الأخبار العامة

أرسالية مار أيليا الحيري في فيينا تحتفل باختتام الشهر المريمي‎

أرسالية مار أيليا الحيري في فيينا تحتفل باختتام الشهر المريمي‎

لنتعلّم إيمان أمّنا مريم القوي والخدوم لكي نصبح علامات حيّة لرحمة الله

البابا فرنسيس

أختتم ابناء أرسالية مار أيليا الحيري في فيينا مع أخوتهم المؤمنين من الكنائس الشرقية الأخرى الشهر المخصص لمريم العذراء وذلكَ مساء يوم الأربعاء المصادف 31.05.2017. حيث ألتقى الأبناء حول أمهم ملكة الكون مريم العذراء في مزار Maria Gugging  في فيينا الذي يعد هذا المزار على مثال مزار لورد. أبتدأ اللقاء بصلاة الوردية الذي أعدت بشكل تأملي. حيث تأمل المؤمنين بالمحطات التالية:

  1. مريم علامة الحماية والألتجاء

  2. مريم علامة الأم المحبة للأبنائها

  3. مريم علامة المجد والكرامة في القلوب

  4. مريم علامة الفخر والعطايا

  5. مريم علامة الثبات والأمانة والأخلاص

وبعد الأنتهاء من صلاة الوردية والتأمل باليوم الأخير من تأملات الشهر المريمي أبتدأ القداس الإلهي  الذي أقامه الأب إيهاب نافع حنا راعي الإرسالية والذي قدمه للأجل أحلال الأمن والسلام في العراق وسوريا ومصر وكل الدول التي تعاني من الحروب ونزف الدماء.

أختتم اللقاء برفع الصلاة أمام أمنا مريم العذراء لكي تكون ملكة على قلوبنا وعوائلنا لكي نعيش على مثالها بكل أمل ورجاء ونقول نعم بالتزام ومسؤولية.

أرسالية مار أيليا الحيري في فيينا

31 55 43 25 18 5 4 2

احتفالية أحد الشعانين في كنيسة مار يوحنا سودرتاليا

احتفالية أحد الشعانين في كنيسة مار يوحنا سودرتاليا

احتفلت الجارية الكلدانية في كنيسة مار يوحنا سودرتاليا بأحد الشعانين ، هذالعيد  له مكانة عظيمة  فى قلب الكنيسة الكاثوليكية ،ويصادف الأحد السابع والأخير من الصوم الكبير قبل عيد الفصح أو القيامة،  ويسمى الأسبوع الذي يبدأ به بأسبوع الآلام، وهو يوم ذكرى دخول يسوع إلى مدينة القدس، ويسمى هذا اليوم أيضا بأحد السعف أو الزيتونة لأن أهالي القدس استقبلوا المسيح بالسعف والزيتون المزين وفارشين ثيابهم وأغصان الأشجار والنخيل تحته قديميه ، لذلك يعاد استخدام السعف والزينة في أغلب الكنائس للاحتفال بهذا اليوم. وترمز أغصان النخيل أو السعف إلى النصر أي أنهم استقبلوا يسوع كمنتصر

وكلمة شعانين تأتي من الكلمة العبرانية (هو شيعه نان) والتي تعنى يارب خلص. ومنها تشتق الكلمة اليونانية (اوصنا) وهي الكلمة التي استخدمت في الإنجيل من قبل الرسل والمبشرين. وهي أيضا الكلمة التي استخدمها أهالي أورشليم عند استقبال المسيح في ذلك الي

دخل المسيح إلى القدس راكبًا على أتان تحقيقًا لنبؤة زكريا بن برخيا لا تخافي يا ابنة صهيون، فإن ملكك قادمٌ إليك راكبًا على جحشِ ابن أتان. وكان استعمال الحمير مقتصرًا في المجتمع اليهودي على طبقة الملوك وطبقة الكهنة، ما يشير إلى يسوع هو المسيح، إذ إن المسيح في العقيدة اليهودية هو نبي وكاهن وملك. وقد استقبله سكان المدينة والوافدين وأخذوا يهتفون، حسب رواية العهد الجديد هوشعنا ! مبارك الآتي باسم الرب. هوشعنا في الأعالي! وتعني هوشعنا حرفيًا خلصنا

امتلأت الكنيسة بالمؤمنين ،اقام الذبيحة الالهية الاب بول ربان وشاركه جمع من الشمامسة وجوقة سانت لوسيا 

01 (1)

Picture 1 of 22

احتفالية الشعانين لطلاب التعليم المسيحي في كنيسة مار يوحنا سودرتاليا

احتفالية الشعانين لطلاب التعليم المسيحي في كنيسة مار يوحنا سودرتاليا

همست الحياة في أحاسيسهم الحب كله من فرح ومرح لاستقبال لاحتفالية الشعانين اوشعنا لابن داود ومحبة يسوع ودخوله أورشليم قد ملأ قلوبهم .

ورأينا المحبة تسمو, والطهر يسكن على مرآهم… ونور الوداعة يسطع على جبينهم ما أجمل هؤلاء الأطفال

بدأت الاحتفالية بإقامة القداس الإلهي لطلاب التعليم المسيحي تضمن القداس تراتيل الشعانين لجوقة التعليم المسيحي ، خدم القداس الأطفال الذي كان ثمرة التعليم حيث ملأت السعادة يومنا هذا وعلمتنا سعادتهم أن نقول يا رب نصلي إليك دائماً من أجل أن تكون كنيستك مستمرة في العطاء الدائم في جميع الظروف

كان الواقفون منهم ليسوا بأقل من الجالسين! ولا عجب في ذلك فالمناسبة عزيزة على قلوبهم، إنها احتفالية دخول الرب يسوع المسيح إلى المدينة المقدسة إنها الاحتفالية التي تقيمها الإرسالية الكلدانية في ستوكهولم والتي تحتفل بها الجالية الكلدانية في كل عام برعاية راعي الكنيسة الأب المشرف على التعليم بول ربان ومعه المعلمين وعدد من عوائل الطلاب

في قاعة الكنسية البيضاء بدأت مراسيم الاحتفال الذي أعدته لجنة التعليم المسيحي وقدم الاب بول موعظة شرح لهم ما معنى الشعانين ودع الجميع راعي الكنيسة و معلميهم بالحب والسعادة متمنين أن يعود كل عام هذا العيد على كل العالم بالمحبة مع قيامة ربنا يسوع المسيح 

01 (1)

Picture 1 of 21

Michigan SEO