المنبر الثقافي والادبي

المحبة ـ كلمة للمحبين في عيد الحب الفالنتاين المصادف 14 شباط من كل عام

المحبة  ـ كلمة للمحبين في عيد الحب الفالنتاين المصادف 14 ـ 02 من كل عام 

الحب شيئ جميل في الحياة ، فلا حياة بدون حب ، وقد أشار سيدنا يسوع المسيح في كتابه المقدس ( أحبوا بعضكم بعضا كما أنا احببتكم ) . فالمسيح اذن اوصانا بالحب حتى حب الاعداء حيث قال أحبوا أعدائكم ،  فكيف يكون الحب بالنسبة لبني البشر ، وكلمة الحب هي مضادة لكلمة الكره او حتى الخيانة . الحب يبدأ بين أفراد العائلة الواحدة ، الزوج لزوجته أو بألعكس ، وكذلك يشمل الاولاد لبعضهم البعض ومع ذويهم ، وكذلك أحترام وحب الصغير للكبير وبالعكس ،وألحب ايضا يكون للوطن والمدينة والارض والطبيعة بما فيها ، واذا تحقق ذلك سيشمل ألحب أفراد المجتمع ألاقارب والاصدقاء ، ومتى ما دخل ألحب الى القلوب والعقول ستتغير حياة ألانسان ، فتجربة الحب بين المخطوبين قد تتحول الى الزواج المقدس اذا كان الحب مبنيا على التفاهم واحترام المحبوبين لبعضهما . 
ان الحب اولاً هو مع الله لان الله محبة و من هناك ينبثق الحب الذي بداخلنا لكل من في حولنا ليس فقط للذين هم قريبين منا بالروح او بالجسد، لان ما نفع المحبة التي نعطيها لمن يحبوننا فقط ، بل المحبة الحقيقة هي التي نحب من لم يحبنا ابداً حتى و ان كانوا اعدائنا،  لقد أعطانا المسيح وصية جديدة حيث قال في أنجيله المقدس حسب يوحنا 13 : 34 ـ35 ( أحبوا بعضكم بعضاً . ومثلما أنا أحببتكم أحبوا بعضكم بعضاً ، فاذا أحببتم بعضكم بعضاً ، يعرف الناس جميعاً انكم تلاميذي ) . لان الله احب الجميع من دون استثناء لكن القليلون فقط شعروا و التمسوا هذا الحب الفريد، فلا تضيعوا الفرصة التي هي امامكم بل احبوا بعضكم بعضاً كما احبنا الاب قبل تأسيس العالم، و فوق كل هذا لتكون هذهِ الحكمة في قلوبكم دوماً لانها عظيمة و هي مخافة الله و محبتهُ و محبة الجميع دون استثناء  . 
 

والحب يشمل ايضا ما خلقه الله على وجه هذه الارض حتى بقية المخلوقات ايضا تحب ، فالانسان ألمؤمن يجب أن يحب اخاه الانسان ، لان الانسان يرى أخاه الانسان الذي خلقه الله . فكيف يستطيع الانسان أن يحب الله الذي لا يراه ولا يحب اخيه البشر الذي يراه .أمنيتي أن تكون حياتكم محبة ، لأن الله محبة وبمحبته خَلقنا ، احبنا ويريد الخلاص لجميعنا ، فالحب أجمل ما في الخلق ، حب الحبيب أو الحبيبة ، حب الاهل والاصدقاء والاقارب ، ونستطيع أن نشبه الحب الحقيقي كألعطر يترك اثاره مهما طاله الزمن ، وفي عيد الحب المسمى بالفالنتاين أطلب المحبة والخير لبلدي الحبيب العراق بكافة مكوناته  ولكي يرجع النازحون الى ديارهم خاصة في الموصل وسهل نينوى بعد أن استولت داعش على مدنهم وجميع ممتلكاتهم  وطردت داعش منها السنة الماضية ، وكذلك سوريا الحبيبة لكي يحب  الناس بعضهم الاخر ، وان يسود في هذا اليوم الحب والسلام في العالم أجمع خاصة الدول التي تسودها الاضطرابات  ألان آمين. 

