الكاردينال توران: تلزمنا تنشئة على اللقاء

الكاردينال توران: تلزمنا تنشئة على اللقاء

روما (15 حزيران/يونيو) وكالة (آكي) الايطالية للأنباء

قال رئيس المجلس البابوي للحوار بين الأديان الكاردينال جان لوي توران إن “السعادة هي القضية الرئيسية بالنسبة لجميع الناس من كل الأعمار وفي كل مكان”، وهذا المبدأ هو ما “يلزمنا إدراك ما يحدث في المنطقة المغاربية” وفق تعبيره

وأثناء تقديمه في مقر سفارة إيطاليا لدى الكرسي الرسولي للقاء ريميني الثاني والثلاثين المقرر أن يجري للفترة من 21-27 آب/أغسطس، أضاف الكاردينال توران أن “المتظاهرين (في البلدان العربية) هم من الشباب، الذين يبحثون عن العمل والحرية والكرامة والديمقراطية”، مؤكدا أنهم “ليسوا ضد شخص معين بل يحتجون على شيء ما”، وهي “حركة نشأت عن رغبة بالسعادة” حسب قوله

ورأى المسؤول الفاتيكاني أن “البحر المتوسط باب مفتوح بين ثلاث قارات ومحيط المعرفة الذي لا ينتهي”، لكن “ضفتي المتوسط ابتعدت عن هذا وعلى نحو متزايد، بسبب الفوارق الاقتصادية والاجتماعية والصراعات الأيديولوجية”، ومع ذلك “فالتعايش السلمي في منطقة تمتلك الديانات التوحيدية الثلاث في حمضها النووي ممكن في مجال المزج بين القيم الاجتماعية لتشكيل أسرة بشرية واحدة، تُطوّر وتدافع عن كرامة كل منها، والوقوف ضد معاداة الأجانب، وإغلاق الحدود والخوف” وفق تأكيده

وخلص الكاردينال توران إلى القول “لذا، تلزمنا تنشئة على اللقاء”، وعلى “رئاسات الديانات التوحيدية الثلاث اليهودية والمسيحية والإسلام العمل معا لتعزيز برامج التربية على القيم المشتركة والاحترام والسلام والتضامن”، وختم بالقول “في الواقع الحرية ليست ممكنة على حساب اضطهاد الآخرين

http://www.adnkronos.com/AKI/Arabic/Religion/?id=3.1.2137422845

 

No comments yet

Comments are closed

Michigan SEO