القاصد الرسولي في النرويج: الأصولية مرفوضة بشكل مطلق

الفاتيكان (27 تموز/يوليو) وكالة (آكي) الايطالية للأنباء
قال القاصد الرسولي في النرويج المونسنيور إيميل باول تشيرّيغ، إن “الأصولية لاسيما تلك ترتدي قناعا دينيا غير مقبولة على الإطلاق”، وهي “ما يتم استغلاله منذ مدة لتبرير التطرف الشخصي أو حتى الفشل في الحياة الشخصية أو في توقع المستقبل”، تعليقا على مجزرة أوسلو التي أودت بحياة 76 شخصا على الأقل يوم الجمعة الماضي

وفي مقابلة أجرتها معه خدمة الإعلام الديني التابعة لمجلس الأساقفة الايطاليين الأربعاء، أكد الممثل الفاتيكاني في أوسلو أنه “كما قال الباباوات من جميع الأجيال، وبشكل خاص البابا بندكتس السادس عشر وسلفه يوحنا بولس الثاني في إشارتهم سواء إلى الإسلام أم المسيحية، وحينما شددوا أنه لا يمكن عمل الحرب واستخدام العنف باسم الله إطلاقا”، مشيرا إلى أن “هذه رسالة واضحة كررتها الكنيسة باستمرار، وأعتقد أن جميع الأديان مدعوة اليوم لتكون علامة وحدة للإنسانية جمعاء، وتجنب اللجوء إلى العنف أو الدعوة إلى الانقسام” وفق تأكيده

ولفت المونسنيور تشيرّيغ إلى أن “المسيح بموته على الصليب عبرّت عمليا عن خوفه من جميع أشكال العنف، وهذا هو المعنى العميق للمسيحية، والرسالة التي حرص الباباوات في كل تعاليمهم وعظاتهم على التعبير عنه دائما”، وختم بالقول “يجب أن يكون هذا أساس كل المؤمنين رجالا ونساء، فمن يؤمن لا يمكنه أن يكون أداة للعنف والكوارث” على حد تعبيره

No comments yet

Comments are closed

Michigan SEO