بطريرك القسطنطينية المسكوني: الربيع العربي لم يُنهِ التوترات الدينية

 

أسيزي (27 تشرين الأول/أكتوبر) وكالة (آكي) الايطالية للأنباء
قال بطريرك القسطنطينية المسكوني برثلماوس الأول إنه “حتى اليوم وبعد خمسة وعشرين عاما منذ أول لقاء للأديان دعا إليه الطوباوي يوحنا بولس الثاني هنا في أسيّزي، وبعد عشر سنوات من أحداث الحادي عشر من أيلول/سبتمبر المأساوية، ونظرا لعجز (الربيع العربي) عن وضع حد للتوتر، يبقى دور الدين لا يزال غامضا في ظل هذا الهياج” وفق تعبيره

وفي كلمته التي ألقاها في كاتدرائية سانتا ماريا ديليي آنجلي في أسيزي في مستهل اليوم الأول للحوار والتأمل والصلاة من أجل السلام والعدالة في العالم مع البابا، أضاف برثلماوس الأول “إننا لم نزل في الواقع نخشى من التهميش المتزايد للطوائف المسيحية في الشرق الأوسط، ويجب علينا أن نقاوم تشويه رسالة الأديان ورموزها من قبل من يتبنى العنف” حسب قوله

وخلص بطريرك القسطنطينية المسكوني إلى القول “لهذا السبب على الزعماء الدينيين الالتزام بالمسؤولية في عملية صنع السلام”، لأن “السبيل الوحيد للوقوف ضد توظيف الدين للترويج عن الحرب، يكمن في الإدانة الشديدة للحروب والصراعات، وتقديم أنفسنا وسطاء للسلام والمصالحة” على حد تعبيره

 

No comments yet

Comments are closed

Michigan SEO