Lives of Saints

SAINT-JEAN L’APÔTRE

SAINT-JEAN L’APÔTRE :
PATRON DE NOTRE NOUVELLE EGLISE EN PROJET

Le projet de construction d’une nouvelle église à Arnouville (en Ile-de-France) pour la communauté chaldéenne catholique portera le nom de Saint-Jean Apôtre.

Pourquoi le choix de ce nom ? Qui est Jean, ce saint patron?

Saint Jean Apôtre, est né à Bethsaïde. Il est le fils de Zébédée et le frère d’un autre apôtre, Saint Jacques le Majeur. On l’appelle Saint Jean l’Apôtre, Evangéliste, le Théologien et le « Disciple bien-aimé du Seigneur ». Il est le plus jeune des Douze Apôtres, et l’un des trois, avec Saint Pierre et Saint Jacques son frère, que Jésus prenait avec lui sur la montagne de Thabor. Il est le seul des Douze qui a été présent au pied de la Croix avec la Sainte Vierge Marie. Saint Jean est le seul qui a entendu les paroles du Christ venant du haut de la Croix : « Voici ta mère », auparavant le Christ avait dit à sa mère « Femme, voici ton fils ». Il fut le premier qui « vit et crut » en voyant le linceul  dans le tombeau vide.

La tradition raconte que Saint Jean prit la Vierge Marie chez lui pendant une longue période. Il partit avec elle pour s’établir à Ephèse, en Turquie. Jean est ainsi devenu le gardien de la mère de son Maître. Jean est aussi celui qui a reçu l’extraordinaire révélation de l’Apocalypse : Jésus lui serait apparu à Patmos, un dimanche, sous l’apparence d’un jeune homme dont le visage brillait plus que le soleil dans tout son éclat. Il dit à Jean : « Ne crains pas, Je suis le Premier et le Dernier, le Vivant. J’étais mort, et me voici vivant pour les siècles des siècles, détenant les clefs de la Mort et de l’Hadès. Ecris donc ce que tu as vu : le présent et ce qui doit arriver plus tard ».

Saint Jean, le disciple bien-aimé de Jésus Christ, a fini sa vie à Ephèse en Turquie vers l’an 105, après avoir réalisé de nombreux miracles. Il a formé Saint Polycarpe, qui sera son successeur et le premier évêque d’Izmir en Turquie. Saint Polycarpe a envoyé Saint Pothin comme missionnaire en France, lequel devint évêque de Lyon (France) qui était à cette époque une ville romaine. Saint Pothin et Saint Irénée y moururent martyrs pour leur foi avec leurs 48 compagnons ; c’est ce qui fait de Lyon la première ville chrétienne de France. Saint Irénée a donc été disciple de Saint Polycarpe, lui-même disciple de Saint Jean.

La communauté Chaldéenne de Turquie, originaire de la Mésopotamie, est venue en France à partir de 1974 avec une foi fervente enracinée dans sa culture orientale. En 1992 l’église Notre-Dame de Chaldée a été consacrée à Paris (la Vierge Marie a une très grande place dans le cœur des Chaldéens). Puis cette communauté a construit une deuxième église à Sarcelles (Val d’Oise), en 2004, sous le patronage de Saint Thomas Apôtre, fondateur de l’Eglise Chaldéenne.

A présent, elle a un troisième projet de construction, celui de l’église « Saint-Jean Apôtre » à Arnouville (Val d’Oise). C’est notre communauté Chaldéenne, venant de Turquie et des pays du Moyen-Orient, avec leur foi, qui a choisi les noms de nos trois églises. Si elle a désiré consacrer la troisième église à saint Jean, c’est aussi en souvenir de toute l’influence de saint Jean dans l’évangélisation de la France : Les premiers missionnaires d’Asie mineure, notamment les martyrs de Lyon, étaient des missionnaires de Saint Jean ou de ses successeurs.

Je remercie de tout mon cœur tous ceux qui soutiennent et participent à ce nouveau projet, plus particulièrement
Mgr le Cardinal André VINGT-TROIS, Archevêque de Paris, qui nous a envoyé une lettre de soutien. J’adresse également toute ma reconnaissance à Mgr Claude BRESSOLETTE Vicaire Général et à tous les membres du Conseil de ce projet. Merci aussi à Mgr Jean-Yves RIOCREUX Evêque de Pontoise pour ses encouragements.

Puisse ce projet rencontrer l’enthousiasme des deux précédents et nous permettre de construire cette église Saint Jean l’Apôtre dans un esprit de foi et de fraternité. Que notre présence de chrétiens chaldéens inscrite dans la pierre à Arnouville soit un signe de la Bonne Nouvelle que le Seigneur nous demande d’annoncer à toutes les nations. Que la Vierge Marie notre mère, la Servante du Seigneur, nous aide à réaliser ce beau projet.

Père Michael DUMAND
Prêtre Chaldéen de la paroisse St Thomas Apôtre
Arnouville, le 20 juin 2012

The Paul Understanding of Jesus

The Paul Understanding of Jesus

By Fr Habib Jajou
Chaldean Catholic Mission
London 2011

Introduction

Paul the Apostle, who first persecuted the followers of our Lord, converted on the road to Damascus and become, with St Peter and St James, leaders of the early Church. He is the Apostle of the nations, wrote many letters to Christians in Ephesus, Corinth, Galatia, Rome, and Thessalonica. They were like a net of spiritual communications at that time (52 – 62A.D.)

He deeply understood Jesus as the promised Christ and Lord, Son of God who was born to save us. He teaches us that we take our origin from two men: Adam and Christ. . . Adam, he says, became a living soul, Jesus a life-giving spirit…’

What did he say more regarding that, how did he understand of Jesus and changed his convictions? I will try to explain that through his several letters.

