البابا يوجه نداء لمساعدة اللاجئيين

الفاتيكان (24 حزيران/يونيو) وكالة (آكي) الايطالية للأنباء
أطلق البابا بندكتس السادس عشر نداء جديدا “للسعي دائما إلى عدم قطع المساعدات الضرورية عن اللاجئين الذين أرغموا على الفرار من بلادهم والمحرومين من الأمل في أغلب الأحيان” وفق تعبيره

وجاء نداء البابا أثناء استقباله صباح الجمعة في حاضرة الفاتيكان أعضاء اتحاد جمعيات العمل لمعونة الكنائس الشرقية، والذي تحدث فيه مع الشهود المباشرين لحالة المسيحيين في الأراضي المقدسة والتغيّرات العميقة التي تجري في بلدان شمال أفريقيا والشرق الأوسط، والتي تمثل “مدعاة للقلق بالنسبة للعالم” حسب قوله

وحرص البابا على “الإعراب عن مشاعر القرب ومن خلالكم أيضا، لأولئك الذين يعانون ويحاولون الفرار يائسين”، وبالتالي فإنهم “يسهمون بزيادة تدفق الهجرة”، وأردف “دعائي إلى الله القدير أن تستمر المساعدات اللازمة لحالات الطوارئ”، لكن قبل كل شيء “نصلي لأجل التمكن من الوصول إلى كل الأشكال الممكنة للوساطة، في سبيل وضع حد للعنف والعودة إلى الوئام الاجتماعي والتعايش السلمي في ظل احترام حقوق الأفراد والمجتمعات” في إشارة إلى وضع المسيحيين في الأراضي المقدسة والشرق الأوسط

ثم وجه يوزف راتسنغر نداء آخر خص به المشاركين في الاجتماع قائلا، “أطلب منك أن تفعل كل ما بوسعكم حتى من خلال التعاون مع السلطات العامة التي تتعاملون معها دوليا، لكي يتمكن والرعاة والمؤمنون المسيحيون في الشرق الأوسط من العيش لا كغرباء بل مواطنين يشهدون للمسيح كما فعل من قبلهم القديسين الذين أنجبتهم الكنائس الشرقية”، مشيرا إلى أن “الشرق هو وطنهم الحقيقي على الأرض، وهم مدعوون هناك اليوم أيضا لتعزيز الخير العام من خلال إيمانهم وبدون تمييز” وفق تأكيده

وخلص البابا مشددا “لذلك ينبغي الاعتراف بالمساواة في الكرامة، ومنح الحرية الحقيقية لكل شخص يعتنق هذا الدين، والسماح بتعاون مسكوني مثمر بين الأديان”، وختم مذكّرا بالهجوم “العنيف والعبثي” على كاتدرائية السريان الكاثوليك في بغداد والذي تلته حوادث أخرى في أماكن مختلفة

No comments yet

Comments are closed

Michigan SEO