رسالة البابا بندكتس السادس عشر لمناسبة كأس الأمم الأوروبية لكرة القدم 2012

رسالة البابا بندكتس السادس عشر لمناسبة كأس الأمم الأوروبية لكرة القدم 2012

إذاعة الفاتيكان

وجه البابا بندكتس السادس عشر رسالة لرئيس مجلس أساقفة بولندا المطران يوزيف ميكاليك لمناسبة كأس الأمم الأوروبية لكرة القدم التي تستضيفها بولندا وأوكرانيا بدءا من الثامن من حزيران يونيو الجاري. وقال الأب الأقدس إن هذا الحدث الرياضي لا يعني المنظمين والرياضيين والمشجعين فقط إنما المجتمع كله بطرق ومجالات متعددة، وذكّر بكلمات سلفه يوحنا بولس الثاني خلال يوبيل العام ألفين “إن قوة الرياضة تجعل منها وسيلة هامة للنمو الشامل للإنسان وعنصرا مجديا من أجل بناء مجتمع أكثر إنسانية

وأضاف بندكتس السادس عشر أن رياضة كرة القدم مدرسة هام للتربية على معنى احترام الآخر، وروح التضحية الشخصية من أجل خير الفريق كله، وتنمية مواهب كل عنصر يكوّن الفريق؛ بكلمة ـ قال الأب الأقدس ـ تخطّي منطق الفردية والأنانية الذي يطبع في غالب الأحيان العلاقات الإنسانية، وذلك لترك الفسحة لمنطق الأخوة والمحبة القادر وحده ـ وعلى كل الأصعدة ـ على تعزيز الخير المشترك الحقيقي. وختم البابا رسالته إلى رئيس مجلس أساقفة بولندا مشجعا كل المعنيين بهذا الحدث على العمل باهتمام كي يُعاش كتعبير عن أكثر الفضائل الإنسانية نبلا بروح سلام وفرح حقيقي

No comments yet

Comments are closed

Michigan SEO