وضع حجر اساس لبناء كنيسة للسريان الكاثوليك في مدينة اربيل عاصمة اقليم كردستان

بقلم الأب منتصر حداد

اربيل، الجمعة 23 ديسمبر2011 (ZENIT.org)

يوم الخميس 8 كانون الاول 2001 الذي صادف فيه عيد الحبل بلا دنس لمريم العذراء، تم وضع حجر أساس لكنيسة (سلطانة السلام) المزمع انشائها في ناحية عنكاوة التابعة لمحافظة اربيل في أقليم كردستان – العراق…. وذلك بحضور غبطة البطريرك مار أغناطيوس يوسف الثالث يونان بطريرك السريان الكاثوليك في العالم، وبحضور سيادة راعي أبرشية الموصل للسريان الكاثوليك المطران مار يوحنا بطرس موشي الذي إليه تنتمي رعية سلطانة السلام في عنكاوة، والمطران مار باسيليوس جرجس القس موسى المعاون البطريركي لبطريرك السريان الكاثوليك، والمطران بشار متي وردة رئيس أساقفة ابرشية الربيل الكلدانية، ولفيف من الأباء الكهنة من الأبرشيات الشمالية المختلفة من الموصل وكردستان، وحضر الاحتفالية ممثلي حكومة اقليم كردستان ونواب من البرلمان العراقي وجمع غفير من المؤمنين

وياتي هذا التوجه من قبل ابرشية الموصل للسريان الكاثوليك لبناء كنيسة للمؤمنين السريان الكاثوليك في عنكاوة، وذلك بسبب الظروف الامنية التي تعرض لها العراق منذ 2003، فقد بدأت بعض العوائل المسيحية من السريان الكاثوليك والارثوذكسن بسبب الاضطهاد والعنف والخطف والابتزاز الذي تعرظت له هذه العوائل،  وبالاخص من مدينة الموصل وبغداد بالنزوح إلى اربيل بسبب الاستقرار الامني والازدهار الأقتصادي وكذلك للرعاية الخاصة من رئاسة إقليم كردستان متمثلة بالرئيس مسعود البرزاني، وايضا لا بد من الإشارة إلى الدعم اللامحدود من ابرشية أربيل الكلدانية متمثلة بسيادة المطران بشار متي وردة والمطران ربان القس

لقد كان عدد عوائل رعية السريان الكاثوليك في اربيل لا يتجاوز الـ 60 عائلة في عام 2007، وقد ارتفع إلى 300 عائلة في الوقت الحاضر….. وتضم هذه الرعية الكثير من الأنشطة والفعاليات، يخدم فيها الآن الأب ربيع حبش، الذي رشح من قبل راعي الابرشية للخدمة فيها في شهر تشرين الاول من هذا العام، خلفا للأب بهنام ككي الذي كان له الدور الكبير في تأسيس هذه الرعية عام 2007

ونظرا لهذا التزايد في عدد العائل النازحة الى اقليم كردستان، قدم سيادة المطران مار ربان القس المدبر البطريركي لابرشية اربيل الكادانية في عام 2007 كنيسة مارت  شموني ليتم اتخاذها ككنيسة للسريان الكاثوليك لاقامة القداديس والاحتفالات الدينية، ولكن اصبحت الكنيسة غير كافية لاستقبال المؤمنين لصغر مساحتها

وفي التفاتة كريمة من قبل رئاسة اقليم كردستانن تم تخصيص قطعة ارض لكنيسة السريان بمساحة سبعة الاف متر مربعن ليتم عليه بناء مجمع كنيسة سلطانة السلام ليتضمن قاعة للمناسبات ودار للخورنة وكنيسة تتسع لثمانمائة شخص، ومساحة اخرى تبلغ (2000) متر مربع للتوسع المستقبلي….  ويتوزع السريان الكاثوليك في العراق على ابرشيتين في بغداد والموصل ونيابة بطريركية في البصرة، وتضم ابرشية الموصل اكبر تجمع للسريان الكاثوليك في العالم في قضاء الحمدانية – قره قوش، اذا يبلغ عددهم ما يقارب الثلاثون الف نسمة، يخدم فيها اربعة عشر كاهنا يخدمون في رعاياها، بالاضافة الى معهد مار افرام الكهنوتي الذي انشأ قبل خمس سنوات ويضم حاليا احد عشر اكليريكيا، بالاضافة الى ذلك تضم الابرشية (كركوك وبرطلة وزاخو عنكاوة

No comments yet

Comments are closed

Michigan SEO