رسالة الصلاة لشهر أيار

رسالة الصلاة لشهر أيار

يسوعيون 

 

* النيّة العامة ـ الصلاة من أجل الأُسرة

حتى نشجّع كلّ المبادرات الّتي هدفها الدفاع عن دور الأُسرة في المجتمع وتعزيزه

* النيّة التبشيريّة ـ مريم العذراء، مرافقة المبشّرين والمُرسلين

إنّ مريم العذراء، ملكة العالم ونجمة البشارة، تُرافق جميع المبشّرين في الإعلان عن يسوع المسيح ابنها

للتأمّل 

يرتبط العمل والاحتفالات ارتباطًا وثيقًا بحياة الأُسرة: فهي تحدّد خياراتهم، وتؤثّر على العلاقة بين الزوجين، وبين الآباء والأبناء، ويكون لها تأثير على علاقة العائلة مع المجتمع والكنيسة. يقول لنا الكتاب المقدس ( راجع تك 1 – 2 ): إنّ الأُسرة، وأيّام العمل والعُطل، هم هدايا وبركة من الله لمساعدتنا على عيش الوجود الإنسانيّ بشكلٍ تامّ

تؤكّد التجربة في الحياة على أنّ النمو الحقيقيّ للشخص يشمل على حدٍّ سواء كلّ من البُعد الفرديّ، والأسريّ، والجماعيّ من أنشطة وعلاقات وظيفيّة، إضافة إلى الانفتاح على الرجاء، الّذي لا نهاية له

للأسف، في أيامنا هذه، نُنظم العمل، ونُصمّم، ونبني وفق المنافسة في الأسواق، وزيادة الأرباح، بحيث إنّ استغلال الاحتفالات للعيش بأسلوب استهلاكيّ يُساعد على تفكيك الأُسرة والمجتمع، ونشر نمط حياة الفرديّة. لذلك يجب علينا تشجيع التفكير، والالتزام لتحقيق التوازن بين متطلّبات العمل، والوقت مع الأُسرة، وإلى استعادة المعنى الحقيقيّ للاحتفال، خصوصًا يوم الأحد ، يوم عيد القيامة الأسبوعيّة، يوم الرّب، وبنفس الوقت يوم الإنسان، يوم الأُسرة كجماعة التضامن

بندكتس السادس عشر
رسالة إلى رئيس المجلس البابوي للأسرة

No comments yet

Comments are closed

Michigan SEO