البطريرك الراعي: مسيرتنا المارونية المسيحية لا تقوم إلا بعودتنا إلى الجذور

احتفل البطريرك مار بشارة بطرس الراعي، بطريرك إنطاكية وسائر المشرق للموارنة، بالقداس الاحتفالي لمناسبة عيد الطوباوي اسطفان نعمة في باحة منزل والدي الطوباوي في لحفد عاونه فيه المطران طانيوس الخوري، الرئيس العام للرهبانية اللبنانية المارونية الاباتي طنوس نعمة، المدبر البطريركي على ابرشية جبيل المارونية الخوراسقف جو معوض، رئيس دير مار مارون عنايا الاب ميلاد طربيه والخوري جوزف زيادة. حضر القداس النواب: نديم الجميل، وليد الخوري سيمون ابي رميا، رئيس البلدية بطرس غانم واعضاء المجلس البلدي وحشد من الفاعليات. في بداية القداس القى الاباتي نعمة كلمة رحب فيها بالبطريرك الراعي سائلا “الله بشفاعة الطوباوي اسطفان ان يساعده في ما يقوم به على الصعيد الكنسي والروحي والوطني من أجل لم شمل اللبنانيين جميعا خصوصا الموارنة منهم”. وبعد الانجيل المقدس القى البطريرك الراعي عظة أكد فيها أن “مسيرتنا المارونية المسيحية لا تقوم إلا باتحاد وثيق مع الله وعودتنا إلى الجذور والعمل في سبيل وحدتنا”.

وتحدث عن مراحل حياة الطوباوي اسطفان نعمة واصفا اياه بـ”رجل الحكمة والمعرفة والرأي السديد الذي كان يقصده الجميع لأخذ مشورته”، لافتا الى ان “عطية الطوباوي هي التي اوصلته الى السدة البطريركية كما أوصلت الاباتي طنوس نعمة الى الرئاسة العامة”، مشيرا الى أن “المسؤولية كبيرة عليهما في الحفاظ على هذا الكنز الكبير في مواصلة رسالتنا الروحية والكنسية”. وتحدث البطريرك الراعي عن مسيرة البطاركة الموارنة في “الحفاظ على الكيان اللبناني في أوقات قاتمة من حياتنا المارونية والمسيحية واللبنانية حاملين في قلبهم وديعة الايمان الكاثوليكي والكيان اللبناني، وعندما كانت تشتد عليهم الاعاصير ويضطهدون في مراكزهم كانوا ينتقلون من جبل الى آخر حتى قيل عنهم “عروشهم على ظهورهم” ونحن اليوم في أمس الحاجة للعودة الى هذا التاريخ، الى الجذور، لكي ندرك أن مسيرتنا المارونية المسيحية اللبنانية لا تقوم الا على علاقة وطيدة واتحاد وثيق مع الله وبوحدتنا وتضامننا وأخوتنا”. وفي نهاية القداس دشن البطريرك الراعي الصالة الجديدة وتسلم درعا تذكارية من كاهن البلدة الخوري جوزف زيادة الذي القى كلمة ترحيبية في المناسبة.

المصدر: موقع أبونا

No comments yet

Comments are closed

Michigan SEO