الكاردينال سكولا: حاجة لنزعة إنسانية مسيحية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا

الكاردينال سكولا: حاجة لنزعة إنسانية مسيحية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا

روما (20 حزيران/يونيو) وكالة (آكي) الايطالية للأنباء

طالب بطريرك البندقية الكاردينال أنجلو سكولا بالعودة إلى “النزعة الإنسانية للمسيحية والتي يجب أن تكون منفتحة على الأديان الأخرى انطلاقا من مبدأ حسن النية أمام الثورات في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا” وفق تعبيره

وفي مداخلته أثناء الاجتماع الافتتاحي لإعمال شبكة الواحة العالمية المختصة بشؤون الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، اعتبر الكاردينال أن هذا “تحديا كبيرا ما يزال ينتظر أن يؤخذ بشكل صحيح ليشمل السياسة واللاهوت والأنثربولوجية والثقافة بشكل أوثق من الشكل الحالي”، مشيرا إلى أن “الاحتجاجات (في العالم العربي) اندلعت بين صفوف الشباب بسبب البطالة”، وأضاف أنه “حسب كثير من المحللين فان الموجة العنف لم تصل بعد، فخلف المغرب هناك شعوب جنوب الصحراء الكبرى الذين يعيشون في ظروف لا تطاق”، لذا “فمن المستبعد أن يستمر الوضع دون تغيير جذري في النظام الاقتصادي الحالي، لان إيجاد حلول لهذا الأمر ليس مسألة أخلاقية تجاه هذه الشعوب كما يردد البعض”، بل “لاستحالة المضي قدماَ في الوضع الحالي” نفسه

ولفت الكاردينال إلى أن “فكرة العلمانية واضحة بشكل كبير في (ربيع الثورات العربي ) فقد ولدت هذه الفكرة لأجل الحصول على مزيد من الحريات الفردية”، وأشار إلى أن “هناك تردد لجملة أن الإنسان في الشرق الأوسط يريد أن يكون إنسان الألفية الثالثة”، فإذا “كان ضمير الإنسان هناك سيحدد شكل النوع الجديد من العلمانية”، فما “هو الحل الذي يمكن أن يقدمه الإيمان المسيحي؟”، وختم بالقول “من هنا يأتي ما نادى به البابا بندكتس السادس عشر في المطالبة باكتشاف الأخلاق الإنسانية المسيحية والتي تجد طريقها من خلال الانفتاح على الأديان الأخرى وعلى الأشخاص ذوي النوايا الحسنة” على حد تعبيره

No comments yet

Comments are closed

Michigan SEO