I the Letter to the Ephesians 4:17-32: the Old Man and the New Man

According to St Paul, God has forgiven us in Christ. He proclaimed and taught that truth is only in Jesus Christ. He wants us putting away the old self, and putting on the new one. The old man was corrupted through deceitful desires. The new man follows the truth (Jesus Christ), in God’s way, in righteousness and holiness of truth.

He confirms that Christians all are like members in a family where Jesus is the Head. Faithful can not be perfect by his/her effort, rather by believing and following the God’s plan for reconciliation which has been fulfilled through Jesus Christ. Jesus, who is the only Savior, by his power of the Holy Spirit, works and guides us for perfection.

II the Second Letter to the Corinthians 5:11-21:
The Apostolic Mission is to serve the Reconciliation

The community in Corinthians made a misunderstanding of St. Paul. They considered that being Christians means complete freedom , but to what extend? Paul says: ‘God has reconciled us to himself through Christ’, and ‘reconciled the world to himself in Christ’ (2 Cor. 5: 18-19) this reconciliation means forgiving our trespasses. So every believer has to serve the reconciliation missionary over the world. This demands a religious duty on them as members of the early Church. According to Paul, God made Jesus Christ to be sin for us. This is the cost of reconciliation; so believers should fight sin in their daily life, especially Son of God was crucified for us sinners. The first fruit of the members of the community is forgiving every one insults.

St Paul did not know Jesus physically; rather the Lord was sighted to him. He expresses how much the love of Christ has impels him. The reason is that because Jesus died for all especially for him sinner. So he, members of the early Church, and all believers must die and only rose by Christ. Faithful must live for Jesus, and they have to, spiritually, know him more and more. This knowledge will make believer a new creation.

III the Letter to Galatians 4:1-7:
The Law was for the bondage and we have liberated

The communities of Galatia wished to adopt a rigid obedience to the Jewish Law but, St Paul warned them that if they (who were Jews) refuse his proclamation, there will be no longer place for them to accept Jesus Christ in there lives. He confirms on faith more than the works of the Law. Whatever man tries to work according to the Law, he/she is not able to get perfection.

St Paul says that, before being faithful, we were ‘enslaved to the elemental powers of the world’ (Gal 4: 3) Son of God was sent to ransom us. He declares that he has been crucified with Christ, and he is now living with the Risen Christ (Gal 2: 19-20). So that, believer is no longer son of sin, rather of God. This means also that they are Jesus’ brothers or sisters. We are free by the Spirit of God (the Holy Spirit) who is also Spirit of Jesus, so that we are heirs by Christ.

IV the Letter to the Romans

Chapter 3:21-26: Christ is ‘the Righteousness of God’ for all believers

In this first part of St Paul’s Letter, he declares the bright side of his proclamation which he already has outlined in (1: 16-17). He depended on Scripture, ‘St. Paul professes that “Christ died for our sins in accordance with the scriptures.’(CCC601). He proclaimed the God’s Plan, which has been fulfilled; God sent His own Son ‘in the likeness of sinful flesh and for the sake of sin, He condemned sin in the flesh.’ (Rom 8: 3). Jesus is ‘the righteousness of God’ who ‘has been manifested apart from the law’ (21) where the Law and the Prophets have testified him.

Really all human beings are sinners. They have been created according to God’s image and likeness. Despite they are still having God’s image, but no longer His likeness. As a result, they are far from the Grace of God, and in need to trust and obey His Divine Plan.

Listeners to the St Paul’s proclamation have to believe and follow Jesus in order to obtain the God’s righteousness. St Paul focuses on the word (righteousness); he used it for more than forty times in his letter to Romans. This righteous is by Jesus Christ, thus He is our redeemer.

These words were like a Good News for people; they believed that Jesus really was present among them (Romans 1: 3-4). The Apostle of the Nations was always begin with the reality, which is the Resurrection of Jesus ‘I am not ashamed of the Good News’ (Rom 1: 16) How does Jesus do that? By his lovely solidarity with the sinful humanity, so he becomes the head of humanity. He presented his life as a sacrifice to the Father to redeem all human beings.

The expiation rite in the Temple was like an image to the Christ’s one. But, by the Cross of Christ, which is the Cross of Salvation, every human can obtain righteous. How this has been done? The answer is: ‘”God put forward as an expiation by his blood”. So, in Christ’s humanity “God was in Christ reconciling the world to himself.”’ (CCC433)

Chapter 5: ‘we have been justified by faith’ in the Cross of Salvation

In this second part St Paul confirms that the new life in Christ (the Second Adam) is certain. And we justified by our faith in the Lord Jesus Christ not by our poor works. By this Justification we have peace with God. This is even with our afflictions. But, what afflictions do? According to St Paul, they produce endurance, then, character, after that hope, which isn’t disappoint.

Jesus died for the ungodly; and by his death, the reconciliation, by his life; the redemption. All the grace that we have is from God; however, we receive it by Jesus. Despite many were sinners, Jesus obedience to the plan of the Father made them righteous.

Chapter 6: 1-11 ‘we died to sin’

The fact that we were baptized to be buried with him, means also we live to the new life. This is because our savior was raised by the glory of the Father, and we have united with him in his death and life. Our old man -the first Adam- was crucified with him, but we have a new life for the sake of God by him who lives forever.

Life

Worth mentioning, St. Paul rarely uses the word (life) in chapters 1-4, while between chapter 5 and 8, 25 times. Life, in his letter, has a scatological impression. It means shearing life with the Risen Christ. But, there is no new life only by triumph on sin and Law. Certainly, there is a new life with the Risen Christ, but this is threatened by suffering in the world (5: 3-5) and moral weakness (6-9). The best for Christian is priding of the Cross of the Christ who by the Cross we have been reconciled.