               محب الجميع ـ الشماس يوسف حودي ـ شتوتكرت ـ المانيا

تهنئة لاخوتي الشمامسة بمناسبة تذكار مار استيفانوس بكر الشهداء وشفيع الشمامسة

تهنئة لاخوتي الشمامسة بمناسبة تذكار مار اسطيفانوس بكر الشهداء وشفيع الشمامسة 
اخوتي الشمامسة المحترمون يد الرب معكم 
مبروك لكم عيدكم الذي يصادف في ذكرى استشهاد شفيعكم ورئيسكم مار استيفانوس رئيس الشمامسة ، وفقكم الرب في مهمتكم بخدمة كنيسة ومذبح الرب
ان للشماس دور مهم في خدمة القداس ، بالاضافة الى اشتراكه في جميع نشاطات الكنيسة ، ومنها
مراسيم العماذ والزواج ومراسيم صلوات الموتى ودفنهم ، كذلك التعليم المسيحي ، وتهيئة الاطفال للتناول الاول ، بالاضافة الى التدريب على التراتيل الكنسية ، ومشاركتهم في الصلوات المختلفة منها صلاة الوردية المقدسة ، ودرب الصليب ، والصلوات ايام الباعوثة ( صوم نينوى ) ، وغيرها من الصلوات والخدمات الكنسية . وهذه تجربة مرينا بها اثناء خدمتنا لكنائسنا في ابرشية الموصل ، واكملناها هنا في بلاد الاغتراب . ادعوكم يا اخوتي الشمامسة أن تكونوا سندا صلبا لكنيستنا وخدام الرب لنشر بشرى الخلاص ، وان نوصل البشرى الى كافة انحاء المعمورة ، وان نرسخ دعائم كنيستنا اينما وطأت اقدامنا ، اصمدوا امام السلبيات لكي تصبح كنيستنا قوية وقادرة على الصمود

اخوتي الشمامسة ـ لقد كان الشهيد القديس استيفانوس صاحب رسالة ، ودافع عن نفسه ضد اعداء رسالته ، الى ان رجموه ظلما ، لم يكن استيفانوس أحد تلاميذ المسيح ، بل واحد من السبعة الذين تم اختيارهم لتدبير امور المعيشة ، حيث دعا الرسل الاثنا عشر جماعة التلاميذ وقالوا لهم ( لا يليق بنا ان نهمل كلام الله لنهتم بامور المعيشة فاختاروا ايها الاخوة ، سبعة رجال منكم مشهود لهم بحسن السمعة ، ممتلئين من الروح القدس والحكمة ، فنقيمهم على هذا العمل ، ونواظب نحن على الصلاة وخدمة كلمة الله ) اعمال 6 : 2 ـ 4 ، وبعد ان اختاروه ضمن السبعة ، وكان يخدم بقية التلاميذ ، وأيضا اخذ يبشر ويدافع عن العقيدة المسيحية ، بعد ان امتلا من النعمة والقوة ، ثم اتهمه اليهود باتهامات باطلة ، الى ان دفعوه خارج المدينة ورجموه وهو يقول ( رب يسوع ، تقبل روحي ) ، ثم جثا وصاح باعلى صوته ( يا رب ، لا تحسب عليهم هذه الخطيئة ) وما ان قال هذا حتى رقد

