صدور رسالة البابا بندكتس السادس عشر لمناسبة اليوم العالمي الـ46 للاتصالات الاجتماعية

عُقد مؤتمر صحفي في دار الصحافة الفاتيكانية هذا الثلاثاء لتقديم رسالة البابا لمناسبة اليوم العالمي الـ46 للاتصالات الاجتماعية حول موضوع “صمت وكلمة: مسيرة كرازة”.

تخللت المؤتمر الصحفي مداخلة لرئيس المجلس البابوي لوسائل الاتصالات الاجتماعية المطران كلاوديو ماريا تشيلي الذي توقف عند مفهوم الصمت الوارد في الرسالة وأكد أن الصمت ليس انعدام التواصل بل إنه جزء من تدفق الرسائل والمعلومات الذي يطبع ثقافة الاتصالات الحديثة.

قال المطران تشيلي إن صمتنا “يتكلم” لأنه يعبر عن قربنا من الآخرين وتضامننا معهم لافتا أيضا إلى أن الصمت يتيح لنا الإصغاء للآخر وفهمه. وتابع يقول إن البابا يسطر في رسالته ضرورة البحث عن الحقيقة ومن هذا المنطلق تبرز أهمية الصمت كفسحة يجد فيها الكائن البشري نفسه أمام ذاته وأمام الله.

من هنا ـ تابع تشيلي يقول ـ يتطرق البابا إلى محورية الصمت في رسالة الكنيسة التواصلية لافتا إلى أن “إله الوحي البيبلي يتحدث بدون كلمات”، ويكتشف الإنسان بالتالي في الصمت إمكانية الحديث مع الله وعنه. كما يشير بندكتس إلى التربية على الاتصال أي تعلم كيفية الإصغاء والتأمل مذكرا بأن “الصمت والكلمة هما عنصران أساسيان وجزء لا يتجزأ من نشاط التواصل الكنسي لإعلان المسيح بطريقة متجددة في عالمنا المعاصر”.

راديو الفاتيكان

No comments yet

Comments are closed

Michigan SEO