أقرضني أرغفتك الثلاثة

أقرضني أرغفتك الثلاثة

حلب – الأخت رانيا خوري، ابنة القلبين الأقدسين

صديقي الدائم الحضور

سلام وبعد…

أعذرني على قرعي لبابك في مثل هذا الوقت المتأخر من الليل.

أنظر الى حالي:

الظلمة تشملني، ولا أحد يدرك حاجتي وعوزي سواك.

اغفر لي لجاجتي، فوحدك تعلم عدد القارعين على بابي،

واصغ أرجوك إلى لسان حالي:

“يا أخي، أقرضني ثلاثة أرغفة، فقد قدم عليّ صديق من سفر، وليس عندي ما أقدم له”.

هيا افتح يا أخي وصديقي، وأقرضني أرغفتك الثلاثة التي اعتدت أن تمنحني إياها:

هبني رغيف الإيمان والرجاء والمحبة…

فالفتيلة مدخنة، والطريق موحشة، ولا شيء غير نارك يُشعل قلبي من جديد.

هيا أيها الصديق العظيم، أخرج عن صمتك قليلاً وسامرني، فوحدك قادر أن تنسيني عناء الليل.

افتح لي باب خيرك… باب حبك… باب عطائك الصالح.

عندما تفتح أنت لا يغلق أحد…

فليتدفق دفئك من جديد في عروقي ليصبح كل ما فيّ محبة.

هيّا… حملني أرغفتك الثلاثة

وقبل أن تطلقني بسلام انفخ فيّ روحك القدوس وأردد لي بهجة خلاصك.


No comments yet

Comments are closed

Michigan SEO