اخوتي خدام الكلمة ـ لقد رتبكم الله في الكنيسة بعد الرسل والانبياء ، انكم المعلمون ، هكذا اختاركم الرب في كنيسته بارككم الرب ورعاكم لمساعدة رعاة الكنيسة ، حيث ترتكز الكنيسة على دعائم ثلاثة وهي الكاهن والشمامسة والمؤمنون اي الشعب ، لا يمكن الفصل بينهم فالواحد مكمل للاخر ، ولا يمكن ان يستغنى عن احدهم ، نشكر الرب بهذه المناسبة حيث ستقوم خورنتنا برسامة أربعة شمامسة جدد ثلاثة رسائليين وقارئ واحد يوم السبت 03 ـ 02 وبوضع يد الزائر الرسولي لاوربا المطران سعد سيروب وراعي خورنتنا شمعون برصباعي في شتوتكرت الاب سيزار مجيد ، اكرر تهنئتي لكم يا اخوتي الشمامسة ، نطلب من الرب ان يحل و يسود السلام والامان الى بلدنا العزيز ، وان تنعم كنائسنا بالاستقرار ، ويواظب مؤمنونا على الصلاة للفرج الذي نامل ان يسود في اقرب وقت بعد أن تخلص شعبنا وبلدنا من آثار داعش ، وبصلواتنا وطلباتنا زال معظم الضيق عنا بتحرير سهل نينوى والموصل وكافة ارجاء العراق ، فالضيق الذي عاناه استيفانوس وبقية التلاميذ زال و سيزول عنا هذاالضيق باقرب وقت بعون الرب ، مبروك ثانية ذكرى عيدكم واهنئ اخوتي الشمامسة واقول لكم بحضوركم على المذبح ستنالون بركة اضافية من الرب

اخوكم الشماس يوسف جبرائيل حودي ـ شتوتكرت ـ المانيا 

عامنا الجديـد 2018

أجعله يارب عامآ مباركآ  ، عامآ نقيآ نرضيك فيه ،عامآ تحل فيه بروحك ،
وتشترك به في العمل معنا ، تمسك بأيدينا، وتقود افكارنا من اول العام الى آخره حتي يكون هذا العام لك، وتستريح فيه، اجعلة عام جديد نقي، لا تسمح ان نلوثه بشئ من الخطايا اوالنجاسات ، كل عمل نعمله في هذا العام، اشترك يارب فيه بل لنصمت نحن، وتعمل انت كل شئ حتى نفرح بكل ما تعمله ونقول مع يوحنا البشير: كل شئ به كان، وبغيره لم يكن شئ مما كان . 

وليكن هذا العام يارب عامآ سعيدآ، اطبع فيه بسمة علي كل وجه، وفرح في كل قلب، وانعم علي الكل بالسلام والراحة، اعط رزقآ للمعوزين، وشفاء للمرضى، وعزاء للحزانى، لسنا نسأل من اجل انفسنا فقط يارب، انما نسألك من اجل الكل . لانك خلقتهم ليتمتعوا بك، فأسعدهم اذن بك .

 نسالك يارب من اجل الكنيسة، ومن اجل كلمتك لتصل الى كل قلب، ونسالك من اجل بلادنا، ومن اجل السلام في العالم، ليحل ملكوتك في كل موضع،  اجعل يارب عامنا الجديد عاماً مثمرآ كله خير، املأ حياتنا فيه نشاطآ وعملا وانتاجآ،  نشكرك يارب لانك احييتنا حتى هذة اللحظة،  واهديتنا هذا العام لكي ما نباركك فيه ، فنعيش طوال حياتنا في محبتك ومحبة قريبنا ، بارسال ابنك الوحيد لافتدائنا .

 نشكرك يارب في هذا العام لانك خلصتنا من أعداء الانسانية دولة داعش التي هجرت اهلنا ودمرت كنائسنا وبيوتنا واثارنا ، نشكرك لاقامتنا الصلوات والقداديس في نينوى بعد أن استتب فيها بعض الامان برجوع معظم اهلها اليها وكذلك اقامة قداس عيد الميلاد في مدينة الموصل الذي اقامه سيادة البطريرك روفائيل ساكو في كنيسة مار بولس في المجموعة وشارك فيه معظم مطارنة وآباء الكنائس الشقيقة وعدد من المؤمنين والمسوؤلين في الموصل  

 
Michigan SEO