القاصد الرسولي في دمشق: يجب إيقاف هذا الجحيم

القاصد الرسولي في دمشق: يجب إيقاف هذا الجحيم

 

روما (11 أيار/مايو) وكالة (آكي) الايطالية للأنباء
أطلق القاصد الرسولي في دمشق المونسنيور ماريو تزيناري نداء بـ”وجوب وقِف هذا الجحيم وسفك دماء الابرياء”، بعد الهجوم المأساوي الذي وقع صباح أمس مخلفا 55قتيلا و372جريحا على الطريق الواقعة جنوب العاصمة السورية
 
وفي تصريحات لوكالة (آكي) الايطالية للأنباء، أشار المونسنيور تزيناري إلى أنه “تصعيد لا حدّ له للعنف، فمعظم الضحايا من المدنيين”، مؤكدا “لقد وضعنا ثقتنا في خطة المبعوث الدولي العربي لسورية كوفي أنان، على أمل أن تتمكن هذه الخطة من وضع حد لاعمال العنف”، على الرغم من “قلة الإشارات إلى هذه الإمكانية، واستحالة تصور الفترة التي سنتمكن فيها من الخروج من هذا الوضع المستمر منذ 13 شهرا”، حيث “يبدو أن الناس اعتادوا على اعمال العنف” تقريبا

ولفت القاصد الرسولي إلى أنه “في الكنائس والابرشيات نحاول مساعدة النازحين وتوزيع الغذاء والدواء عليهم، فنحن قريبون ممن يعاني”، وتابع “المراقبون الدوليون ولأسباب مختلفة يصلون حتى الآن إلى سوريا بالقطّارة”، معربا عن “الأمل بأن تصل دفعة الثلاثمائة مراقب بسرعة، فنحن نتعلق بخيط الرجاء هذا”، لأنه “حيث وصل المراقبون هناك فرق ملحوظ، والمهم هو كسر حلقة العنف” حسب قوله

أما بشأن التفجيرين فقد روى المسؤول الفاتيكاني أنه “في ذلك الوقت كنت استعد للاحتفال بالقداس في مقر الممثلية البابوية، سمعت دوي الانفجار وخرجت إلى الشرفة معتقدا بأنه صوت الرعد الذي يستمر عادة لبضع ثوان”، لكن “بعد وهلة سمعت صوت رعد آخر، لم يجلب العاصفة، بل الموت”، وأردف لقد وقع الهجوم في وقت ذهاب الأطفال إلى المدرسة، والشباب والرجال إلى العمل”، وقال “من وجهة النظر المسيحية، نحن نصلي لأجل توبة القلوب كما حدث مع القديس بولس”، وإختتم بالقول إن “الله لم يتخل عن دمشق” على حد تعبيره

خطة المبعوث الدولي العربي لسورية كوفي أنان،
 

No comments yet

Comments are closed

Michigan SEO