Conclusion

We have seen how St Paul has converted after living experience of encountering the Risen Christ. He was like a blind, and then experienced the Divine light. This light has enlightened people of every city in Asia Minor and Greece which have welcomed him. So as a result of his success, he merited being the Apostle of the nations.

Jesus Christ, who was persecuted by Paul, has become his Lord, the Son of God, and the Risen Lord, the righteousness of God. He loved, forgave, and reconciled him with the Father. The Cross has become Cross of Salvation. So Paul putted away his old self, died to sin, and followed the truth after leaving the Law which was for the bondage. St Paul was certain that Jesus crucified not for him, rather for all human beings. St Paul proclaimed that the redemption from sin is justification through Faith more than doing many works. However, his mission was a fruit of his freedom by the Spirit of Christ and his Apostolic Mission was to serve the Reconciliation

Today, St. Paul’s Journey is a symbol of how our journey should be. So to follow him, we have to confirm in our teaching that the misery which oppresses human beings because evil can only be understood according to the first Adam’s sin. Proclaiming the Kingdom of God through the teaching of St. Paul is to enlighten the world that there is no truth only in the second Adam, Jesus Christ.

References

36. The New Jerusalem Bible, Pocket Edition published (1990), Darton, Longman & Todd Ltd.
37. The Holy See (2007) Catechism of the Catholic Church, Geoffrey Chapman.
38. Maryvale Institute (2007), Introduction to the New Testament, Birmingham. Chap 5.

البراءة الرسولية في إعلان مار أفرام ملفانًا للكنيسة

الفاتيكان : البراءة الرسولية في إعلان مار أفرام ملفانًا للكنيسة

إلى البطاركة ورؤَساء الأَساقفة والمطارنة ولأَساقفة ولفيف الإِكليروس المنتمين الى الكرسي الروماني الرسولي والمتحدين معهإ 

Click to view full size image

ايها الاخوة الموقّرون

السلام والبركة الرسولية

قرر آباء الكنيسة قاطبة ان السيد المسيح عزّ شانه اسس كنيسته على بطرس امام الرسل المعصوم ( لو 22:32 ) مكافاة لايمانه الوطيد ومحبته الخالصة . وقلّده رعايتها (مت 16: 18) واولاه سلطة ثابتة دائمة تتسلسل في خلفائه . وعلى صخرته المعنوية يدور محور شركة الايمان الكاثوليكي والحب المسيحي

تقلّد بطرس الرئاسة العليا ليذيع في الملأ هذا الايمان وهذه المحبة ويتعهّد بثباتها . وهذه الرئاسة ايّدها القديس اوغناطيوس النوراني اسقف انطاكية (+107) في رسالة بديعة كتبها في طريقه الى رومية مصرحاً للرومانيين بقدومه وارتياحه الى الاستشهاد حباً ليسوع الفادي . مؤدياً شهادة ثمينة بشان اولية الرئاسة الرومانية وتقدمها على سائر الكنائس اذ قال : ” الى الكنيسة المتبوئة كرسي الرئاسة الاولى بالمحبة ” . موضحا ان الكنيسة الجامعة المنظورة هي كنيسة المحبة الالهية التي جاهد بطرس في اضاءة اشعتها في قلوب المؤمنين طرا . وخلف في هذا الكرسي الروماني رئاسته العليا بمثابة تراث محبته للسيد المسيح ودعمها باجوبته الثلاثة (يوحنا 21: 15 – 17)

براهين الاباء الشرقيين

واستحق بطرس لاجل ايمانه ومحبته ان يتولى الرئاسة الاولية في الكنيسة على ما قرره مشاهير الآباء الاقدمين الذين زينوا كراسي المشرق اذ كانوا حينما تتهددهم عواصف البدع والاضطهاد يبادرون الى الاستغاثة باصحاب الكرسي الروماني استغاثتهم بالمصدر الوحيد الذي يساعدهم في اهوال الخطوب . هكذا راينا باسيليوس الكبير (316- 379) واثناسيوس البطل (296 – 373) المحامي عن عقيدة المجمع النيقاوي . ويوحنا فم الذهب (344 – 407) وغيرهم من ائِمة الايمان الارثوذكسي يلوذون باحبار رومية مستندين في ذلك الى ما قررته القوانين البيعيّة القديمة وفي جملتها قوانين مجمع سرديقية (3 و 4 و 5)

محاماة البابوات

وهل يسع كائنا من كان ان يدعي بان احبار رومية تغاضوا ولو هنيهة عن رسالتهم في تثبيت اخوتهم ؟ لا لعمري بل واصلوا مهمتهم في المحاماة عمن استنجد بهم حتى ان فريقا منهم كالبابا ليباريوس (352 – 6) والبابا سلوسطرس (314 – 337) والبابا مرتينوس (649 – 655) كابدوا ما كابدوا من العذاب في منفاهم بسبب محاماتهم عن الدين القويم ومناضلتهم عمن استغاث بهم . وما برح خلفائهم يتمشون طبقا لخطتهم هذه حتى اليوم . ثم ان ثئودوريط اسقف قورس (420 – 458) صرّح في تاريخه (ف 34) بان البابا انوكنتيوس الاول (402 – 417) تقدم الى اساقفة المشرق بان يدرجوا في الدبتيخة اسم يوحنا فم الذهب اسوة بسائر الآباء الارثوذكسيين كي يجري ذكره نظيرهم في الذبيحة المقدسة

