البطريرك نجيب: عودة الخوف بين المسيحيين المصريين

 

الفاتيكان (13 أيلول/سبتمبر) وكالة (آكي) الايطالية للأنباء
قال بطريرك الأقباط الكاثوليك في الإسكندرية الكاردينال أنطونيوس نجيب إن “هناك عودة لبوادر سوء الفهم بين المسلمين والمسيحيين مرة أخرى، فتصريحات السلفيين المقلقة كثيرا بالنسبة للمجتمع المسيحي، الذي لا تطمئنه حتى الإعلانات التصالحية للقادة الدينيين والمدنيين” وفق تعبيره

وفي مداخلته أثناء لقاء الأديان من أجل السلام تحت شعار “من واجبنا أن نعيش سوية، الأديان وثقافة الحوار”، والذي نظمته جماعة سانت إيجيديو في ميونخ (جنوب ألمانيا)، أشار البطريرك نجيب إلى أن “غياب ممثلين للمسيحيين في الحكومة وفي إدارات الأقاليم يغذي قلق الجماعة”، مؤكد “التزام المسيحيين بدعم الأطراف التي تريد سيادة القانون”، وأضاف “نحن لا نريد حزبا مسيحيا، بل حزب قومي جيد يبحث عن النظام والأمن والحياة السلمية في ظل الحرية والمساواة، وعن الأفضل من الناحيتين الاقتصادية والاجتماعية” حسب قوله

وخلص البطريرك القبطي إلى القول “على أية حال، ليس هناك ما يدعو للقلق وحسب، بل للأمل أيضا”، فـ”الشباب والكثيرون من حلفائهم مصممون على الاستمرار بالتظاهر مطالبة بإقامة دولة مدنية، وحتى وثيقة جامعة الأزهر تميل إلى هذا الاتجاه”، وختم بالقول “أي نحو دولة ديمقراطية دستورية حديثة” على حد تعبيره

 

No comments yet

Comments are closed

Michigan SEO