البابا يترأس صلاة الغروب في بازيليك القديس بطرس بمناسبة اليوم العالمي للحياة المكرّسة

البابا يترأس صلاة الغروب في بازيليك القديس بطرس بمناسبة اليوم العالمي للحياة المكرّسة

الفاتيكان، الجمعة 3 فبراير 2012 (ZENIT.org)

  إذاعة الفاتيكان – لمناسبة عيد تقدمة الرب إلى الهيكل واليوم العالمي للحياة المكرّسة في الثاني من شباط فبراير، ترأس البابا بندكتس السادس عشر أمس الخميس صلاة الغروب في بازيليك القديس بطرس بالفاتيكان، وقال في عظته إنها لمناسبة قيّمة للأشخاص المكرسين لتجديد نواياهم وإنعاش المشاعر التي ألهمتم في تقديم ذواتهم للرب.
وتابع الأب الأقدس يقول لكل شخص مكرّس تُخصَصُ، في هذه المناسبة، صلاة الجماعة كلّها التي تشكر الله على عطية الدعوات وأضاف أنها مناسبة أيضا لتثمين شهادة الذين اختاروا إتباع المسيح من خلال اعتناق المشورات الإنجيلية ولتعزيز معرفة وتقدير الحياة المكرّسة.
في هذا اليوم الذي تحتفل فيه الكنيسة بعيد تقدمة الرب إلى الهيكل، تابع البابا يقول، نحتفل أيضا باليوم العالمي للحياة المكرّسة، في الواقع إن النص الإنجيلي الذي سمعناه يشكل أيقونة مهمّة لتقدمة الذات من قبل الذين دُعوا ليمثلوا في الكنيسة والعالم، من خلال المشورات الإنجيلية، صفات يسوع المميزة، العفيف، الفقير والمطيع، مُكرّس الآب.
كما ذكّر الأب الأقدس “بسنة الإيمان” في تشرين الأول أكتوبر المقبل بمناسبة الذكرى الخمسين لافتتاح المجمع المسكوني الفاتيكاني الثاني ودعا المكرّسين لتعميق القيم الأساسية ومتطلبات التكرّس، وقال: في سنة الإيمان أنتم، الذين قبلتم دعوة إتباع المسيح من خلال اعتناق المشورات الإنجيلية، مدعوون أكثر فأكثر لتعميق العلاقة مع الله. فبقبول المشورات الإنجيلية كقاعدة حياة حقيقية يتقوى الإيمان والرجاء والمحبة.
أكّد البابا بندكتس السادس عشر أن مجمع مؤسسات الحياة المكرسة وجمعيات الحياة الرسولية سيعمل لتكون “سنة الإيمان” سنة تجدد وأمانة ليتمكن جميع المكرسين والمكرسات من الالتزام بفرح في الكرازة الجديدة.
وختم البابا عظته قائلا: أشكركم على مشاركتكم في هذا الاحتفال الليتورجي الذي بحضوركم قد تمييز بجوّ من الصلاة والتأمل. ولتنل مريم العذراء من الرب يسوع “للذين نالوا نعمة إتباعه في الحياة المكرسة أن يعرفوا الشهادة له سائرين بفرح مع جميع الإخوة والأخوات نحو الوطن السماوي والنور الذي لا يعرف الغروب”.

 

No comments yet

Comments are closed

Michigan SEO