الداعي الى اصدار البراءة

نحن على بيِّنة تامة من ان اسلافنا بذلوا مثلنا الاهتمام بالطوائف الشرقية والعطف عليها ويطيب لنا ان نجاهر بانها افلتت من غوائل حرب طاحنة بمدافعتنا عن حريتها واستقلالها. حتى اخذت كل منها تنظم حياتها الاجتماعية في محيط موافق لتقاليدها واليوم راينا ان نبدي لها ما يلائم حالتها الحاضرة بعرضنا عليها انموذجا من القداسة والعلم وحب الوطن. نريد به القديس افرام الذي مثّله غريغوريوس اسقف نيصص (+935) بنهر فراتي يرتشف منه المؤمنون فيثمرون ثمارا شهية بدلا من الواحد مائة ضعف. (حياة مار افرام 1: 4). واتفق الآباء والملافنة الارثوذكسيون قاطبة على تقريض مناقب مار افرام كباسيلوس الكبير وايرونيمس وفم الذهب وغيرهم حتى فرنسيس سالس (1567 – 1622) والفونس دي ليغوري (1696 – 1787)

ويلذّ لنا جدا ان نضم صوتنا الى اصوات هؤلاء ابطال الايمان الحق فانهم على اختلاف نزعاتهم وعصورهم واوطانهم اتفقوا بلهجة واحدة على تقريض مار افرام . وبراءتنا هذه ايها الاخوة المحترمون توافق كذلك البراءة التي اصدرناها عام 1920 بفرصة مرور خمسة عشر قرنا على وفاة القديس ايرونيمس (340 – 420) متوخين التصريح بان ايرونيمس وافرام كانا متماثلين وعاشا تقريبا في عصر واحد واقاما في سوريا وامتازا بعلمهما وتبحرهما في الاسفار المقدسة حتى اصبحا “منارتين قائمتين امام رب الارض” (رؤيا 11: 4) . لاح احدهما في بلاد المغرب وثانيهما في بلاد المشرق . واصبح كل ما كتباه ممتازا وموحى من روح واحد ينيرهما شعاع تعليم واحد هو تعليم آباء اللاتين وآباء المشرق معا . ولذا فاستحقاقهما واحد وكأنهما باقة واحدة بهيّة مجيدة

اولا: خلاصة حياة مار افرام

 

افرام الفتى المتّعظ

تفتخر نصيبين والرها مدينتا ما بين النهرين الشهيرتان بإنتماء مار افرام اليهما . وقرر القديس غريغوريوس نيصص ان دم الشهداء تغلغل في اسرة افرام . وتثقّف منذ نعومة اظفاره تثقيفا مسيحيا. ولم يكن اهله ممن تقلبوا في رغد العيش والرفاهية لكنهم امتازوا بسمعة حسنة وشرف جزيل. وجاهروا بايمانهم المسيحي في المحكمة علنا كما صرح مار افرام عينه في كتاب اعترافه (ف9) . واعرب فيه كذلك عن اسفه وندامته على مافرط منه حين فتوته من الضعف والفشل في مناهضة الاهواء التي تحدث غالبا للشبان في عنفوان عمرهم. وكان لافرام حاد الطبع سريع الغضب . لكنه لمّا القي في السجن بسبب جرم كان بريئا منه كتب على نفسه ان يقلع عن زهو الدنيا وملاهيها الزائلة . وينقطع الى عبادة اللـه تعالى . ومن ثم برأَه القاضي من تلك التهمة فتوشّح بالثوب الرهباني وتفرّغ لاعمال التقوى ومطالعة الاسفار المقدسة

افرام الناسك

كان مار يعقوب اسقف نصيبين (309 – 338) في جملة آباء المجتمع النيقاوي الثلاثمائة والثمانية عشر . ودحض نظيرهم بدعة آريوس الملحد. وسبق فانشأَ في نصيبين مدرسة يتلقن فيها الطالب مختلف العلوم في طليعتها شروح الكتاب العزيز . وما ان توسم الاسقف الجليل في افرام الناسك امارات النجابة والتقوى حتى نصبه معلما في تلك المدرسة. فحقّق التلميذ رغائِب معلمه واحرز رضاه بما ابداه من حدة الذهن واصالة الراي في التلقين والتثقيف حتى انه فاق الاساتذة جميعا واستاهل ان يدعى “ملفان السريان” . واتفق ان الفرس زحفوا يوم ذاك الى نصيبين وحاصروها فاضطر افرام ان يكف برهة عن التدريس ويحرض الاهالي على مناهضة العدو الفارسي ريثما زال عنهم الخطر . وعلى اثر وفاة مار يعقوب زحف الفرس تكرارا الى نصيبين عنوة . فنزح عنها افرام وقصد الرها واعتكف على العبادة والتصنيف وتلقين الحقائق الدينية

افرام اليف الكتب المنزلة

اقام مار افرام اول بدء في مغارة بجبل الرها . وطفق المؤمنون يتوافدون اليه زرافات ويصغون الى تعاليمه وشروحه . وما لبثوا ان اصطفوه معلما للمدرسة الكبرى فانجبت على يده علماء نبلاء نذكر منهم زينوب وآبا واسحق الآمدي الذي استحق ان يدعى اسحق الكبير نظرا الى وفرة تآليفه ودقة تعاليمه . وذاعت اخبار عبقرية مار افرام وقداسته في الآفاق وتشوق ان يزور باسيليوس الكبير . وما ان علم الحبر بالهام سماوي ان زائره هو افرام حتى رحب به بعاطفة التجلة والتكريم . وجرت بينهما محادثات عذبة لذيذة في الشؤون الالهية. وذكر بعض المؤرخين ان مار باسيليوس قلّد افرام رتبة شماس انجيلي

