس – الكسليك اللبنانية 

هذا وتستضيف ناحية عنكاوا كلية بابل لعلوم اللاهوت والفلسفة التابعة لجامعة الأوربانيانا البابوية، والتي تمثل حالياً المركز الوحيد للدراسات اللاهوتية المسيحية الرفيعة المستوى في العراق

وفي تصريحات لوكالة أنباء فيدس قال المطران بشار وردة، رئيس أساقفة الكلدان في أربيل، أن “المشروع برمته، ثمرة عن السينودس الخاص بالشرق الأوسط الذي عقد في روما في تشرين الأول 2010، الذي دعانا إلى البحث عن أشكال ملموسة تدعم الوجود والشهادة المسيحية في الشرق الأوسط”.ا

وأضاف المطران وردة أن “الهدف من المشروع إنشاء مركز للتعليم الجامعي الخاص المفتوح للجميع، وفقاً لمتطلبات السوق والمرتبط بشكل وثيق مع مجال البحث العلمي”، مذكراً أن “اثنين من كهنتنا الكلدان، يدرسان حالياً في الأكاديميات البابوية بروما، وفي الوقت ذاته “يتابعان دورات في التنظيم الإداري لتولي مناصب الإدارة والتنسيق في جامعة المستقبل”، التي “من المتوقع أن تستوعب مرافقها ثلاثة آلاف طالب وطالبة، من تخصصات ومراحل دراسية متباينة ترتبط أساسا بالجوانب الإنسانية والعلمية والفنية كالكمبيوتر، والإدارة التقنية، والعلوم الاقتصادية”.ا

ولفت المطران وردة إلى أن “الدافع من الاستثمار في جامعة خاصة، ذات اتجاه تقني وعلمي في العراق اليوم يمتلك طابعاً راعوياً واضحاً”، فعلى الرغم من “ظروف الضمان الاجتماعي التي تميز كردستان العراق، فالعديد من الشباب المسيحيين ينظرون إلى إقامتهم المؤقتة في المنطقة كخطوة على طريق الهجرة”، موضحاً أن “الجامعة ستوفر فرصة جيدة لتكثيف الاتصالات مع شبكة المؤسسات الكاثوليكية المماثلة في جميع أنحاء العالم، وستكون أداة مفيدة أيضاً، في هذه اللحظة الحرجة التي يمر بها العراق”، و”نحن بحاجة إلى هذه الموارد أيضاً لمساعدة الشباب المسيحي الذي يريد الاستمرار في الشهادة لإيمانه على أرض بلاده”.ا


No comments yet

Comments are closed

Michigan SEO