الاستيلاء على الأراضي وسيلة خبيثة لاضطهاد الأقليات في باكستان

نشرت وكالة فيديس الكاثوليكية تقريرا للفت الأنظار إلى ما أسمته وسيلة خبيثة لاضطهاد الأقليات الدينية في باكستان، الاستيلاء على الأراضي. غالبا ما يكون الضحايا مزارعين صغار من الهندوس والمسيحيين يقوم كبار ملاك الأراضي بتأجير أو شراء أراضيهم بشكل منظم، أو يُطردوا منها.

تدين هذه الظاهرة بعض المنظمات المدافعة عن حقوق الأقليات في باكستان مثل تحالف الأقليات الباكستانية أو مركز المساعدات القانونية، وقدمت المنظمتان للوكالة مثالا على هذه الظاهرة، ففي الخامس من الجاري تعرضت قرية مسيحية في إقليم البنجاب إلى هجوم مجموعة إسلامية قام أعضاؤها بإبعاد المزارعين والاستيلاء على أراضيهم. أسفر الهجوم عن مقتل مسيحي وإصابة 38 شخصا بإصابات خطيرة من بينهم نساء وأطفال.

توجه مدير مركز المساعدات القانونية جوزيف فرانسيس إلى القرية وأكد تكرار مثل هذه العمليات للاستيلاء على أراضي الأقليات وذلك بمساعدة غير مباشرة من الشرطة حيث لا يتدخل رجالها في مثل هذه الحالات،� وخاصة في إقليم البنجاب. قال فرانسيس للوكالة “طردوا المزارعين بوحشية ودون رحمة وشمل هذا الأطفال أيضا، وباستخدام الأسلحة النارية، وقُتل شاب في الثانية والعشرين من العمر حين حاول مساعدة أمرأة وأطفالها”.

 راديو الفاتيكان

No comments yet

Comments are closed

Michigan SEO