افرام مثيل اسطفانس

انقطع افرام إِلى الخلوة في صومعته اياما معلومة . ثم تفرغ لالقاء المواعظ على المؤمنين والدفاع عن حقائق الدين وتفنيد مزاعم الهراطقة الملحدين ، مضارعا في جهاده ورتبته اسطفانس الشماس معتبرا انه غير اهل للرتبة الكهنوتية فاكب على شرح الكتب المنزلة وعلى الوعظ والارشاد دون كلل . الى تفنيد آراء زعماء الهرطقات المتفشية في عصره وامتاز خصوصا بتلقين العذارى والراهبات اناشيد مقدسة . وبذل قصاراه في مساعدة المنكوبين والمعوزين وبالجملة مارس ما كان يعلمه متمما وصية مار اغناطيوس النوراني للمسيحيين الاولين اذ يدعوهم “انجيليين ” يبشرون بالسيد المسيح

افرام ابو المساكين

وحدث في الرها غلاء شديد دفع مار افرام وهو في سن الشيخوخة ان يتخلى عن منسكه ويشمر عن ساعد الجد ليحض الاغنياء ويحرّض المحتكرين كي يغيثوا اخوتهم المساكين. فاتعضوا بارشاده ولبوا طلبه حتى انتهت سنة المجاعة واقبل زمان الحصاد فعاد الى صومعته

وصية مار افرام

لا نرى بدا من الالماح الى الوصية السامية التي خلّفها مار افرام لاهل وطنه فهي تبرهن على ايمانه وتواضعه وصدق وطنيته. قال ما خلاصته : يا ايها الرهاويون اني انا افرام مائِت لا محالة. فاستحلفكم بكل احترام ان لا تدفنوني في بيت الله تعالى ولا تحت المذابح اذ لا يليق بجسد يرعاه الدود ان يرقد في هيكل مقدس . ادفنوني في ثوبي وقبعي الرهباني . شيعوني بصلواتكم وترانيمكم وتقريب الذبيحة المقدسة مرارا جمة تكفيرا عن شقائي ، ان افرام لم يقتن دراهم ولا عصا ولا كيسا ولم يملك ذهبا ولا فضة . ارسخوا في تعليمي وكملوا وصاياي بامانة. واثبتوا دائما في الايمان الكاثوليكي احذروا الهراطقة الملحدين خصوم ايماننا القويم. احذروا فعلة الاثم الذين يأَتونكم بكلمات معسولة فاسدة . ولتكن مباركة الرها مدينة الحكماء وحاضرهم

بعد هذا فاضت روح افرام بيد خالقها وظلت ذكراه العاطرة ممزوجة بالبركة في الكنيسة جمعاء. قال القديس غريغوريوس : ” ذاع جمال حياة افرام البهي وسداد تعاليمه في العالم طرا . ولاح اسمه في الاصقاع مثل الشمس في رائعة النهار

تآليف مار افرام

كثيرة هي تآليف مار افرام ولا مجال لاحصائها وعلى قول سوزمين المؤَرخ ان ابيات شعره اربت على 30 ربوة انطوت كلها على زبدة تعاليم الكنيسة ومبادئها وعلى تفاسير الكتاب الكريم واسرار الايمان وفروض المسيحي والحياة الباطنة . وخلف قصائد جمّة في الطقوس الكنسية والاعياد المارنية وتقاريض العذراء المغبوطة وبعض القديسين . وصنف منظومات شتى في التوبة والتعازي . ويتلألأ في كتاباته باسرها بهاء نفسه الطاهرة وذكائه المفرط. وبالجملة نقول انه اصبح”سراجا موقدا ومنيرا” (يوحنا 5: 5). فقد تلقن الحقيقة ولقنها وحبب السير بموجبها وذكر مار ايرونيمس : ان المؤمنين جعلوا يتلون تآليف مار افرام في زمانه تلاوتهم تآليف ائِمة آباء الكنيسة ومشاهير علمائها . وقد اطلع ايرونيمس على ترجمتها اليونانية وصرح بانها تبرهن على ذكاء مؤَلفها وعلى قريحته الوقادة

مار افرام كنارة الروح القدس

يستحق افرام شماس الرها ثناء جما لانه لم يقتصر في مواعظه وتصانيفه على انتفاء مواضيع سامية يلتقطها من الاسفار الموحاة من الروح القدس فحسب بل برع خاصة في فن الموسيقى والشعر المقدس فاستوجب من ثم أَن يلقّب ” بكنارة روح القدس “. ويتجلى لنا ايها الاخوة الموقرون نموذج هذا القديس من الفنون الشتّى التي استعملها ليحمل المؤمنين ويحثهم على السلوك في محجة القداسة . فقد عاش في محيط اغرم بالموسيقى وكلّف بالشعر وتثقف في كليهما. وغير خاف ان زعماء الهرطقات توصلوا منذ القرن الثاني للميلاد الى نشر اضاليلهم بتلك الوسيلة فنهض مار افرام نهضة داود الملك في مصارعة جليات بسيفه عينه وقابل الفن بالفن ووشّح التعاليم الكاثوليكية بحلّة قشيبة من موسيقاه وشعره . لقّن الفتيان والفتيات قصائده الشائقة محبّرة بالتعاليم المسيحية القويمة يلتقفها المؤمنون دون تكليف . وبهذه الذريعة المباركة غذّى المؤمنين حقائق الدين القويم وشرّبهم مناهل التعليم الصحيح . وتيسر له ان يسد الطرق تجاه الاراتقة الملحدين ويقي جماعة المؤمنين غوائِلها ومخاطرها. قال ثئودوريط: ان الاسلوب الذي استعمله مار افرام في الحفلات البيعيّة قد زادها رونقا وبهاء . ويؤيد ذلك ان آباء اليونان واللاتين انفسهم نقلوا اوزانهم الشعرية الدينية عن مار افرام السرياني . وفي وسعنا ان نقرر بان الاناشيد الطقسية الموزونة وما ادمج فيها من روعة وابهة قد اقتبست عن مار افرام وعنه نقلها يوحنا فم الذهب الى قسطنطينية ومار امبرسيوس (333 – 397) الى ميلان ومنها ذاعت في الاقطار الايطالية ، وهذا الاسلوب الشرقي عينه قد اثر في قلب مار اوغسطينوس (354- 430) قبل عماده . ثم صححه مار غريغوريوس الكبير (590-604) وبلغه منتهى الرونق والكمال والفضل الاول في ذلك على ما رواه رجال النقد المحققون عائد الى مار افرام فهو اول من ابتكر فن الموسيقى البيعيّة وعنه نقله آباء اليونان واللاتين معا

