مسيحيو الموصل يحيون عيد الميلاد المجيد ويدعون للمحبة والسلام

 

مسيحيو الموصل يحتفلون باعياد الميلاد المجيد

مسيحيو الموصل يحيون عيد الميلاد المجيد ويدعون للمحبة والسلام

 
السومرية نيوز/ نينوى
احتفل أبناء الطائفة المسيحية في مدينة الموصل، بعيد الميلاد المجيد في بلدة قره قوش شرق المدينة، داعين إلى المحبة والسلام والاستقرار الدائم للعراق. وقال الأب في كنيسة الطاهرة في البلدة سالم عطا الله خلال كلمة قداس التي حضرتها “السومرية نيوز”، إن “الاحتفالات بعيد الميلاد المجيد بدأت من خلال إشعال شعلة النار الرمزية والمتوارثة من الآباء”، داعيا إلى “المحبة والسلام والاستقرار الدائم للعراق”. وأضاف عطا الله أن “هذه الشعلة هي شعلة الإيمان التي تنقي المواد من الشوائب مثل ما ينقي الدواء الجسد من المرض”، مشيرا إلى أن “هذه الشعلة جاءت عندما كان المسيح بحاجة إلى الدفء عند ولادته في مغارة بيت لحم في فلسطين، فاتوا الرعاة والمجوس لتدفئته بشعلة من النار”. يشار إلى أن المسيحيين في العراق يتعرضون منذ العام 2003 إلى أعمال عنف واستهداف في العاصمة وفي عدد من المحافظات العراقية مثل الموصل وكركوك والبصرة، وفي آذار عام 2008 تم خطف المطران الكلداني الكاثوليكي بولس فرج رحو وعثر عليه مقتولاً في وقت لاحق، كما استهدفت جماعات مسلحة بيوت مواطنين مسيحيين بالتفجير في 30 كانون الأول الماضي، ولعل أعنف الهجمات، تلك التي طاولت كنيسة سيدة النجاة في العاصمة بغداد في 31 تشرين الأول الماضي حيث اقتحم مسلحون الكنيسة واحتجزوا عشرات الرهائن من المصلين الذين كانوا يقيمون قداس الأحد، وأسفر الاعتداء عن مقتل وإصابة ما لا يقل عن 125 شخصاً، وتبنى تنظيم ما يعرف بـ”دولة العراق الإسلامية” التابع لتنظيم القاعدة، الهجوم في وقت لاحق، مهدداً باستهداف المسيحيين في العراق مؤسسات وأفرادا. يذكر أن المسيحيين كانوا يشكلون نسبة 3.1
بالمائة من السكان في العراق وفق إحصاء أجري عام 1947، وبلغ عددهم في الثمانينيات بين مليون ومليوني نسمة، وانخفضت هذه النسبة بسبب الهجرة خلال فترة التسعينيات وما أعقبها من حروب وأوضاع اقتصادية وسياسية متردية، كما هاجرت أعداد كبيرة من المسيحيين إلى الخارج بعد عام 2003. ويضم العراق أربع طوائف مسيحية رئيسية هي الكلدان أتباع كنيسة المشرق المتحولين إلى الكثلكة، والسريان الأرثوذكس، والسريان الكاثوليك، وطائفة اللاتين الكاثوليك، والآشوريين أتباع الكنيسة الشرقية، إضافة إلى أعداد قليلة من أتباع كنائس الأرمن والأقباط والبروتستانت

No comments yet

Comments are closed

Michigan SEO