المطران وردوني: لا سكينة دون مصالحة وطنية حقيقية في البلاد

المطران وردوني: لا سكينة دون مصالحة وطنية حقيقية في البلاد

روما – وكالة (آكي) الايطالية للأنباء

في إجابة على سؤال بشأن الوضع الراهن في العراق، قال المعاون البطريركي للكنيسة الكلدانية المطران شليمون وردوني إن “كل العراقيين يريدون السلام والاستقرار، وهو ما نفتقر اليه لحد الآن”، مذكرا بـ”ما حدث منذ بضعة أيام في الوقف الشيعي والتفجيرات الأخرى التي يتكرر حدوثها باستمرار 

وبيّن المطران شليمون وردوني في مقابلة أجرتها معه وكالة (آكي) الايطالية للأنباء، أن “بلادنا لا تشعر بالسكينة، وبصراحة، إن لم تحدث مصالحة وطنية حقيقية بعيدة عن كل المصالح الحزبية والمذهبية والإتنية والمادية وغيرها، فلن يرتاح الناس أبدا”، لذلك “نحن نريد حكومة ثابتة تتبنى المصالحة وتُفرح الجميع، وتشرع ببناء العراق الجديد حيث الكل يريد خير الكل وليس خيره الشخصي فقط”، مؤكدا أن “الأنانية والمصلحة تقتلان”، وأن “جل ما نريد هو حقنا بالعيش في سلام”، وهو “ما نطلبه من المسؤولين ومن دولتنا ومن الدول الأجنبية والمنظمات العالمية”، معترفا بأن “الفساد قد تغلغل البلاد بجميع جوانبها مع كل الأسف

ونوه الأسقف الكلداني بأن “المبادرات الداعية إلى السلام في العراق غدت عديمة الفائدة”، فعلى “الرغم من كل ما نفعله تستمر التفجيرات والمشاكل”، وأماط اللثام عن أنه “قبل أسبوعين كان هناك لقاء سماحة السيد حسين الصدر، وقد كنا أكثر من ثلاثمائة رجل دين مسلمين ومسيحيين، وركزنا على أن المصالحة الحقيقية هي أساس كل شيء”، على أية حال فإن “الله يبارك كل من يعمل ويسعى لخير العراق وتقدمه وبنائه

ومن ناحية الوضع السوري وتأثيره على العراق، لفت المعاون البطريركي إلى أن “بعض الأسر قد عادت إلى البلاد، بينما ذهبت غيرها إلى تركيا ولبنان نظرا للتردي المستمر للأوضاع”، وقد “نقل منذ مدة جثمان شاب عراقي قُتل في أعمال العنف”، لافتا إلى أنها “حالة الوطن العربي بشكل عام، فكل بلد يعاني من مشاكل، لا بد من أن تنتقل معاناته إلى جيرانه أيضا”، ونحن “نتأثر للناس التي تفقد حياتها كل يوم وحالتهم تزداد قربا من حالتنا، من تفجيرات وسيارات مفخخة وغيرها”، مشيرا إلى أنه “حيثما غاب القانون عمت الفوضى وكثرت السرقات والقتل والعداوات”، وإختتم بالقول “إنْ كان جارنا مرتاحا فنحن سعداء لذلك، ولهذا طلبنا من البابا ومن جميع المشاركين في لقاء العائلة بميلانو الصلاة لأجل بلادنا والشرق الأوسط بأسره

No comments yet

Comments are closed

Michigan SEO