مجد مار افرام بعد وفاته

بناء على ما تقدم لسنا نستغرب اذا شاهدنا اولاد الكنيسة يقدّرون قدر افرام ويتبارون في تبجيله وتكريمه . قال مار غريغوريوس اسقف نيصص : ” ان مار افرام اعمل الرويّة في العهدين القديم والجديد ودقّق في دراستهما وعمّق اكثر ممن سبقه في شرح معانيها كلمة فكلمة بمنتهى الدقة والضبط مذ سفر التكوين حتى آخر كتاب العهد الجديد والقى النور على الآيات العويصة الغامضة ” . وقال مار يوحنا فم الذهب : ” ان مار افرام هو منبه الغافلين ومعزي الحزانى ومهذّب الشبان ومثقفهم وعاضدهم . وهو مرآة للرهبان وقدوة للتائبين وسلاح ذو حدين لردع الملحدين ومجموعة الفضائل وهيكل لمثوى الروح القدس “

Click to view full size image

ثانيا – مدرسة مار افرام

 

الفائدة من تصانيفه

شاء الله تعالى الذي “يرفع المتواضعين ان يتوّج مار افرام بمجد وسيم ويعرضه على عصرنا هذا ملفانا في الحكمة الربانية وقدوة للفضائل المسيحية . ولسنا نرى وقتا انسب لتعظيمه وتبجيله من وقتنا هذا وقد نجونا من افظع الحروب واصبحنا على ابواب نظام جديد فتحت تجاه الامم جميعها ولا سيما الشرقية . ومن ثم يترتب علينا وعليكم ايها الاخوة الموقرون وعلى جميع ذوي الارادة الصالحة ان نسعى بمعونة سيدنا يسوع المسيح لتجديد آثار الحضارة الاجتماعية واعادة البشرية الزائغة الى كنسية اللـه الواحدة اعني الكنيسة الكاثوليكية التي ثبتت دون سائر الكنائس والدول راسخة الاركان . وقد اعلن مؤسسها الالهي للقديس بطرس قائلا : ” على هذه الصخرة ابني كنيستي وابواب الجحيم لن تقوى عليها “

مار افرام قدوة الواعظين

ليت جميع الذين انيط بهم تثقيف القريب يتلقنون من القديس افرام ما يلزمهم من الغيرة والتفاني والثبات في الوعظ والارشاد . لانه يتعذر على المؤمنين الحقيقيين ان يثمروا وان تدوم ثمارهم ان لم يرتكزوا على دعامة العقائد الدينية الراسخة ومبادئها القومية

مار افرام قدوة المعلمين

ويجب على من يتفرغون لتدريس الكتب المنزلة ان يتلقنوا عن الملفان الرهاوي احترام تلك الاسفار الكريمة وان لا يتصرفوا في شرحها طبقا لآرائهم وخلافا لتقاليد الكنيسة : ” عالمين قبل كل شيء ان كل نبوة عن ارادة بشر بل انما تكلم رجال اللـه القديسون محمولين بالهام الروح القدس ” (2 بط 1: 20 و 21) . وهذا الروح الذي تكلم بفم الانبياء هو عينه يفتح اذهان الرسل لكي يفهموا الكتب (لو 24: 45) وهو كذلك اقام الكنيسة لتشرح الوحي وتحافظ عليه لانها عمود الحق وقاعدته (الميم 3: 15)

مار افرام قدوة الرهبان

وبين طبقات الاسرة المسيحية يحق للطبقة الرهبانية خاصة ان تتباهى بالقديس افرام لانه فيها يتلألأ بهاؤه ومجده مثلما سبق فتلألأ في القديس انطونيوس والقديس باسيليوس . ومن الشرق امتدت فروع الرهبنة الى الغرب وادت للهيئة الاجتماعية خدمات جلى . فعلى الرهبان اذن ان يوجهوا الحاظهم الى مار افرام راهب الرها وينسجوا على منواله

مار افرام قدوة محبي الوطن

ولا باس ان نلفت انظار كل من تشملهم رعايتكم ايها الاخوة الموقرون سواء كانوا اكليركيين ام مؤمنين عامة وخاصة كي يتلقنوا من القديس افرام ان محبة الوطن الدنيوي يجب ان لا تتغلب على محبة الوطن السماوي. وليس الوطن الحقيقي الاّ ملك الله العلي في نفوس الابرار. فهو ملك الهي بدؤه في الارض واكتماله في السماء

