لقاء مع كاهن من حي المنصور في بغداد

أجرت وكالة زينت الكاثوليكية لقاء مع الأب روبرت جرجيس راعي كنيسة سيدة الانتقال في حي المنصور بالعاصمة العراقية بغداد، والذي عاد إليها في شهر نيسان أبريل الماضي بعد أعوام قضاها في روما للدراسة.

تحدث الأب روبرت عن نشاطه رغم ما تواجه كنيسته، شأن الكنائس المختلفة في العراق، من مصاعب، فأشار إلى صعوبة بلوغ الكنيسة في هذا الحي الكبير قائلا ” لا تسمح لنا إمكانياتنا بشراء حافلة لنقل الصبية والشباب إلى الكنيسة، عليهم بالتالي استخدام وسائل النقل العامة لكنهم يقابلون بمخاوف أهاليهم من خطورة هذه المنطقة”. الخوف إذن ما يعيق نشاط الكنيسة إلا أن الأب روبرت تعلم التعايش مع مشاعر الخوف بل وواجهها حين قرر العودة رغم نصائح كثيرة أنهته عن هذه الخطوة. لم يثنه حتى نبأ اختطاف قس كنيسة قريبة من كنيسته لأيام. عاد ليقيم في الإقامة الأسقفية بعد أن دمر القصف عام 2007 مسكنه في الكنيسة.

وفي حديثه عن الأوضاع الأمنية في بغداد يقول الأب روبرت إن وجود الأمريكيين لم يغير من الأمور كثيرا. إلا أنه نجح رغم كل هذا في تنظيم لقاءاته بل ودعا فريقا موسيقيا أعضاؤوه من المسلمين بينما تقودهم مدرسة كاثوليكية لتقديم أعمال تتغنى بمريم العذراء في الكنيسة. أشار الأب روبرت هنا إلى اعتراف الإسلام أيضا بشخصية مريم وأهميتها.

رواد كنيسته اليوم 132 عائلة لم تتمكن من مغادرة بغداد لأن من ظل في المدينة كما يقول الأب روبرت هم فقط الأكثر فقرا غير القادرين على الرحيل، لكنهم دون شك الأكثر إيمانا.

راديو الفاتيكان

No comments yet

Comments are closed

Michigan SEO