أسقف سوري: ليس هناك أي استهداف للمسيحيين

أسقف سوري: ليس هناك أي استهداف للمسيحيين

 

حلب (7 أيار/مايو) وكالة (آكي) الايطالية للأنباء
قال أسقف سوري إن “المسيحيين لم يتعرضوا لأي نوع من الاضطهاد أو المضايقات من أي جهة” واصف بـ”غير الصحيح”، ما ورد من أخبار عن استخدامهم من قبل البعض كدروع بشرية
 
وفي تصريحات لوكالة (آكي) الايطالية للأنباء الاثنين، أضاف رئيس أساقفة حلب للسريان الأرثوذكس المطران يوحنا ابراهيم أن “هناك مشاكل تحدث في البلاد بشكل عام، وأوضاع غير طبيعية يمر بها الوطن، ومناطق ساخنة بشكل خاص كريف حلب وبعض أحياءها الداخلية”، ولدينا “قتلى وجرحى وعمليات خطف، وغيرها من الحوادث”، لكن “ليس هناك شيء محدد ضد المسيحيين في مدينتنا”، وقد “تعرضنا لحادث تفجير سيارة مفخخة بالقرب من مطرانيتنا”، لكن “كان معروفا أنه كان يستهدف موقعا أمنيا قريبا” وفق تأكيده

أما من ناحية السلطات الأمنية، فقد أشار المطران ابراهيم إلى أنه “ليست هناك حماية بشكل خاص توفرها السلطات للمسيحيين أو الكنيسة”، بل أنها “تقوم بواجبها من حيث السهر على حماية المواطنين”، وقد “شعرنا في فترة الأعياد باهتمام خاص بكنائسنا وأديرتنا ومراكزنا ومدارسنا”، لكن “هذا كان أمرا مميزا في وقت مميز وليس هناك أي شيء من هذا القبيل حاليا، كون ليس هناك ما يمسّنا” حسب قوله

وبشأن الانتخابات البرلمانية في البلاد، أضاف الأسقف الأرثوذكسي “إننا كمسيحيين لم نتخذ أي إجراء مميز بهذا الصدد أو موقف موحد تجاه الانتخابات”، لكن “لدينا كثير من المرشحين من مختلف الطوائف يتنافسون على بعض المناصب”، وليست “لدي أية معلومات حول سير الانتخابات أو نسب الأصوات التي حظي بها مرشحينا”، وربما “كانت الأمور قد حُسمت بشكل نهائي وسنحصل غدا على النتائج” وفق تعبيره

وأشار رئيس أساقفة حلب الأرثوذكسي إلى أنه “لم يتم من قبلنا إصدار أية بيانات أو توجيهات لأبناء رعايانا بشأن الانتخابات كما كنا نفعل في السابق”، لكننا “لم نمنع أحدا من ترشيح نفسه”، لكنني “شخصيا أشجع اخوتنا المسلمين أكثر من المسيحيين، وهذا بناء على طلبهم الخاص”، وقد “قمت من ناحيتي بتوجيه أبنائنا نحو التصويت لبعض الأشخاص الذين نعرفهم ونثق بهم”، وإختتم بالقول “إنهم أصدقاء نعرفهم ونحاول المحافظة على صداقتنا هذه من خلال تأييدنا لهم في الانتخابات” على حد تعبيره

No comments yet

Comments are closed

Michigan SEO