Click to view full size image

ثالثا – اهم ما امتاز به مار افرام من العبادات

تعبده للاسرار ولا سيما لسر القربان الاقدس

يُعلمنا مار افرام ان نبحث عن ينابيع الحياة الباطنة ومصادرها في الاسرار البيعيّة وفي حفظ الوصايا الالهية وفي الطقوس الكنسية . ومرادنا الآن ان نعرض لكم ايها الاخوة الموقرون بعض خواطر هذا الملفان في ما ينوط بالذبيحة السرية. فهو يقول: ” ان الكاهن يضع المسيح على المذبح ليتحول طعاما لنا ” . ثم يوجه خطابه الى الأَب الأَزلي فيقول : ” ارسل روحك القدوس ليحل على المذبح ويقدّس الخبز الموضوع فوقه فيصير جسد ابنك الوحيد .” ويردف مفيضا في ذكر آلام المخلص وموته ويضع امام عينيه جروحه مصرحا بان الاب الازلي يتقبلها فيقول : ” ان هذا المعلَّق على الصليب هو ابنك وهذه ثيابه مضرجة بدمائه . وهذا جنبه مثقوب بالحرية ” . فيصغي الاب السماوي الى صوت الكاهن ويستجيب لصلاته . (مفاخر الكنيسة الانطاكية البطريركية بقلم البطريرك افرام رحماني)

وقد وصف مار افرام تأثير الاسرار بعد الموت وصفا بديعا متفقا اتفاقا تاما مع تعليم الكنيسة على ما حدده المجمع الفلورنتيني عام 1439 قال : ” ان الله عز وجل يقود نفس المتوفي ويدخلها ملكوته السماوي فتحظى برؤيته وتترصع كحجر كريم في اكليل السيد المسيح. وهكذا تستقر تلك النفس بالقرب من الله تعالى وقديسيه”… (نشيد نصيبين)

تكريم مار افرام للعذراء المجيدة

لا يسع أَي لسان مهما كان فصيحاً بليغاً ان يصف شغف مار افرام بالعذراء مريم والدة الله فقد كتب عنها في احدى منظوماته يقول: ” فيك يا ربي وفي امك اجتمعت الكمالات برمتها من كل وجوهها . فلا عيب فيك ولا دنس البتة في امك ” (نشيد نصيبين). ولقد تغنّى كنارة روح القدس هذا بمدائح مريم العذراء غناء حلوا عذبا لا نظير له فوصف الحبل بها بلا دنس وبتوليتها الدائمة وامومتها الالهية وحمايتها المفعمة حنوا وعطفا على البشرية باسرها

تكريم مار افرام لأَحبار رومية

تلوح حماسة القديس افرام وعبقريته في تكلمه عن رومية وعن رئاسة مار بطرس على الرسائل اذ يهتف قائلا : “عليكم السلام ايها الولاة رسل السيد المسيح عليكم السلام يا نور العالم فان نبراسكم هو يسوع المخلص اما حامل النبراس فهو بطرس وزيته هو صنع روح القدس في النفوس عليك السلام يا بطرس الفاتح ابواب التوبة للخطاة . يا لسان التلاميذ وصوت المرسلين. يا عين الرسل وحارس السماء وحامل مفاتيح الملكوت” . ثم يردف قوله بقوله : “طوبى لك يا شمعون كيفا فانت الرئيس واللسان للجسد المركب من الرسل انت رأسه وابنا زبدي عيناه”

ولمار افرام قصيدة ذهبية ينشدها بفم يسوع المخلص موجها الخطاب الى نائبه على الارض فيقول : “جعلتك يا تلميذي بطرس ركنا للكنيسة المقدسة . سبقت فسميتك كيفا (الصخرة) لتحمل جميع الابنية . انك انت هو المفتش المنتقد للمزمعين ان يبتنوا لي كنيسة في الارض – غير الكنيسة التي اشيدها عليك – فاذا ابتنوا بناء مشوّها مشوّسا لزم اساسك ان يعارضهم ويردعهم . انك انت مصدر ينبوع تعليمي. وانت رئيس تلاميذي . بك اسقي جميع الامم واسقيهم سلسبيل حياة الخلاص . اياك اصطفيت الاول في تلمذتي لتكون وارثا لخزائني. اياك استودعت مقاليد مملكتي . فاصبحت منذ الآن فصاعدا مسلطا على كنوزي باجمعها. (مجموعة لامي 11: 41)

فلدى تبحرنا في هذه البينات الساطعات الصادعات ينتقل فكرنا الى ابناء المشرق الاعزاء فنشعر بكآبة شديدة عندما نشاهدهم منفصلين عن كرسي مار بطرس المقدس مخالفين في ذلك مبادىء آبائهم وتعاليم ملافنتهم . ونوجه انقى عواطف قلبنا الى ابي المراحم لينعم عليهم كافة بالعودة الى حظيرة بطرس الرومانية . وقد كتب القديس ايريناوس في القرن الثاني للميلاد نقلا عن معلمه القديس بوليفربس تلميذ القديس يوحنا الرسول الحبيب يقول : “نظرا الى ما للكنيسة الرومانية من المقام الاول يترتب على سائر الكنائس وعلى المؤمنين قاطبة في كل الاقطار ان ينضموا ايها ” (ايريناوس 1: 3 – 3)

رابعا – العرائض المرفوعة الينا بشأن اعلان مار افرام ملفانا للكنيسة

وردت علينا هذه الغضون عريضة وقعها الاخوة الموقرون افرام الثاني رحماني بطريرك السريان الانطاكي والياس بطرس حويّك بطريرك الموارنة الانطاكي ويوسف عمنوئيل توما بطريرك بابل الكلداني يطلبون الينا بالحاح مستندين الى حجج مقنعة لنمنح بسلطاننا الرسولي مار افرام السرياني شماس الرها لقب ” ملفان الكنيسة جمعاء” نضم اليه ما يتبع ذلك من الامتيازات

