أساقفة سوريا: بحث للوضع الراهن من وجهة النظر المسيحية

أساقفة سوريا: بحث للوضع الراهن من وجهة النظر المسيحية

الفاتيكان (24 تموز/يوليو) وكالة (آكي) الايطالية للأنباء

قال النائب الأسقفي في حلب الأب جورج أبو خازن إن “اجتماع قمة الأساقفة السوريين المقرر عقده في حلب يوم غد الخامس والعشرين من تموز/يوليو، والذي سيتناول القضايا الملحة في ظل الأزمة الراهنة، يأتي في وقت تشهد المدينة فيه معارك ضارية بين الجيش والجماعات الثورية”، ليصبح بذلك “قمة الأزمة” وفق تعبيره

وفي تصريحات لوكالة أنباء (فيدس) الفاتيكانية الثلاثاء، أضاف الأب أبو خازن، وهو رئيس دير الآباء الفرنسيسكان في حلب “إننا نسمع أصوات عيارات نارية بينما تخلو الشوارع من الناس، وينتشر بين سكان المدينة قلق وتوتر كبيرين”، لافتا إلى أن “كثيرا من الناس لم تذهب للعمل اليوم، وفي أحياء ضواحي المدينة حيث تجري المواجهات، تفر الناس بحثا عن ملجأ في مكان آخر”، موضحا أنه “لم تُعلن حالة الطوارئ حتى الآن، لكن من الممكن أن يحدث هذا سريعا” حسب اعتقاده

وأشار الراهب الفرانسيسكاني إلى “انها لحظة معاناة وعدم يقين كبيرين، يمكن رؤيتهما في وجوه الناس”، مؤكدا أن “مسيحيي حلب في هذه الساعات يصلون بمزيد من الورع والإيمان”، وعلى الرغم من أن “هذه الأوقات مظلمة، إلا أننا كمسيحيين أبناء القيامة والنور والرجاء الذي لا ينفذ، بالمسيح الذي لا بد له أن يتجلى في تاريخ الشعب السوري”، وخلص إلى القول إن “رسالتنا نحن الفرنسيسكان هي البقاء على بالقرب من الناس في وقت الألم وانعدام الأمن هذا، وتعزيتها ومساعدتها وحمل رسالة المحبة والامل إليها” حسب تأكيده

هذا ويتجاوز عدد سكان حلب المليوني نسمة، من بينهم هناك نحو 180 ألف مسيحي، ينقسمون الى طوائف وطقوس مختلفة، بين كاثوليك وأرثوذكس وأرمن

No comments yet

Comments are closed

Michigan SEO