ضاحية «جرمانا» في دمشق منطقة تـرفض الـتـسلح

ضاحية «جرمانا» في دمشق منطقة تـرفض الـتـسلح

دمشق – د ب ا

موقع أبونا

أعلن أهالي منطقة «جرمانا» بضواحي العاصمة السورية دمشق ولجان العمل الديمقراطي فيها أنها «منطقة للسلم الأهلي وتمثل بسكانها (أكثر من ربع مليون نسمة) من مختلف الطوائف والأديان والقوميات نموذجاً للتعايش المشترك وصورة مصغرة عن سوريا الأمل بكل أطيافها وقومياتها المختلفة»

وقال أهالي ووجهاء جرمانا، في بيان وزعوه بعد أيام من التداول في كيفية إخراجه، «نريد ونسعى للحفاظ على السلم الأهلي وتطويره والبناء عليه رغم كل ما حصل من حوادث، رغم كل التحديات»

وتشكل طائفة «الموحدين الدروز» غالبية سكان المنطقة يليها في التعداد المسيحيون من مختلف طوائفهم، إضافة إلى تزايد المسلمين السنة فيها، فضلاً عن العراقيين والفلسطينيين اللاجئين وبعض العائلات الشيعية والعلويين والاسماعيليين وقلة من الأرمن السوريين

وقال البيان «بالمقابل يقف السواد الأعظم من أحرار المدينة ومرجعياتها الروحية ومثقفيها على أساس من القيم الوطنية الأصيلة والعادات الراسخة التي تدعو إلى التعايش المشترك وحسن الجوار وحماية الضيف وإغاثة الملهوف وحفظ كرامات البشر»

وكان قتل قبل فترة وجيزة 6 من أبناء جرمانا من المسيحيين والدروز على احد الحواجز التي تقيمها اللجان الشعبية لحماية المدينة دون التعرف على الجهة التي اغتالتهم بالرصاص من سيارة مجهولة

وشهدت مدينة جرمانا هدوء حذراً وترقباً في الأشهر الأخيرة حيث لم تقع سوى بعض الإشباكات السريعة والتفجيرات المحدودة، إلا أن الأهالي كانوا يسارعون دوماً إلى التهدئة بين جميع الأطراف بهدف الإبقاء على السلم الأهلي وعدم الانزلاق إلى مخاطر الاشتباكات والاقتتال بين أصحاب المواقف والآراء المختلفة المنقسمين بين مؤيد للحراك ضد السلطات ومعارض له

وقال الوجهاء والأهالي والنخب الاجتماعية الذين ساهموا في صياغة البيان إن جرمانا «مدينة للعيش والحياة وليست ساحة حرب أو استعراض قوة لأحد. إننا نريد أن نحيا بحرية وكرامة بلا خوف وبلا رصاص»

No comments yet

Comments are closed

Michigan SEO