ووصلت الينا في الوقت عينه عرائض جمّة وقعها كرادلة الكنيسة الرومانية المقدسة وفريق من الاساقفة ورؤساء الرهبنات من كلا الطقسين اليوناني واللاتيني وفيها يرومون ان ندعم عريضة البطاركة المشار اليهم ونؤيدها ولقد كانت هذه البادرة الجميلة اشهى ما نتمناه ونتوق اليه بكل جوارحنا فرأَينا من ثم ان نرمقها بعين الاعتبار

القاب الملفان الجديد

ونحن على بيّنة تامة من ان الآباء الشرقيين الموما اليهم قد اعتبروا مار افرام وما برحوا يعتبرونه رسولا من لدنه تعالى ومعلما للحقائق الراهنة وملفانا للكنيسة. وفي يقيننا ان هذا القديس يتمتع بشهرة واسعة منذ القدم لا عند السريان وعند اخوتهم الكلدان والارمن والموارنة فحسب بل عند اليونان ايضاً. وقد نقلوا الى لغاتهم تصانيف شماس الرها وما فتئوا يترنمون بها في كنائسهم وطقوسهم ويطالعونها في بيوتهم . وما عدا ذلك فان التصانيف الافرامية ذاعت لدى السلافيين والاقباط والحبش ولا سيما لدى السريان اليعاقبة والنساطرة . هذا فضلا عما لهذا القديس من المقام الشريف في الكنيسة الرومانية وقد ادرجت اسمه منذ القرون الاولى في سنكسارها في اول شباط. وما برحت تفيض في وصف قداسته وعلومه . وفي رومية عينها كنيسة متيمنة باسم العذراء المغبوطة واسمه تأسست في القرن السادس عشر على اكمة فيمينال

وسبق ملفانا السعيد الذكر غريغوريوس الثالث عشر (1572 – 1585) وبندكتس الرابع عشر (1740 – 1758) فابديا من الصنائع المجيدة في سبيل الشرقيين ما حملهم على اجلالها وابداء عواطف الشكر الحميم لهما . لأَنهما سبقا ففوضنا الى قوسيوس والسمعاني ان يتفرغا لجمع مؤلفات مار افرام وينشراها بالطبع تعزيزا للايمان الكاثوليكي وتغذية لتقوى المؤمنين

ولما افتتح الرهبان البندكتيون مؤسستهم في القدس الشريف تيمنا باسم مار بندكتس ومار افرام اثبت سالفنا بيوس العاشر صلاة قانونية يرتلونها تكريما لشماس الرها يوم عيده اقتطفوا اغلب اجزائها من الطقس السرياني

ونحن بعدما انعمنا النظر في كل ما سبق استعذبنا ان تضمّ الى اكليل مار افرام الناسك القديس زنبقة جديدة مبرهنين عما يخالج قلبنا من الحب الرسولي للشعوب الشرقية المسيحية والتفاني في خيرهم وتعزيز شأَنهم. ولذا فوضنا إِلى جمعية الطقوس ان تدرس العرائض المشار اليها وتجري ما يوافق ضوابط القوانين المقدسة طبقا للاصول المرعية. فكان جواب الاخ الموقر الكردينال فيكو سكرتير تلك الجمعية محبذا ومؤيدا ما رأَيناه. ثم توسل الينا أَن نلبي طلب اصحاب العرائض المنوه بهم

Click to view full size image

اعلان مار افرام ملفانا

بناء على ما تقدم وبعد استمداد ايد الروح القدس المعزي راينا ان نمنح بسلطاننا الرسولي القديس افرام السرياني شماس الرها لقب ” ملفان الكنيسة الجامعة ” مع كل ما يتبع هذا اللقب من تكريم وتشريف. وحددنا كذلك ان تحتفل بعيده في 18 حزيران جميع الكنائس بمجالي التكريم اسوة بسائر ملافنة الكنيسة الكاثوليكية

آمالنا

على ان قلبنا يطفح بهجة وحبورا ايها الاخوة الموقرون بمنحنا شرف الملفنة ومجدها للقديس افرام السرياني. معتقدين ان الاسرة المسيحية المنتشرة في الاصقاع باسرها تجد فيه شفيعا مشفعا ومحاميا قديرا في المراحم الالهية . ولا ريب ان اولادنا كاثوليكي المشرق يلاحظون في تقديرنا هذا برهانا جديدا على عنايتنا الخصوصية ويرددون في اذهانهم تعطف الاحبار الرومانيين على الكنائس المنفصلة عنهم . ومن ثم نبتهل اليه تعالى بكل قلبنا ان يزيل بشفاعة مار افرام الملفان الحواجز التي تعترض قسما كبيرا من القطيع المسيحي وتقصيه عن الصخرة البطرسية السرية التي عليها اسس يسوع الفادي كنيسته . ليت شموس ذلك اليوم السعيد تلوح قريبا فتتخذ القلوب جميعها وتصبح الحظيرة كلّها واحدة وراعيها واحد

وعربونا للنعم السماوية وبرهانا على مودتنا الابوية نمنحكم البركة الرسولية بكل قلبنا ايها الاخوة الموقرون ونمنحها كذلك للاكليروس وللفيف المؤمنين المستودعين لعنايتكم اجمالاً وافرادا

اعطي في رومية قرب القديس بطرس في الخامس من تشرين الاول 1920 وهي السنة السابعة لحبريتنا

البابا بندكتس الخامس عشر

Michigan SEO