مسؤول فاتيكاني: ننتظر توجيهات البابا لمساعدة مسيحيي سوريا

مسؤول فاتيكاني: ننتظر توجيهات البابا لمساعدة مسيحيي سوريا

 
الفاتيكان (25 أيار/مايو) وكالة (آكي) الايطالية للأنباء
قال مسؤول فاتيكاني “إننا ننتظر الكلمات النبوية للحبر الأعظم في الإرشاد الرسولي لما بعد السينودس، والذي سيسلمنا إياها البابا بندكتس السادس عشر رسميا في لبنان خلال زيارته لها خلال شهر أيلول/سبتمبر المقبل”، بشأن كيفية مساعدة المسيحيين في سوريا والشرق
 
وفي تصريحات لوكالة أنباء (فيدس) الفاتيكانية الجمعة، أضاف الرئيس الوطني للأعمال الإرسالية البابوية في سوريا الأب جول بغداساريان أن “المسيحيين في الشرق الأوسط يأملون أن يكون لرسالة البابا تأثيرا على الشرق والغرب”، وأن “تتمكن من فتح آفاق جديدة دون قطع جذور الماضي”، فقد “حان الوقت أن تعود الكنيسة مرة أخرى للتنفس بكلتا رئتيها”، استشهادا بالكلمات الشهيرة للبابا الراحل يوحنا بولس الثاني
 
ولفت الأب بغداساريان إلى أن مسيحيي الشرق يعيشون في بلدان غالبية سكانها تدين بالإسلام”، وبالتالي فأن “مصيرهم يرتبط بتلك البلاد ونوع الإسلام الذي يحكم فيها”، والذي “ينبغي عليه أن يعترف المؤمنين من أتباع الديانات الأخرى بدورهم وبمواطنتهم الكاملة، لا أن يدعم أنظمة يعيش المسيحيون في ظلها، كما كانت الحال عليه في العصور الوسطى، كذميين أي يمتلكون حقوقا محدودة” على حد ذكره
 
وأشار المسؤول الفاتيكاني إلى أن “ما ننتظره من إخواننا في الغرب لا يقتصر على الدعم المادي، بل التفهّم والاحترام والتعاطف والصلاة أيضا”. أما بشأن أوضاع المسيحيين في سوريا، فقد قال إن “المسيحيين هنا يمتعون بكرامتهم، وهم مواطنون على قدم المساواة مع المواطنين المسلمين الذين يشكلون الأغلبية”، مؤكدا أن “سوريا ولبنان يمثلان البلدين العربيين الذين يلقى فيهما المسيحيون تعاملا أفضل”، وإختتم بالإعراب عن “الأمل بمستقبل سلمي لبلدنا” على حد تعبيره

No comments yet

Comments are closed

Michigan SEO